أعلنت شركة ستيل وود إندستريز، وهي شركة مصنعة لمنتجات خشبية صديقة للبيئة ومقرها دبي، عن منتج جديد سيحدث ثورة في قطاع الصناعات الخشبية الصديقة للبيئة وسيغير من قواعد اللعبة في هذه الصناعة المتطورة وهو ألواح الخشب الحُبَيِّبي المضغوط حيث تهدف الشركة إلى تغيير شكل ونمط تصنيع االأثاث الخشبي والصناعات المرتبطة به في المنطقة.
تأسست شركة "ستيل وود إندستريز" في الإمارات العربية المتحدة في عام 2012، وهي الشركة الوحيدة والمتخصصة في إنتاج الألواح الخشبية من الخشب الحبيبي المضغوط في دول مجلس التعاون الخليجي، والأولى في الشرق الأوسط التي تمتلك مصنع لإنتاج مواد ومنتجات خشبية صديقة للبيئة، ويتم تصنيع جميع المنتجات التى تنتجها من المواد الأولية من المنتجات الخشبية المعاد تدويرها في الإمارات العربية المتحدة، دون المساس بالأشجار الحية.
يعمل في الشركة 60 موظفا، وتنتج شركة ستيل وود إندستريز 40.000 متر مكعب سنوياً من ألواح الخشب الحُبَيِّبي المضغوط أو 30.000، طن من الخشب سنويا.
 ألواح الخشب الحُبَيِّبي المضغوط تصنع باستخدام أخشاب معاد تدويرها بنسبة 100% وتتمتع بخصائص عالية الجودة، حيث تضمن تقنية تصنيعها توزيع متجانس وثابت لكثافة الألواح، وأسلوب فاعل للصق مكونات اللوح. يضمن ذلك استخدام أسلوب مبتكر لضغط حبيبات الخشب داخل اللوح بما يضمن تجانس توزيع الاحمال الداخلية ومن ثم منح اللوح معامل مرونة مرتفع وقدرة عالية على تحمل الاجهادات. هذا بالاضافة لمعالجة السطح الخارجي مما يمنح الألواح سطحا خارجيا متميز خالي من العيوب. هذا ما منح منتجات الشركة من الواح الخشب الحبيبي المضغوط أعلى قدرة لتحمل الاجهادات الناتجة عن الثبيت بالبراغي وكذلك أدنى محتوى من الأبخرة الكيميائية المنبعثة من نتاج عملية اللصق والتجميع.
وفي الوقت نفسه، أعلنت شركة ستيل وود إندستريز أيضا أنها ستعرض أحدث ابتكاراتها في معرض دبي الدولي للأخشاب ومكائن الأخشاب - أكبر معرض للمنتجات الخشبية في الشرق الأوسط - والذي سيعقد من 12 إلى 14 مارس 2018. هذا التعاون الكبير بين الشركة والمعرض فرصة مميزة لعرض منتجات الشركة الصديقة للبيئة ستساعد في نمو حركة الاقتصاد الأخضر في البلاد.

وصرح غسان فاروق أفيوني، الشريك والرئيس التنفيذي لشركة "ستيل وود إندستريز" :"من هنا من دولة الإمارات العربية المتحدة ومن قلب بيئة دول مجلس التعاون الخليجي تم تطوير العديد من المنتجات  المبتكرة المعززة للتنمية المستدامة الصديقة للبيئة والتي منها ألواح الخشب الحبيبي المضغوط، كي نكون شريك فاعل لمطوري العقارات".
 وأضاف أفيوني: "إن صناعة ألواح الخشب الحبيبي المضغوط، والصناعات الخشبية المصاحبة تتماشى مع رؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي، مصدر إلهامنا الحقيقي، لتقديم صناعة خضراء صديقة للبيئة حقيقية ومستدامة". 
وأكد قائلاً: "لقد تخصصنا في هذه الصناعة من أجل مستقبل إيجابي وبناء والتى من شأنها أن تساعد في الحد من آثار انبعاثات ثاني أكسيد الكربون، حيث تساعد المنتجات الخشبية المعاد تدويرها في ستيل وود إندستريز على تقليلها بأكثر من 65 ألف طن متري سنويا - أي ما يعادل 101،560 رحلة طيران ذهابا وإيابا".

 وأوضح بأن هذا الابتكار يفتح الأبواب لصناعات الخشب الصلب والتعاون مع شركات الطيران الكبرى محليا و / أو في جميع أنحاء العالم كشريك استراتيجي؛ كونها تقلل من ارتفاع انبعاثات الكربون السلبية التراكمية".

وبالإضافة إلى ذلك، تأمل "ستيل وود إندستريز"  في إبراز دور دولة الإمارات العربية المتحدة كمنتج رئيسي لألواح الخشب الحبيبي المضغوط لتغطية الطلب المحلي والاقليمي والدولي. في ظل الاستخدام الأمثل للتكنولوجيا المتقدمة في هذه الصناعات، مؤكدا أن هذا سيمكن الإمارات العربية المتحدة ودول مجلس التعاون الخليجي من تصنيع تلك المنتجات اللوحية وتصديرها إلى العالم وهو أمر يمكن تحقيقه خلال بضع سنوات". 
وقال غسان أفيوني: "تسعى "ستيل وود إندستريز" باستمرار للحصول على حق الامتياز أو الشراكة لتوسيع أعمالنا وإنشاء مصانع مماثلة في بلدان مختلفة، بما في ذلك الصين والبرازيل والكويت ورومانيا وغيرها". 
وأكد أن جميع المفاوضات مع هذه الدول  ترغب في مثل هذه الصناعات الابتكارية البيئية التي تتوافق و المباني الصديقة للبيئة والتي تتمتع بخواص ميكانيكية وبيئية ممتازة".
معرض دبي الدولي للأخشاب ومكائن الأخشاب، ومنذ انطلاقه في عام 2006، لا يزال المعرض التجاري الوحيد المخصص في الشرق الأوسط لصناعة الخشب ومكائن الأخشاب كما أنه نقطة التقاء للمصنعين والتجار والموردين وشركات الآلات والمستخدمين النهائيين في سلسلة صناعة الخشب. وتساعد الشراكة الاستراتيجية لشركة "ستيل وود إندستريز"  للصناعات الخشبية والأثاث على تشجيع المنتجات المصنعة المحلية.
وقال داوود الشيزاوي، رئيس اللجنة المنظمة لمعرض دبي الدولي للأخشاب ومكائن الأخشاب: "نرحب بشركة "ستيل وود إندستريز" كشريك استراتيجي كصناعة إماراتية خالصة محلية الصنع، حيث تستحق شركة ستيل وود إندستريز مع منتجاتها المبتكرة أن يتم الاعتراف بها والاعتماد عليها من قبل المطورين ومصنعي ومستخدمي الأثاث والخشب بشكل عام".
وأضاف: "تتمتع "ستيل وود إندستريز"  برؤية وطنية قوية تتماشى مع رؤية دولتنا التي تهدف إلى  خفض انبعاثات الكربون وتحفيز الابتكار والسياسات التي تساعد على تسريع عملية التحول، واستراتيجية الاعتماد على الطاقة النظيفة التي تهدف لتحويل الدولة إلى مركز عالمي للطاقة النظيفة والاقتصاد الأخضر"، وتشتمل مجموعة المنتجات الواسعة التي ستعرض في معرض دبي الدولي للأخشاب ومكائن الأخشاب على المنتجات الخشبية، والمكائن، وكل الالات المستخدمة في هذه الصناعة، والحلول الصناعية المختلفة". 

وذكر الشيزاوي بأن هذا المعرض، المتخصص يوفر فرصة مثالية للشركات الإقليمية والدولية لعرض والتعرف على الثورة الصناعية الجديدة في مجال الخشب والنجارة، فضلا عن بناء علاقات استراتيجية جديدة مع المشترين والتجار والمستثمرين.
وأظهرت البحوث والدراسات التى أجريت مؤخراً،  أن 70 في المائة من الأخشاب والمنتجات الخشبية تستخدم في صناعة التشييد والباقي تستخدم في الديكورات الداخلية والأثاث وغيرها من التطبيقات الصناعية.

وتعكس الإحصاءات الطلب المتزايد على المنتجات الخشبية في المنطقة، مدفوعا بالدرجة الأولى بالنمو الإقتصادي العام والنمو المتسارع في قطاع البناء في المنطقة.
وأضاف الشيزاوي "يشارك معنا في هذا المعرض في دورته لعام 2018 أكثر من 300 عارض من 100 دولة لتقديم أحدث ابتكاراتهم  وحلولهم الإبداعية في هذه الدورة للمعرض، والذي سيكون بتصاميم جديدة وأساليب ابتكارية في شتى النواحي من حيث الشكل والمضمون (المعروضات وطريقة العرض) كما سيعرض أحدث الطرق في إدارة مساحات المنزل بوسائل وأشكال مبتكرة.
ويعتبر معرض دبي للأخشاب ومكائن الأخشاب واحداً من أكبر الفعاليات في المنطقة وفي جميع أنحاء العالم. وشهدت دورة العام الماضي (2017) أكبر مشاركة، من حيث عدد الزوار والعارضين ومساحة المعرض. وبالإضافة إلى ذلك، يتوقع منظمو المعرض أكثر من 300 عارض من أكثر من 106 دولة لزيارة المعرض. وتبلغ المساحة الإجمالية للمعرض 17388 مترا مربعا، مما يتيح للشركات فرصة عرض منتجاتها وتقديم عروضها في مساحة واسعة.

ملحوظة المحرر:
حول معرض دبي الدولي للأخشاب ومكائن الأخشاب
منذ انطلاقه في عام 2006 نما معرض دبي الدولي للأخشاب ومكائن الأخشاب، نموا مذهلا حتى أصبح المعرض التجاري الوحيد في الشرق الأوسط المتخصص في الأخشاب ومكائن الأخشاب. ويُعدّ معرض دبي الدولي للأخشاب ومكائن الأخشاب، إضافة مميزة على أجندة فعاليات دبي، ويمثّل أكبر معرض سنوي من نوعه وأعلاها قيمة على مستوى المنطقة، ففيه تقدم الصناعة بفخر مجموعة واسعة من منتجات الأخشاب، ومكائن الأخشاب، وأساليب معالجتها وتصنيعها.
شهد سوق الأخشاب نمواً مطرداً خلال السنوات القليلة الماضية، بفضل ازدهار المشروعات الإنشائية في المنطقة، وقاد هذا النمو إلى قيام معرض دبي الدولي للأخشاب ومكائن الأخشاب، كمنصة مهمة للفرص، والأعمال التجارية المتعلقة بتجارة الأخشاب.
حقق المعرض في عام 2017 نجاحاً ضخماً، بدعم ومشاركة 10,000 زائر، و300 عارض دولي، و100 دولة، و7 أجنحة وطنية، والعديد من المؤسسات المرموقة.
ومن المتوقع أن يكون معرض دبي الدولي للأخشاب ومكائن الأخشاب، في دورته الـ13 أكبر، كما سيمنح ظهوراً غير مسبوقًا لجميع عارضيه، وتنوعًا أكثر للمشترين. وتشتمل مجموعة المنتجات الواسعة في معرض دبي للأخشاب ومكائن الأخشاب على المنتجات الخشبية، والآلات المستخدمة في الصناعات الخشبية وكافة حلول الصناعة. هذا المعرض، يوفر فرصة مثالية للشركات المحلية والإقليمية والدولية لعرض والتعرف على كل ما هو جديد بصناعة الأخشاب، وبناء علاقات استراتيجية جديدة مع المستهلكين والتجار والمستثمرين.
ستيل وود إندستريز
تقوم شركة ستيل وود إندستريز، وهي شركة مصنعة لمنتجات خشبية صديقة للبيئة ومقرها دبي، بعرض منتج سيحدث ثورة في الصناعات الخشبية -ألواح الخشب الحُبَيِّبي المضغوط - وتهدف إلى تغيير الصورة الذهنية ونمط استخدام الأثاث الخشبي وما يرتبط به من صناعات في المنطقة.
تستخدم ستيل وود إندستريز 100٪ من الخشب المعاد تدويره كمواد وسيطة بمصنع إنتاج الذي تبلغ مساحته 40.000 متر مربع وتساعد على تقليل آثار الكربون في الإمارات العربية المتحدة بمقدار65.000 طن متري سنويا. وهي واحدة من أفضل الصناعات الخضراء المستدامة في دولة الإمارات العربية المتحدة.
تأسست شركة ستيل وود إندستريز في دولة الإمارات العربية المتحدة في عام 2012، وهي الشركة الوحيدة المتخصصة في  إنتاج ألواح الخشب الحُبَيِّبي المضغوط في دول مجلس التعاون الخليجي، والأولى في الشرق الأوسط التي تمتلك مصنع لإنتاج مواد خشبية صديقة للبيئة، وهي مصدر جميع المواد الأولية من المنتجات الخشبية المعاد تدويرها في دولة الإمارات العربية المتحدة.