بكل أناقة، تصافح دبي عظماء الفن وتحتضن روائعهم، في مشهد فني إبداعي ينتصر للجمال بكل أشكاله وتفاصيله، لتكمل في رحلتها التي أبهرت من خلالها العالم فكراً وثقافةً وفناً.

وجذبت الأنظار إلى كل جديد يضيف لها ويثري أرشيفها الإبداعي، فها هو الرسام العالمي سلفادور دالي، يزور دبي بإبداعاته خلال الشهر المقبل، لتتهادى باقة من لوحاته الأصلية، وأعماله الفريدة التي تعكس أسلوبه المختلف في الفن، إلى جانب مجموعة من الصور الفوتوغرافية التي التقطها له زميله المقرب روبير ديشان، تتكشف من خلالها الأجواء الإبداعية الخاصة والبيئة التي اعتاد سلفادور دالي العمل فيها.

وذلك في معرض «سلفادور دالي.. الذكريات»، الذي سيقام في قاعة المعارض في مركز دبي المالي العالمي.

فلسفة خاصة

ويعتبر سلفادور دالي حالة فنية خاصة، ويمتاز بأسلوبه الذي لا يشبه غيره، وفلسفته التي تمزج الفن بالمرح، وهو ما ستكشف عنه الصور التي تم التقاطها له، وسيتضمن المعرض لوحات فريدة ونادرة يراها الكثيرون للمرة الأولى.

وإلى جانب دالي، يطل الفنان فان غوخ الذي يعد واحداً من أبرز الشخصيات المؤثرة في الفن، بروائعه، ليصافح الجمهور خلال شهري مارس وأبريل، من خلال معرضه «اللوحات الحية» في حي دبي للتصميم، في تجربة فريدة من نوعها، مصطحباً الجمهور في رحلة حسية متكاملة من طراز فريد، تلعب فيها الوسائط المتعددة دور البطولة.

وتتهادى المقطوعات الموسيقية الكلاسيكية في حضرة باقة من أروع اللوحات الفنية التي أبدعها الرسام الشهير، وتتمازج مع أضواء تزيد ألق الأعمال الإبداعية، ليكتمل بذلك مشهد الجمال.

ولطالما سحرت دبي الأنظار باستضافتها لأبرز المعارض والأعمال الإبداعية، ومن خلال هذين المعرضين، تضيف إلى قائمتها حدثين من أبرز الفعاليات الثقافية كعلامة بارزة ومحطة مهمة في 2018.