أهدت شركة زينيت السويسرية شعب الإمارات "ميدان العلم" في مركز راشد للمعاقين بمناسبة احتفالات دولة الإمارات العربية المتحدة بيوم العلم في الثالث من نوفمبر من كل عام، وجاء الميدان إضافة وطنية وجمالية للمركز، حيث ترتفع السارية نحو 12 متراً، وتتهادى المياه من النافورة مع إضاءة بألوان العلم تظهر جلية في ساعات المساء، كما تم وضع حجر من الرخام على أعلى الميدان، حيث حمل الوجه الأول مقولة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي رعاه الله: "العلم ليس راية مرفوعة أو قطعة قماش وإنما قلب ينبض".
وتم تدشين الميدان بحضور شخصيات مرموقة رفيعة المستوى، حيث دشّن سمو الشيخ جمعة بن مكتوم آل مكتوم العضو المنتدب لمركز راشد للمعاقين الميدان يرافقه سمو الشيخ ماجد المعلا عضو مجلس الإدارة ولفيف من أعضاء مجلس إدارة راشد للمعاقين ومؤسس المركز أحمد هاشم خوري وسعادة اللواء محمد أحمد المري مدير الإدارة العامة للإقامة وشؤون الأجانب بدبي وشخصيات عامة ونجوم الفن والإعلام، ومن بينهم الفنان الإماراتي فايز السعيد والفنان فيصل الجاسم، والفنانات رويدة المحروقي وأريام وسوزان نجم الدين وشيماء الهلالي وأميرة الفضل، والوجه الإعلامي لساعات زينيت في الشرق الأوسط د. مجد ناجي وسفير الأمم المتحدة للنوايا الحسنة د. أيمن عبدالله البيّاع.
وقال جورج بشارة المدير العام لساعات زينيت السويسرية في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا إن التزام زينيت بشراكتها الاستراتيجية مع مركز راشد للمعاقين وقضايا طلبته جعلنا نفكر في تدشين ميدان العلم ليكون هدية منا لشعب الإمارات الكريم، قيادة وحكومة وشعباً، فهذا البلد الطيب الذي ننعم فيه بالأمن والأمان والرخاء والازدهار، ونعيش فوق ترابه من أكثر من 250 بلداً ومن مختلف الأعراق والديانات بمحبة وسلام يستحق منا الكثير، ومن واجبنا أن نشاركه أفراحه الوطنية خاصة أننا نشعر أننا جزء من هذا الوطن، وأفراحه أفراحنا، وما يسره يسرنا، وما يؤلمه يؤلمنا.
وفي ختام الاحتفالية، قام سمو الشيخ جمعة بن مكتوم آل مكتوم بتكريم جورج بشارة بدرع تكريمية وأكد اعتزازه بمبادرات زينيت الوطنية والإنسانية، وقال: "سعداء باهتمام ماركة عالمية راقية بقضايا الإنسان في المنطقة، وشعورها الطيب مع مناسباتنا الوطنية واحتفالاتنا، وهذا يؤكد عالمية الإمارات وأنها وطن لكل إنسان يبحث عن الأمن والرخاء