استقبلت كلّ من الجماهير المغربية، والأردنية الفائزين بالمركز الأول والثاني ببرنامج "منشد الشارقة" ، الذي تنظمه مؤسسة الشارقة للإعلام، واختتمت منافسات دورته العاشرة مؤخراً، لدى وصولهم إلى بلدانهم، وسط حضور شعبي ورسمي كبيرين احتفالاً بالإنجاز الذي حققاه في مشاركتهما بالدورة العاشرة من البرنامج. 

واستُقبل المنشد المغربي ياسين لشهب الفائز بالمركز الأول بـ "منشد الشارقة"، استقبالاً حافلاً في مطار محمد الخامس بالدار البيضاء في المملكة المغربية، بحضور عدد من المسؤولين ووسائل الإعلام، حيث انطلق وفد "منشد الشارقة" مع الفائز الأول من المطار في مسيرة احتفالية إلى مدينته بن سليمان التي تقع في الشمال الغربي للمملكة المغربية حيث أُقيم له احتفال في بيته مع الأهل والجيران، واستقبله في ذات اليوم الكاتب العام لعمالة بن سليمان ورئيس المجلس الإقليمي.

وعلى الجانب الآخر استقبلت وفود من الجماهير بحضور أسرته وأصدقائه في مطار الملكة علياء الدولي في عمّان المنشد الأردني صالح الخلايلة الفائز بالمركز الثاني في المسابقة، حيث أقامت نقابة المهندسين حفلاً له، بحضور عدد من المسؤولين في النقابة والمنطقة.

ووجد الفائزان أمامهما جدول أعمال حافل حيث أقيم في اليوم الثاني لوصول ياسين لشهب استقبالاً رسمياً في إحدى حدائق مدينة بن سليمان، بحضور عامل إقليم بن سليمان، مصطفى المعزة، وكاميليا موجود، المدير الإقليمي لوزارة الشباب والرياضة بالمملكة المغربية في بن سليمان، وبمشاركة "نخبة الشباب الوطنية للمديح والسماع بالمغرب". 

 فيما شارك الخلايلة في حفل أقامته جامعة آل البيت، حيث تم تكريمه، وكان في استقباله رئيس الجامعة، ونائب رئيس الجامعة وزملائه، كما قام مع كادر البرنامج بزيارة إلى المدرج الروماني بالعاصمة عمّان.

وأشار المنتج المنفذ للبرنامج، نجم الدين هاشم، إلى أن بلاد المنشدين الفائزين بالمركزين الأول والثاني تحتفي بإنجازات أبنائها، لافتاً إلى أن المواكبة الشعبية للمنشد في دورته العاشرة أثبتت أنه يتمتّع بشريحة كبيرة من الجمهور التوّاق للفن النبيل بما يعزز من مكانته وحضوره الإعلامي. 

وقال نجم الدين هاشم: "إن الدورة العاشرة لم تنته بإعلان أسماء الفائزين حيث أننا نواكب المشاركين وأصحاب المراكز الثلاثة الأولى، ونشاركهم فرحتهم بالفوز، ونوصلهم إلى بلدانهم بذات الطريقة الاحتفالية التي استقبلناهم بها في إمارة الشارقة، إمارة الضيافة والمحبة، ومنارة الثقافة والفنون الراقية، حرصاً منا على مواصلة دورنا الريادي من جهة، ومشاركة الفائزين احتفالاتهم من جهة أخرى".

وأضاف: "نستعدّ لدورة جديدة من البرنامج وكلنا أمل أن تحظى بمشاركة مواهب عربية مبدعة تستطيع أن تكمل المسيرة التي حرص منشد الشارقة وطوال عشر سنوات على تثبيتها بما يحقق الطموحات، ويسهم في تعزيز الفنّ الإنشادي النبيل". 

ويعتبر منشد الشارقة أحد أهم برامج المسابقات الهادفة إلى اكتشاف المواهب الإنشادية في الوطن العربي، حيث وصل هذا العام إلى عقده الأول بعد تخريج عشرات المنشدين الذين أصبحت لهم مكانتهم البارزة في هذا المجال، وبات لهم صيت في أوساط الفن الهادف بمختلف الدول العربية والغربية، حيث شارك في دوراته السابقة متسابقون من فرنسا، وبلجيكا، وإيطاليا، وأندونيسيا، وماليزيا، والبوسنة والهرسك، وتركيا.