القى معالي الفريق ضاحي خلفان تميم، نائب رئيس الشرطة والأمن العام في دبي محاضرة، أمام الطلبة المرشحين في السنة النهائية في أكاديمية شرطة دبي، بعنوان "نهي النفس عن الهوى"، وذلك بقاعة "محمد بن راشد آل مكتوم" بأكاديمية شرطة دبي.
وكان في استقباله في مبنى الأكاديمية سعادة اللواء الدكتور محمد احمد بن فهد، مساعد قائد عام شرطة دبي لشؤون الاكاديمية والتدريب، والعميد الدكتور غيث غانم السويدي، مدير أكاديمية شرطة دبي، والعقيد الدكتور سيف غانم السويدي، عميد الأكاديمية.
وحضر اللقاء العميد أحمد المقعودي، مدير مكتب نائب رئيس الشرطة والأمن العام في دبي.
وفي بداية المحاضرة عرّف معاليه معنى "نهي النفس" بأنه صدها ومنعها عن ما تميل إليه من شهوات أو رغبات، ثم تناول عددا من التوجيهات والنصائح التي يستفيد منها الخريجين في حياتهم العملية، والتي شملت العديد من الاعتبارات الاخلاقية والمسلكية، وتنهى عن الكثير من الامور المخلة بالآداب والقيم.
واكد معاليه على ضرورة ان يضع رجل الأمن سمعة الدولة فوق كل اعتبار وان يكون لديه الولاء الكامل لوطنه ومؤسسته، وتغليب الصالح العام لأن مصلحة الدولة تعلو ولا يعلى عليها، والوفاء والالتزام بالعهد، ومناصرة الآخرين، والنزاهة والبعد عن الشبهات مهما كانت مغرياتها.
ووجه معاليه بالتحلي بالعدالة والانصاف وتجنب الظلم، وان يكون الضابط واضحا ولديه المصداقية والشفافية، وقول الصدق، والأمانة وحفظ حقوق الآخرين، مشيرا الى ان رجل الامن الامين هو الذي يوثق به ويركن اليه ويعمل بدقة وانتظام، والإخلاص في العمل والتضحية بالرغبات والمصالح الخاصة من اجل مصلحة العمل.
وتحدث معاليه عن ضرورة احترام الاخرين مهما كان شأنهم او مراكزهم الاجتماعية، ومراعاة حرمة الناس وتقديم العون لهم واكرامهم.
ثم تناول معاليه اهمية الالتزام الوظيفي والانضباط، وحفظ الاسرار وعدم الكشف عنها الا إذا استدعت العدالة ذلك في ساحات التقاضي، والسعي بشكل حثيث لإنجاز العمل، وعدم تأخير أي معاملات للناس دون مبرر، والدقة والجودة في الأداء، وبذل الجهد والعطاء الوظيفي دون انتظار مقابل، والانتاجية، وعدم هدر الوقت.
واكد معاليه على ضرورة الحفاظ على سمعة المؤسسة لان الخطأ الفردي يعم على المؤسسة وليس على الشخص نفسه فحسب، وأن يتحمل رجل الأمن المسؤولية وعليه أن يكون مدركاً للمسؤولية الملقاة على عاتقه، ألا وهي خدمة المجتمع وصون الحقوق ومنع الجريمة، والحفاظ على أرواح وممتلكات وأعراض الناس وتقديم المجرمين إلى العدالة وتحمل المسؤولية، وعدم تقبل الهدايا التي يكون من ورائها أهداف غير نبيلة، او الايحاء بالرغبة في اقتنائها، والايمان بالرقابة الداخلية.
وحذر معاليه المرشحين في ختام محاضرته من الوقوع في هوى النفس والانزلاق في الخطأ والاغراءات التي قد يتعرضون لها، ووجههم بالتمسك بهذه المبادئ التي طرحها في محاضرته لأنها ستنفعهم وتفيدهم وتنير دربهم في حياتهم العملية بعد التخرج.