اجتمع معالي المهندس سلطان بن سعيد المنصوري، وزير الاقتصاد، مع معالي يوهان شنايدر آمان وزير الاقتصاد السويسري، بحضور كل من معالي حصة بنت عيسى بو حميد وزيرة تنمية المجتمع ومعالي مريم بنت محمد سعيد حارب المهيري وزيرة دولة للأمن الغذائي المستقبلي. 
تم خلال الاجتماع بحث سبل تعزيز العلاقات الثنائية في مختلف المجالات ذات الاهتمام المشترك خاصة على الصعيد الاقتصادي والتجاري والاستثماري، وأيضا بحث جوانب التعاون وتبادل الخبرات في مجالات التنمية البشرية والأمن الغذائي، كما تم التطرق إلى مستجدات تطبيق اتفاقية التجارة الحرة بين دول مجلس التعاون الخليجي ودول رابطة الإفتا.
جاء الاجتماع على هامش مشاركة وفد الدولة في أعمال المنتدى الاقتصادي العالمي بدافوس 2018، والذي عقد مؤخراً تحت عنوان «بناء مستقبل مشترك في عالم مفكك».
أكد معالي المهندس سلطان بن سعيد المنصوري وزير الاقتصاد، على أهمية العلاقات الثنائية التي تجمع دولة الإمارات وسويسرا، والتي تشهد نموا ملحوظا في ظل الجهود المبذولة لتحقيق المنفعة المتبادلة، خاصة في المجالات الاقتصادية والتجارية.
وتابع أن هناك العديد من الفرص للوصول بحجم التعاون الاقتصادي والتجاري إلى أفاق أكثر تنوعا تخدم مصالح الطرفين، بالاستفادة من القواسم المشتركة التي تجمع البلدين، من موقع جغرافي متميز وبنية تحتية متطورة وإمكانيات تجارية واسعة، فضلا عن اتفاقيات تعاون لتسهيل تبادل الاستثمارات وتعزيز الفرص أمام مجتمع الأعمال.
كما ناقش معالي المنصوري مع نظيره السويسري قصايا التبادل التجاري ومستجدات تطبيق اتفاقية التجارة الحرة بين دول مجلس التعاون الخليجي ودول رابطة الإفتا، والتي تم توقيعها في 2009، وتغطي الاتفاقية نواحي متعددة مثل التجارة في السلع، والخدمات، والمشتريات الحكومية، والمنافسة، والملكية الفكرية والإدارة وحل المنازعات. 
إلى ذلك، استعرض المنصوري خلال الاجتماع، أبرز القطاعات التي تحتل أولوية على الأجندة الاقتصادية للدولة خلال المرحلة المقبلة، بالتركيز على مجالات الابتكار والحلول التكنولوجية المتطورة، والجهود المكثفة لتطوير قطاع ريادة الأعمال والشركات الناشئة، مع مناقشة إمكانيات التعاون المطروحة مع الجانب السويسري في هذا الصدد والاستفادة من التجربة السويسرية في تلك المجالات.
يذكر أن حجم التبادل التجاري غير النفطي بين البلدين يشهد معدلات نمو عالية، إذ سجل أكثر من 13.3 مليار دولار خلال عام 2016، بنسبة نمو تقدر بنحو 26% عن العام الأسبق.
ومن جانبها، طرحت معالي حصة بنت عيسى بو حميد وزيرة تنمية المجتمع، مجالات التعاون المطروحة مع الجانب السويسري في قطاع التنمية البشرية، وإمكانية تطوير أليات لتبادل الخبرات والتجارب بما يحقق المنفعة المتبادلة ويخدم مصالح الطرفين. كما أوضحت معاليها جهود الدولة التي تم إنجازها خلال المرحلة الماضية لتطوير هذا القطاع الحيوي والذي يشكل عنصر أساسي لاستيفاء متطلبات النمو المستدام.
وخلال مشاركتها في الاجتماع، استعرضت معالي مريم بنت محمد سعيد حارب المهيري جوانب التعاون الممكنة في مجال الأمن الغذائي، والذي يحتل أولوية على الأجندة التنموية للدولة، وسبل تطوير شراكات مثمرة في هذا المجال مع المؤسسات والجهات المعنية في سويسرا.
وتشارك دولة الإمارات بوفد رفيع المستوى يضم عددا من الوزراء والمسؤولين ورؤساء الشركات في اجتماعات المنتدى الاقتصادي العالمي بدافوس، والذي يمثل منصة عالمية تجمع بين القادة في القطاعين الحكومي والخاص في مختلف أنحاء العالم، بمشاركة حوالي 70 رئيس دولة ورئيس وزراء، و340 من كبار الساسة والمسؤولين في العالم.