كوني المطر...
حتى أصيرقوس قزح يحمل إليكِ جنونَ الألوان،
عَلـّميني كيف أتهادى في حضنكِ كضبابٍ...
كوَرقِ خريفٍ تعلـّمَ أبجديّة الفصولِ
وأناشيدَ الماءِ في نيسان...
إمنـَحيني أشرعتكِ... 
فأنا ياسيّدة العواصف أخاف الوصول...
عَلـّميني كيف أسرق الحنين من عينيك
وأقطف جنون القبَل من شفتيكِ...
فأنا أخاف الشتاء وأعشقه،
أخاف من جدتي وهي تـُدندِنُ لحن الحداء...
أخاف التجَمّد في جليد كلماتكِ...
وغربة حروفكِ الصَدئة الخرساء...
كوني الدفء ياسيّدة الثلج،
فأنا أخاف هذا الظلام... 
أخاف حزني الذي يرافقني كل مساء...
أخاف عينيكِ...وأعشقها...
عيناكِ ياسيدتي...
تـُشبهان الشتاء...
صبحي منذر ياغي