في إطار جهودها لدعم رواد الأعمال في المنطقة، وتعزيز دور الشركات وأصحاب المشاريع الناشئة، 
نظمت "دبي للمشاريع الناشئة"، احدى مبادرات غرفة تجارة وصناعة دبي المبتكرة، مؤخراً ثاني حلقات نقاش "صوت أعمال الشباب" بالتعاون مع مركز الشباب وذلك في مقر المركز في أبراج الإمارات بدبي.
وتحت عنوان "مواجهة التحديات وتحقيق النمو في الشركات العائلية"، هدفت الورشة إلى تعريف المشاركين من فئة الشباب بكيفية مواجهة التحديات في الشركات العائلية، وتسليط الضوء على بعض النصائح وأبرز الإرشادات حول كيفية نمو وتطوير هذه الشركات. 
وأدار حلقة النقاش خالد الفهيم، مستشار مجلس إدارة مجموعة الفهيم، وعلياء المزروعي، رئيس العمليات في شركة المزروعي العالمية، حيث استعرضوا تجاربهم الشخصية مع شركاتهم العائلية، وعرفوا المشاركين بكيفية مواجهة التحديات التي يواجهها أصحاب الشركات العائلية وطرق نمو وتطوير هذه الشركات، بالإضافة إلى تسليط الضوء على أبرز الممارسات الابتكارية الموجودة في الشركات العائلية. 
وأكد الفهيم والمزروعي خلال حلقة النقاش وجود قواسم مشتركة بين الشركات العائلية والشركات الناشئة في مختلف مجالات العمل، حيث تعتبر دبي الوجهة المثالية للشركات العائلية بالإضافة إلى الشركات الناشئة والصغيرة والمتوسطة نظراً لما تتمتع من مزايا استثنائية وتنافسية.
يذكر أن سلسلة حلقات النقاش التي تنظمها "دبي للمشاريع الناشئة" بالتعاون مع مركز الشباب هي منصة مثالية للشباب لتطوير وترسيخ إمكاناتهم والتعرف على أفضل الممارسات في مجال ريادة الأعمال بالإضافة إلى تطوير مهاراتهم القيادية والريادية. فدعم أصحاب المشاريع الناشئة والصغيرة والمتوسطة في دبي كان ومازال جزءاً رئيسياً من استراتيجية الغرفة، حيث تعمل الغرفة باستمرار بتنظيم ورش العمل والفعاليات التي تصب في مصلحة الشباب وأصحاب المشاريع الناشئة في المنطقة.
وتعتبر “دبي للمشاريع الناشئة”، التي أطلقتها الغرفة خلال العام 2016، الأولى من نوعها في منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا، والتي تعمل تحت مظلة مدينة دبي الذكية، وتجسد قيمة الشراكة بين القطاعين العام والخاص بهدف تشجيع الابتكار وريادة الأعمال، حيث تعتبر مصدراً رئيسياً لرواد الأعمال في دبي، ويمكن للزوار الاطلاع على فرص العمل الجديدة، كما يمكن الاشتراك بأهم الأحداث التي تركز على التكنولوجيا، والدورات ولقاءات وغيرها من المعلومات المتطورة الهامة.
وتدعم “دبي للمشاريع الناشئة” استراتيجية غرفة دبي الرامية إلى دعم رواد الأعمال وتشجيع الابتكار، حيث أطلقت الغرفة في عام 2015، استراتيجية الابتكار الهادفة إلى تمثيل ودعم وحماية مصالح مجتمع الأعمال في دبي. كما تواصل الغرفة جهودها في دعم أصحاب المشاريع من خلال برنامج “تجار دبي”، والذي يعمل على تطوير أفكار رجال الأعمال الإماراتيين بما يخدم بيئة العمل في دبي.