استضاف برنامج "حكايتي مع الزمان" على شاشة تلفزيون دبي في حلقته السابعة كل من النجمين إدوارد وأحمد رزق في حوار مع الإعلامية منى أبو حمزة تمحور حول الصداقة والعائلة والمشوار الفني والمستقبل.  
في بداية الحلقة التي بثت (مساء الإثنين 25 ديسمبر)، تحدث إدوارد عن حماسه لخوض هذه التجربة المميزة مع صديقه أحمد، حيث كان متشوقاً لرؤية علامات التقدم في السن على مظهرهما. فيما تساءل أحمد هل سيشغل باله في هذه المرحلة مظهره الخارجي أم الأحداث التي من الممكن أن تكون قد حدثت خلال تلك الفترة، وعمّا إذا كان بعض النجوم سيواصلون مشوارهم بعد هذه السنوات من الحفاظ على مكانتهما في الوسط الفني.
وقد التقى الصديقان منذ سنوات واجتمعا مهنياً لأول مرة في مسرحية "سكر هانم"، حيث صرّح إدوارد بأنه يستشير أحمد دائماً في أعماله الفنية نظراً لخبرته الطويلة في هذه المجال، وحول ملامح التقدم في العمر، توقع أحمد أن يحافظ إدوارد على روحه ومظهره الخارجي وتخيله "العجوز البشوش واللطيف"، أما إدوارد فقال مازحاً "سأضحك بالتأكيد على مظهر أحمد".
ـ في الستين ـ
بعد ذلك، باشر خبراء التجميل بتنفيذ ماكياج التقدم بالسن على إدوارد وأحمد، حيث لم يصدق إدوارد تغيير ملامح صديقه وقال إنه بدلاً من أن يضحك تفاجأ كثيراً بمظهره، وتحدث قائلاً إن ملامح أحمد تعطي الانطباع بأنه أكمل رسالته في الحياة وأصبح عاقلاً ولكن الحزن بات واضحاً جداً في عينيه. كما صرّح بأنه لا يراه ابداً في أدوار كوميدية في هذا السن، أما أحمد فوصف إدوارد بالعجوز الرافض لفكرة التقدم بالعمر.
وحول شعورهما في هذه اللحظات، صرّح إدوارد بأن شعور غريب يسيطر عليه كمزيج من الهدوء النفسي والنضوج. أما أحمد فأعترف أنه من اللحظة الذي باشر بها خبراء التجميل بوضع الماكياج، بدأ يشعر بأنه تقدم في السن فعلاً، وعلى الرغم من التعبير عن لهفته لرؤية نفسه على المرآة، دمعت عينا أحمد وتأثر كثيراً ووصف الموقف بالحقيقي، أما إدوارد فعلامات الصدمة كانت واضحة على وجهه وصّرح بانفعال قائلاً "لا أريد أن أصبح بهذا المظهر، أنه شعور مخيف"، مؤكداً أنه سيعتزل التمثيل في هذا السن لأنه لا يريد أن يطل على جمهوره بهذا المظهر. ولكن أحمد لم يوافقه أبداً على فكرة الاعتزال.
وفي نهاية الفقرة، شاركت فيفان زوجة إدوارد، من خلال مداخلة عبر “فايس تايم" وعند رؤيتها لم يستطيع إدوارد أن يتمالك شعوره وخانته دموعه، فيما قالت زوجته أن إدوارد صاحب القلب الأبيض وسيبقى إنسان جميل مهما تقدم في السن، فهو أحن وأطيب زوج وأب في الدنيا ونصحته بأن يكمل مشواره في التمثيل لأنها متأكدة بأن جمهوره سيظل يحبه حتى لو تغيير مظهره الخارجي، بينما وصفها إدوارد برفيقة دربه والزوجة المثالية التي لطالما وقفت إلى جانبه ودعمته.
ـ في الثمانين ـ
وعلى الرغم من الأجواء الكوميدية التي طغت على هذه المرحلة، بدا التأثر واضح عليهم. وقال إدوارد أن مظهر أحمد يزداد كاريزما ونجومية أكثر مع التقدم في السن، ولكنه كان متردداً جداً لرؤية مظهره على المرآة، أما أحمد فكان أكثر تقبلاً للفكرة ولكنه وافق إدوارد عندما صرّح أنه لا يريد أن يكون عبئاً على أحد. 
وبكى إدوارد عندما تحدث عن والدته التي توفت هذا العام بعد معاناة مع المرض، وتساءل لماذا يصل الإنسان لهذه المرحلة، متمنياً أن يغادر هذه الحياة قبل عائلته لأنه لا يتقبل أبداً فكرة خسارة أي فرد من أفراد عائلته، أما أحمد فصرّح أنه لن يعتزل التمثيل إذا أنعم الله عليه بالصحة ووصف الفن أنه "حياته" وأكثر رسالة تؤثر في نفوس الشعوب، فيما علّق إدوارد أن قرار الاعتزال أرحم بكثير من فكرة تراجع شعبيته في الوسط الفني والطلب المنتجين له.
وفي نهاية الحلقة، قال إدوارد إنه فخور جداً بصداقته بأحمد وتمنى أن تدوم العشرة والمحبة. وقد وجه النجمان في نهاية الحلقة رسائل مؤثرة إلى أولادهما، حيث تمنى أحمد أن يمنحهم الله السعادة مع مرور الزمن معترفاً أن الرضا هو سر السعادة، أما إدوارد فأوصى أولاده أن يعتنوا ببعضهم وبوالدتهم وأن يربوا أولادهم على نفس القيّم التي تربوا عليها.
ويعد حكايتي مع الزمان (Story of my life) برنامجاً حوارياً لا مثيل له، يكتشف من خلاله ضيفي الحلقة كيف سيكون مظهرهما في مراحل مختلفة من العمر، وذلك من خلال فريق محترف من أهم اختصاصي المكياج والتجميل للإشراف على أدق التفاصيل واضعين بعين الاعتبار العوامل الوراثية وأسلوب الحياة والحالة الصحية المتوقعة للضيوف النجوم، فيما يتابع الجمهور على امتداد الحلقة مراحل تقدم الضيوف بداية من لحظة اشتراكهم في البرنامج وبعد 20 عاماً وصولاً إلى 40 عاماً، لمعرفة ردود أفعالهم وبماذا سيشعرون عند التعرف على نسختهم الأكبر سناً، في الوقت الذي يجيب الضيفان في كل حلقة على مجموع الأسئلة التي تتسم بالعفوية وتدفعهم للحوار العفوي بطريقة تحرك مشاعر الجميع على اعتبار أن هذا التحول الخارجي والتقدم في العمر يمس قلوب النجوم والضيوف والمعجبين على حد سواء.
يذكر أن برنامج حكايتي مع الزمان (Story of my life)  يبث على شاشة تلفزيون دبي، مساء كل إثنين بعد موجز أخبار