تشهد الدورة الثالثة من مهرجان "فيستمبر"، الذي يقدمه "مهرجان أبوظبي للمأكولات 2017" بالشراكة مع دائرة الثقافة والسياحة – أبوظبي، إطلاق فعالية "40 ميول بتنظيم فيستمبر" وهي مفهوم عصري ومتنوع للمأكولات أطلقته رائدتا الأعمال الإماراتيتان - نورة المزروعي ولطيفة محمد.
وتعتبر هذه الفعالية جزءاً من مهرجان أبوظبي للمأكولات الذي يعود إلى العاصمة الإماراتية بنسخة أوسع وأشهى من ذي قبل مع باقة منتقاة من المأكولات الفاخرة خلال الفترة بين 7 - 23 ديسمبر. وتهدف "40 ميول بتنظيم فيستمبر" إلى الارتقاء بمكانة أبوظبي لتصبح مركزاً عالمياً للابتكار في مجال المأكولات، ومصدراً لإلهام الطهاة في جميع أنحاء العالم لتغيير أسلوبنا الإبداعي في مجال الطهي.
ويطلق هذه الفعالية اثنان من كبار نجوم الطهي هما: الشيف بِن سبالدينغ، مقدم برنامج PuzzleProjects الشهير؛ والشيف جيمس نايت باتشيكو، الطاهي التنفيذي لفندق "فيدا وسط دبي".
وقبل إطلاقها رسمياً خلال مهرجان "فيستمبر"، ستقدم "40 ميول" 3 وجبات عشاء خاصة وحصرية ضمن مواقع مميزة في أبوظبي، وسيحضر الشيف سبالدينغ شخصياً لطهي الطعام وترفيه وإذهال ضيوفه المرموقين بأشهى الأطباق.
وقد تدرب سبالدينغ في عدد من أفضل المطاعم العالمية الحائزة على نجمة ميشلان، بما في ذلك "28+" في مدينة غوتنبرغ، و"بير سي"، و"غوردون رامزي"، "ذا ليدبوري"، و"باجاتيل"، و"ذا فات داك،" و"لو مانوار"، و"فو دو موند"، و"لونكلوم".
وتحت شعار "عشاء لا مثيل له"، تحظى مجموعة من الضيوف الذين يختارهم نادي "40 ميول" للعشاء بفرصة مميزة لحضور عرض مباشر للطهي وتذوق أطباق الشيف سبالدينغ اللذيذة والمبتكرة والتي أعدّها خصيصاً لهذا الحدث المميز، والتفاعل أيضاً مع حيويته المذهلة في المطبخ.

ومن المقرر أن يتم الإطلاق الرسمي العام لـ "40 ميول" خلال مهرجان "فيستمبر 2017" في "حديقة أم الإمارات"، حيث ستشكل منصة فريدة تجمع الفنون والتصميم والعلامات التجارية الإبداعية والأفكار الجديدة والشركات والمفاهيم المختلفة في مكان واحد.

علاوةً على ذلك، سوف يستمتع ضيوف وزوار الفعالية بعروض الشيف جيمس نايت باتشيكو، وهو الطاهي التنفيذي لفندق "فيدا وسط دبي".
ويتمتع جيمس نايت باتشيكو بأكثر من 10 سنوات من الخبرة تعاون خلالها مع أشهر أساطير هذا القطاع، وقد ظهر أبرز برامج قناة "بي بي سي لايف ستايل" مثل برنامجي "Out of the Frying Pan" و"The Restaurant"، كما تألق في العديد من فعاليات القطاع رفيعة المستوى.

ويتمتع باتشيكو بأسلوبٍ مبتكر في إعداد الطعام وطريقة ذكية في التقديم، حيث يجمع بين ما يحبه العملاء والمعارف المتداولة في القطاع لإبهار وإرضاء حواس العميل عبر تجارب لا تُضاهى.

وقد عمل باتشيكو مع عدد من الطهاة المشهورين عالمياً، مما أتاح له اكتساب خبرة استثنائية من أبرز أسماء عالم الطهي.

وفي سوق "40 ميول"، سيستضيف الشيف باتشيكو العديد من جلسات الطهي من 13-15 ديسمبر. وستستمر كل جلسة لمدة 30 دقيقة ستكون حافلة بالأجواء الترفيهية والتفاعلية، حيث تستعرض 3 أطباق (المقبلات، والطبق الرئيسي، والحلوى) من إبداع الشيف بِن سبالدينغ الذي تدرب في العديد من المطاعم الحائزة على نجمة "ميشيلان" مثل "بير سي" و"فات داك".

 

 

 

                           مكان جلسات الطهي الخاصة بسوق "40 ميول"

يمكن شراء التذاكر لحضور الجلسات من القسم المخصص لحجز التذاكر على الموقع الإلكتروني، وذلك مقابل 250 درهماً إماراتياً لكل جلسة.

الإعلان عن أسماء شركاء "فيستمبر"
يفخر "فيستمبر" باستضافة الشركاء والرعاة الرئيسيين الذين ستتضافر جهودهم لجعل هذه الفعالية إحدى أهم المنصات المخصصة لاستعراض المفاهيم الإبداعية في مجالات الفنون والموضة والطعام والترفيه.

وتعاونت دائرة الثقافة والسياحة – أبوظبي مع "فيستمبر 2017" لإطلاق فعالية "40 ميول بتنظيم فيستمبر" التي تقدم مفهوماً عصرياً ومتنوعاً للطعام وضعته رائدتا الأعمال الإماراتيتان - نورة المزروعي ولطيفة محمد.

وتعتبر هذه الفعالية جزءاً من "مهرجان أبوظبي للمأكولات" الذي يعود مجدادا  بنسخة أوسع وأشهى من ذي قبل مع باقة مختارة من المأكولات الفاخرة خلال الفترة بين 7 - 23 ديسمبر. وتهدف "40 ميول بتنظيم فيستمبر" بالتعاون مع الدائرة إلى ارتقاء مكانة أبوظبي لتصبح مركزاً عالمياً للابتكار في مجال المأكولات، ومصدراً لإلهام الطهاة في جميع أنحاء العالم لتغيير أسلوبنا الإبداعي في مجال الطهي.
وانضمت twofour54 إلى "فيستمبر 2017" كشريك مجتمعي إبداعي للفعالية. وباعتبارها مركزاً إعلامياً وترفيهياً رائداً على مستوى المنطقة، اتخذت مجموعة من أبرز المؤسسات العالمية في هذا المجال من twofour54  بيتاً لها، فهي بيئة مثلى للأعمال التجاريّة سواء الكبيرة أو الصغيرة، وتتيح لها تحقيق الازدهار المنشود. كما توفر twofour54 مجتمعاً نابضاً بالحياة يعج بالأفراد الراغبين بتوسيع آفاقهم الإبداعية في المختبر الإبداعي.

وتشارك مجلة "زهرة الخليج" في الفعالية كشريك إعلامي رسمي للفعالية ومشارك في تنظيم "جناح فيستمبر للأزياء"، حيث يستعرض المصممون الشباب والموهوبون إبداعاتهم وتصاميمهم الفريدة النابضة بالألوان. وتعد "زهرة الخليج" المجلة التي تعنى بنمط حياة المرأة العربية منذ عام 1979، حيث تتناول باقة واسعة من المواضيع في مجالات الموضة والجمال ونمط الحياة الفاخر، إلى جانب تقديم مجموعة متنوعة من الملاحق الموسمية.

وتعد "هاوس أوف ديزاين باي مستر جي" شريك التصميم الرسمي لمهرجان "فيستمبر". وهي عبارة عن شركة لاستشارات التصميم الداخلي الراقي أسسها المصمم الداخلي الحائز على العديد من الجوائز جورج فوستر. وتوفر الشركة خدمات التصميم الداخلي المخصصة لأسواق السكن والتجزئة والضيافة الفاخرة. وقال جورج فوستر: "تتشرف ’هاوس أوف ديزاين باي مستر جي" بأن تكون راعي التصميم في مهرجان ’فيستمبر 2017‘. وباعتبارنا شركة متخصصة بالتصميم الداخلي لأساليب الحياة، نتولى تصميم ردهة كبار الشخصيات، ونقدم أثاثنا الحصري والمخصص لمهرجان ’فيستمبر 2017‘. كما نعتزم دمج أسلوبنا المستوحى من نمط حياة كاليفورنيا في أجواء المهرجان. علاوة على ذلك، سنقيم ركن تصميم خاصاً بنا نرحب من خلاله بجميع الضيوف لتزويدهم بخدمات استشارية مجانية ضمن الموقع".

أما كاريدج (Carriage)، شريك التوصيل المفضل؛ فهو تطبيق جديد لتوصيل طلبات الطعام في الإمارات العربية المتحدة والكويت والبحرين، حيث يوفر خدمات فائقة الجودة لمجموعة حصرية من المطاعم والعملاء.

وبهذه المناسبة، قال عصام النعري، مسؤول التسويق ووسائل الإعلام الاجتماعي لتطبيق "كاريدج": "يعتبر مهرجان ’فيستمبر‘ الشريك الأمثل لـ ’كاريدج‘ نظراً للتجربة المميزة التي يوفرها في دولة الإمارات، وتقاسمنا لذات الرؤية المتمثلة بدعم المواهب والشركات المحلية في المنطقة، وتزويدهم بمنصة تسلط الضوء على أنشطتهم ضمن أجواء احتفالية مثلى. كما ندعم المطاعم ومفاهيم المأكولات والمشروبات المحلية والدولية. وندعم مثل هذه المبادرات لأننا نؤمن بنجاح شراكتنا مع ’فيستمبر‘، حيث نمتلك كلانا القدرة على تقديم تجارب فريدة من نوعها وخدمات عالية الجودة محلياً وإقليمياً".

وتم اختيار ترافال (Travall)، وهو تطبيق للهاتف المحمول ومنصة جديدة للتواصل الاجتماعي مصممة خصيصاً لمشاركة تجارب السفر والضيافة، ليكون الشريك الرسمي للتصوير في مهرجان "فيستمبر". وبهذا السياق، قال آدم ريدجواي، المدير التنفيذي لتطبيق "ترافال": "نحن في غاية الحماس للمشاركة في هذا المشروع الضخم. وترتكز شركتنا على تطوير الخبرات ومشاركتها مع العالم".