في أمسية فنية وثقافية استثنائية من أمسيات معرض الشارقة الدولي للكتاب في دورته الرابعة والثلاثين، استضافت قاعة الاحتفالات بمركز اكسبو الشارقة أمس الأول النجم المصري الكبير محمد صبحي للحديث حول واقع الثقافة العربية في عالمنا العربي، والتحديات التي تواجهها، في جلسة نقاشية أدارتها الإعلامية الدكتورة بروين حبيب. 

وبعد ترحيبها بضيوف إمارة الشارقة،  الوجه المشرق للثقافة العربية، أشارت الدكتورة بروين حبيب إلى أن هذه الأمسية ستخصص للغوص في واقع الثقافة العربية، والتهم التي وجهت إلى بعض المثقفين بسقوطهم الثقافي بعد الثورات العربية، والتي أعادت إلى الأذهان السؤال عن دور المثقف العربي في التغيير السياسي والاجتماعي والثقافي.

وعن ضيف الأمسية قالت بروين حبيب: "ضيفي اليوم علامة فارقة في المشهد الثقافي العربي، فهو صاحب تاريخ مشرف في الفن، اقترن اسمه بالإبداع والاحترام، لُقب بألقاب كثيرة ابتداءً بأبي الفقراء وصولاً إلى فارس الفن الهادف، والحالم دوماً بالعدالة الاجتماعية، ضيفي مصري بل عربي حد البهجة وحد الضحك وحد التمني، هو أحد رموز الحياة الثقافية الفنية، مؤلف، كاتب، مخرج، مسرحي، فنان مهموم بقضايا المجتمع، أعماله تراجم لفنان يحمل وجوهاً كثيرة، مربي أجيال، سياسي، كوميدي، وقد رفض منصب وزير الثقافة أربع مرات، هو فنان حالم بغد أفضل، وخاصة حلمه الشخصي في القضاء على العشوائيات بمصر".

وبدأ الفنان محمد صبحي حديثه قائلاً: "أبعث بتحية شكر وتقدير لصاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، هذا الرجل الإنسان الفنان والمفكر، الذي نافسني ونافسته في عشقي  للمسرح وعشقه للمسرح، وعندما يكون هناك حاكم له هذه الاطلالة الثقافية المتميزة، فلا نجد إلا أن نقول هنيئاً لشعب الشارقة والإمارات".

وحول موضوع الثقافة قال صبحي: "كثير منا يعتقد أن المعرفة شيء والثقافة شي آخر، ولكن للمعرفة روافدها الخاصة وللثقافة كذلك روافدها، فروافد المعرفة منها التعليم، والتنمية البشرية، والثقافة، والتكنولوجيا، والبحث العلمي، فكل هذه الأشياء تشكل معرفة، فهناك كثير من المثقفين غير متعلمين، وكثير من المتعلمين غير مثقفين، وأعني بذلك المثقف ثقافة سمعية، أما روافد الثقافة في أي مجتمع فهي الدين، والتقاليد، والعادات، والموروثات الشعبية، والفنون الجميلة من موسيقى ومسرح وسينما، وجغرافيا المكان والمناخ، وتختلف الثقافة من شعب إلى آخر حسب غلبة أي رافد من هذه الروافد".

وأضاف: "من خلال متابعتي لتجربة صاحب السمو حاكم الشارقة في الكتابة المسرحية والذي قدم من خلالها مجموعة من المسرحيات منها هولاكو، والنمرود، والقضية، لاحظت أن سموه دائماً ما يرجع إلى التاريخ ليقرأه ويسجل منه ملاحظته ليكتشف بعدها أن التاريخ يعيد نفسه".

وقرأ صبحي أمام الحضور مقتطفات من نصوص مسرحية "القضية" لصاحب السمو حاكم الشارقة التي وثقت لحضارة الأندلس التي استمرت 800 عام، وهي محافظة على شموخها بفضل علمائها الذين كانوا عاشقين للعلوم والفنون والموسيقى، وتناولت الظروف والأسباب التي أدت إلى سقوطها.

وقال صبحي: "عندما نقرأ نصوص هذه المسرحية نجد أن التاريخ يعيد نفسه حقيقةً، فالفتن هي نفسها والتشكيك هو نفسه، والتعامل مع الأعداء لقتال بعضنا البعض مازال واقعاً ماثلاً، وعليه أقول فإذا كانت لدينا إرادة حقيقية لاستعادة تلك الأمجاد التي فقدناها فعلينا بالتعليم فهو القضية الأساسية، ولابد لحكومتنا أن توليه مزيداً من الاهتمام وأن ترصد له ميزانيات مقدرة، وأن تغيّر نظرتها إلى المعلم الذي هو الوسيلة الأساسية التي يُبني بها الإنسان، فنحن أحوج ما نكون إلى بناء الإنسان من أي وقت مضى".

وحول واقع الفن العربي بعد الثورات العربية قال صبحي: "بعد ما يسمى بالربيع العربي أصبحنا نعيش  ظروفاً في مآساوية وقد عانينا منها كثيراً، وبتنا نرى أن معظم الأخبار التي تنشر في وسائل الإعلام مصدرها الأساسي هو الأكاذيب والأشاعات التي تنشر في مواقع التواصل الاجتماعي، وبسبب هذه التغيّرات أصبحنا لا نستطيع التمييز بين حرية الإبداع والابتذال الذي لا يحترم عقلية المتلقي". 

وكشف محمد صبحي عن دعوة كان قد أطلقها صاحب السمو حاكم الشارقة للفنانين المصريين بضروة إنتاج أعمال فنية تليق بمكانة مصر على الخريطة الفنية، وعن استعداد سموه لتقديم الدعم اللازم لإنجاز ذلك. وأكد أنه لم يتعرض لأي مضايقات طيلة سنوات عمله، ولم تمارس عليه أي رقابة أو يحذف له نص أو تصادر له كلمة، وأشار إلى أن الواقع والظروف المحيطة هي التي تصنع المثقفين والعباقرة، فإذا لم يتوفر المناخ المناسب لن تبرز أي مواهب، وستتوارى عقليات كثيرة عن المشهد، مؤكداً على أنه وبالرغم من أنه عندما يعيش خارج المسرح فإنه يعيش بلا أوكسجين، فقد عاش بعد الربيع العربي خريفاً طويلاً، تفرغ فيه للعمل المدني من خلال اتجاهه لنشر الوعي بخطورة العشوائيات في مصر.

وحول الحلول المناسبة  للأزمات التي تعاني منها المنطقة العربية قال صبحي: "أؤمن في أن الحل يكمن في وحدة الهوية العربية، والوحدة التي أعنيها هنا ليست وحدة الكيانات فقط وإنما وحدة الفكرة والمصير المشترك، وفي هذا الظرف التاريخي الذي نعيشه نحتاج من الغرب العدل ومن أنفسنا العقل".
    
وخلال الندوة، أشاد سعادة أحمد بن ركاض العامري، رئيس هيئة الشارقة للكتاب، بمكانة صاحب السمو حاكم الشارقة الأدبية، ورفده المكتبة العربية والأجنبية بالعديد من المؤلفات في التاريخ والثقافة والفكر، وثمّن الدعم الكبير الذي يقدمه سموه للحركة الفكرية والثقافية، والتي تتجلى أبرز ملامحها في هذا المعرض الذي يزخر بالعديد من الفعاليات الثقافية والفكرية، وبات وجهة ومقصداً لكل المثقفين والمفكرين والأدباء. 

وأشار الباحث نجيب الشامسي، مدير عام الهيئة الاستشارية في مجلس التعاون لدول الخليج العربية، إلى أهمية دور المثقف في رفع الوعي بمجتمعه، وأن يكون قائد التنوير فيه، مؤكداً على أننا في أشد الحاجة إلى ذلك. واتفق الحضور الذين شاركوا بمداخلاتهم في الجلسة، على أهمية التعليم في النهوض بالأمم، وأكدوا على ضرورة بذل المزيد من الجهود في هذا المجال، من خلال رصد الميزانيات، وتسويق البحوث العلمية، وتطبيق توصياتها والعمل بنتائجها، وتأهيل المعلم، وإصلاح البيئة التعليمية.