وقّعت جائزة حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم الدولية للتصوير الضوئي مذكرة تفاهم مع منظمة التصوير العالمية WPO في بداية العام الماضي. حيث تم توقيع الاتفاق في مقر الجائزة السابق في مركز دبي المالي العالمي DIFC من قبل سعادة علي خليفة بن ثالث، الأمين العام للجائزة، والسيد: ساندي أنجوس، رئيس مجلس إدارة المنظمة. بحضور سحر الزارعي، الأمين العام المساعد للجائزة، والسيد: سكوت غراي، الرئيس التنفيذي ومؤسس المنظمة.

وستعمل هذه المذكرة على تفعيل الشراكة بين الجائزة والمنظمة لتقديم معرض "دبي فوتو 2016"، والذي يعتبر واحداً من أكبر معارض التصوير الفوتوغرافي في العالم، والمقرّر أن تنظّمه الجائزة في مارس 2016.

وتعليقاً على هذه الشراكة صرّح سعادة علي خليفة بن ثالث، أمين عام الجائزة قائلاً: لقد وعدنا جمهور المصورين بنقلاتٍ نوعيةٍ جديدة، وهانحن نفي بوعودنا بهذه الشراكة مع منظمة التصوير العالمية لتعزيز موقع دبي على خارطة التصوير الدولية وتقديم برامج تعليمية وورش عملٍ على أعلى المستويات والمعايير العالمية.

وأضاف بن ثالث: ستفتح هذه الشراكة الآفاق للمصورين الموهوبين في الإمارات والعالم لإبراز مهاراتهم الفنية واستعراض أعمالهم الإبداعية عبر "دبي فوتو 2016" الذي ستستضيفه دبي العام القادم برعايةٍ كريمةٍ من صاحب السمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي.

وختم بن ثالث تصريحه بالقول: ستُعرض الأعمال التي تمّ اختيارها بعد عمليات التقييم الدقيقة من أهم الخبراء العالميين في هذا المجال تحت سقفٍ واحد، ماسيؤدي إلى تعزيز الآفاق النظرية والعملية للمصورين من خلال عرضها عبر هذا المنبر العالمي الذي يقدّم لهم فرصةً هي الأكبر لترويجها والتعريف بها، وفتح مساحات الحوار الفكري والثقافي بين المدارس الفنية المختلفة.

بدوره صرّح سكوت غراي، الرئيس التنفيذي لمنظمة التصوير العالمية بقوله: إن المنظمة متحمّسة جداً للمشاركة في "دبي فوتو 2016"، أعتقد أنه سيكون حدثاً ضخماً من شأنه جمع العدسات العالمية في صورةٍ واحدة ورفع مستوى التقدير العالمي لصناعة التصوير بشكلٍ عام، ونحن بدورنا نشيد بجهود جائزة حمدان بن محمد الدولية للتصوير الضوئي ونتطلّع للعمل معهم على جمع نخبة فنون التصوير الضوئي من كافة أنحاء العالم مع أفضل الأسماء العاملة في صناعة التصوير. دبي ستكون بالتأكيد بيت الصورة والمصورين في مارس القادم.