في إطار التزامه بدعم ومد يد العون للمجتمع، أعلن "الإمارات الإسلامي"، أحد المؤسسات المالية الإسلامية الرائدة في دولة الإمارات العربية المتحدة، عن تعاونه مع جامعة أبوظبي لتقديم الدعم المالي إلى عدد من خريجين جامعيين لم يتمكنوا من الحصول على الشهادة الجامعية نتيجة لظروفهم المالية
نرى في الصورة عواطف الهرمودي، مدير الإدارة التنفيذية في "الإمارات الإسلامي"، تقدم شيك التبرع المالي إلى سالم مبارك الظاهري المدير التنفيذي للعلاقات المجتمعية بجامعة أبوظبي.
وقالت عواطف الهرمودي، مدير الإدارة التنفيذية في "الإمارات الإسلامي": "نحرص دائماً في "الإمارات الإسلامي" على توفير الدعم والمساعدة المالية لكل من يحتاجها. ويعتبر الشباب عماد المستقبل وأمل الأمة، ومن شأن تقديم المساعدة لهم ودعمهم اليوم المساهمة في بناء مستقبل أكثر ازدهاراً لدولة الإمارات. وينسجم هذا الدعم المالي مع أهداف مبادرة عام الخير، كما يجسد روح العطاء والبذل التي تنادي بها مبادئ الشريعة الإسلامية السمحة".
 وسيتمكن المصرف من خلال شراكته مع جامعة أبوظبي من دعم الخرييجن عبر مساعدتهم على نيل شهادتهم الجامعية وبالتالي التمكن من إيجاد الوظيفة المناسبة البحث للعمل ومساعدة أسرهم. إضافة إلى ذلك سيستمر المصرف في دعم الخريجين المتعثرين، حيث سيقوم بتوقيع مذكرة التفاهم مع الجامعة بهدف توسيع مبادرات المصرف الخيرية والإنسانية والمجتمعية.
يشار إلى أن "الإمارات الإسلامي" أطلق عام 2016 "صندوق الإمارات الإسلامي الخيري"، بهدف إدارة استراتيجية المصرف الرامية إلى إرساء قيم العمل الخيري والعطاء كأحد المرتكزات التي يقوم عليها إطار العمل العام للمسؤولية المجتمعية للشركات.
كما يقدم "صندوق الإمارات الإسلامي الخيري" تبرعات مالية تندرج تحت عدد من المجالات الرئيسية التي تشتمل على تقديم الغذاء، والمأوى، وتوفير الصحة والتعليم بالإضافة إلى الرعاية الاجتماعية. وتم إنشاء الصندوق في إطار هدف رئيسي لتخصيص المساعدات المالية للجمعيات الخيرية الكبيرة، والمؤسسات الخاصة والحكومية، والأفراد الأقل حظاً.