قصائده ملأت الآفاق، وينبض بالشعر والمحبة، والقصيدة شاخصة تتفاعل وهي تطل على الكون، هكذا قدّم مدير بيت الشعر، محمد البريكي، الشاعر المصري فاروق شوشة، الذي بدأ بالحديث عن الشعر المكتوب، مشيراً إلى أن الشعر المكتوب باللغة هو فرع من الشعر وليس الشعر كله، لأن الشعر حالة وطقس وهواء ورؤى وجماليات، حالة قد تنطق بها المشاعر والأحاسيس بعضها يترجم بالكلمات. ومن ثم بدأ الشاعر شوشة كما الشعراء القدامى، في حضرة الخلفاء والقادة العظام الذين ما إن يحضر الشعراء حتى يقولوا لهم: انتسبوا، حيث حاول مجاراة الشعراء القدامى، الذين كانوا ينتسبون إلى قبائلهم ويستمدون من ذلك النسب قوة ومكانة وحضوراً مميزاً، أما شوشة فانتسب في قصيدته إلى الماء والشمس والريح والطوفان والبركان، إلى الطبيعة والكون والإنسانية وقال:

انتسبوا

قلنا ننتسب إلى الماء الشمس الريح الطوفان البركان

قيل انصرفوا

قلنا لم يحدث شيئاً كي ننصرف من أجله

قيل اعترفوا

ومن بين ما قرأ أيضاً، قصيدة بعنوان الليل، خاطب فيها النيل، والشيخ المحني الظهر، واشتداد ليل القهر فيما يتضمن إشارة ما إلى صياغة الوراقين المحكمة لفنون الكذب، وقال:

ألقى النيل عباءته فوق البر الشرقي، ونامْ 

هذا الشيخ المحنيُّ الظهر، 

احدودب.. 

ثم تقوّس عبر الأيام 

العمر امتد 

وليل القهر اشتد

وصاغ الوراقون فنون الكِذبة في إحكامْ

وفي قصيدة أحبك حتى البكاء التي تفاعل معها الجمهور بشكل خاص، كان هناك انجذاب وكان ارتواء، فما بينه وبين من يحب ليس نزواً أو اشتهاء، ولذلك هو يحبها حتى البكاء، وقال:

وأعلم أن الذي بيننا

ليس نزواً

ولا هو محض اشتهاء

ولكن معناه فيك، ومنك

وفي لحظة جمعت تائهين

على رفرف من خيوط السديم

فكان انجذاب، وكان ارتواء.

كما قرأ عشرات القصائد مثل الشهيد، وعصفور الحلم، وقصيدة بعنوان خدم خدم، حيث قال عنها أنها موجهة إلى مثقفي مصر والعالم العربي، فهم بعض أسباب مأساته، ويعرف الشاعر نماذج عديدة منهم في مصر، وقال:

خدم‏...‏ خدم‏!‏
وإن تبهنسوا
وصعروا الخدود كلما مشوا
وغلظوا الصوت
فزلزلوا الأرض
وطرقعوا القدم‏!‏
خدم‏...‏ خدم
وإن تباهوا أنهم
أهل الكتاب والقلم
وأنهم في حلكة الليل البهيم
صانعو النور
وكاشفو الظلم
وأنهم ـ بدونهم ـ
لا تصلح الدنيا
ولاتفاخر الأمم
ولايعاد خلق الكون كله
من العدم‏!‏
‏لكنهم خدم
بإصبع واحدة
يستنفرون مثل قطعان الغنم
ويهطعون علهم يلقون
من بعض الهبات والنعم
لهم‏،‏ إذا تحركوا‏‏
في كل موقع صنم
يكبرون أو يهللون حوله‏،‏
يسبحون باسمه‏,، ويقسمون
يسجدون‏،‏ يركعون
يمعنون في رياء زائف
وفي ولاء متهم
وفي قلوبهم‏..‏
أمراض هذا العصر
من هشاشة
ومن وضاعة
ومن صغار في التدني
واختلاط في القيم‏!

وأوضح في قصديته أن أمثال هؤلاء الخدم مهما تلونوا وحاولوا الاختفاء وبدلوا كل ملامحهم الشكلية، فهم صغار حتى لو بان أي منهم بشكل كبير. هو في الحقيقة صغير، ولا يتوهم أن الدنيا لا تصلح إلا بأمثاله، فهذا وهم، كما أنهم بالنتيجة والجوهر والمضمون هم خدم، وخدم فقط، بالمعنى السلبي والدوني والصغير والوضيع مهام توهم من علو لشأنه، فهم خدم إذ بإمكان اصبع واحدة الاستنفار مثل قطعان الغنم، وإذا تحركوا ففي كل موقع لهم صنم.

وألقى الشاعر شوشة قصائد أخرة، أمتعت جميعها الجمهور، وطالبته بالمزيد، لكن الوقت ما عاد يكفي، ما اضطر الشاعر النزول عن منصة الشعر، والإفساح في المكان لندوات وفعاليات أخرى ضمن برنامج معرض الشارقة الدولي للكتاب الرابع والثلاثين.