في إطار جهودها الرامية إلى تطوير المهارات والقدرات المالية والاقتصادية لشريحة واسعة من الجمهور، بما يؤهلهم للدخول والمُنافسة بقوة في سوق العمل في الدولة، أطلقت هيئة تنمية المُجتمع بدبي يوم 19 ديسمبر الجاري، برنامجي "خطوة" و "ارتقاء" للتدريب و التطوير، ضمن مبادرة "مسار" للتمكين المالي.
ويهدف البرنامجان إلى الوقوف على احتياجات المنتفعين من خدمات قطاع المنافع والتمكين المالي في الهيئة والارتقاء بمهاراتهم وقدراتهم، وتحقيق منظومة متكاملة مبنية على منهجيات تحليلية تشمل منظومة العرض والطلب في سوق العمل، والتي تؤهل شريحة واسعة من الجمهور إلى الانخراط بقوة في سوق العمل وتحقيق الاستقلال المالي والوظيفي المنشود وحسن الإدارة المالية الذاتية. 
وقال يوسف محمد بن لاحج، مدير إدارة التمكين المالي في هيئة تنمية المجتمع بدبي:"جاء إطلاقنا لبرنامجي "خطوة" و "ارتقاء"، انطلاقًا من حرص هيئة تنمية المجتمع بدبي على تعزيز روح المسؤولية الاجتماعية وإيمانها بأهمية تمكين الشباب في دولة الإمارات العربية المتحدة في الحصول على فرص عمل مناسبة واطلاعهم على افضل طرق التكيف مع الوضع المادي ووسائل تحسينه وتطويره، من خلال الدراسة المُتعمقة لإحتياجات المنتفعين من قطاع المنافع والتمكين المالي، وإعدادهم بالشكل الملائم للدخول بقوة إلى سوق العمل، عبر مساعدتهم على تخطيط مستقبلهم المهني وتهيئتهم لمقابلات العمل وإيجاد الوظيفة المُلائمة". 
وأضاف بن لاحج: “يمثل البرنامجان تتمة لمسيرة الهيئة الرامية إلى تحقيق التمكين الوظيفي، وجهودها الدؤوبة في تغيير المفاهيم والسلوكيات المادية الخاطئة، وترسيخ مبادئ الذكاء المالي، وريادة الأعمال، ومفاهيم الإدارة والقيادة، وتوفير الفرص الوظيفية للفئة المستهدفة بالتعاون مع الشركاء الاستراتيجيين، وبناء القدرات والمهارات الشخصية والوظيفية للجمهور بهدف اعدادهم للدخول في سوق العمل بالشكل الأمثل." 
وإشتمل برنامج "خطوة"، الذي تم إطلاقه  من قبل ادارة التمكين المالي و بمشاركة شركتي آفاق المعرفة، وبروفايلز إنترناشيونال، على برنامجين متخصصين، أولهما لتقييم احتياجات المنتفعين، عن طريق سلسلة من التقييمات الممنهجة والمبنية على علم السلوك النفسي بكفاءة، للحد من السلوكيات الخاطئة وغير المجدية اقتصادياً في عملية التوظيف والتدريب للمتعاملين، بالإضافة إلى برنامج الاعداد لسوق العمل والتخطيط للمستقبل الوظيفي والذي يشمل عدد من المحاور الهامة، مثل المُستقبل المهني، والطرق الصحيحة للبحث عن وظيفة، والتحضير لمُقابلة العمل، ومحاور اجتماعية أخرى كالتطوع وغيرها."
وإستهدف البرنامج كافة فئات المُجتمع من الباحثين عن عمل بشكل عام، وحديثي التخرج على وجه الخصوص، وتم تصميمه لمساعدة الشباب في الحصول على عمل من خلال توضيح أساسيات كتابة السيرة الذاتية، والطرق الحديثة في البحث عن الوظيفة المناسبة، والتمكن من اجتياز مقابلة العمل بنجاح، وصولاً إلى ايجاد فرص العمل التي تتناسب مع رغباتهم وطموحاتهم. 
فيما تكون برنامج "ارتقاء"، الذي تم تنظيمه بمشاركة إدارة التمكين المالي، والمعهد الوطني للتدريب المهني/هيئة المعرفة، ومعهد Sagson، من برنامج لتطوير المهارات الاساسية المطلوبة في سوق العمل للمتعاملين في اللغة الانجليزية و مبادئ استخدام الحاسوب وتطبيقاته الأساسية،