دشن قسم اللغة العربية وآدابها بجامعة الإمارات العربية المتحدة، بالتعاون مع مركز الإمارات لأبحاث السعادة، المنتدى السنوي لقسم اللغة العربية في دورته الأولى بعنوان " اللغة العربية وآفاق التشارك المجتمعي"، وذلك صباح يوم الإثنين الموافق 27/11/2017 بمبنى كلية تقنية المعلومات في الحرم الجامعي بمدينة العين، بحضور سعادة الأستاذ جمال بن حويرب – المدير التنفيذي لمؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم للمعرفة-وكوكبة من علماء اللغة العربية من داخل وخارج الجامعة وعدد من أعضاء الهيئة التدريسية والطلبة.
وأشار الأستاذ جمال بن حويرب في كلمته إلى أن اللغة هوية الشعوب وتاريخها الذي لا يندثر، وهي اللغة الخالدة التي تتجدد على مر السنين، مؤكداً على حرص دولة الإمارات على إطلاق مبادرات ومشاريع تدعم وتعزز استخدام اللغة العربية في المجالات كافة، كما تطرق للحديث حول مبادرة "بالعربي" التي أطلقتها مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم للمعرفة بهدف جعل اللغة العربية لغة العلوم والمعرفة.
وبدورها أكدت الدكتورة مريم السويدي – رئيس قسم اللغة العربية – على أهمية تنظيم مثل هذه المنتديات التي تسلط الضوء على الدور العظيم للغة العربية في المجالات المختلفة وفتح باب النقاش مع أهل العلم والمعرفة، وبشراكة معرفية فاعلة مع مركز الإمارات لأبحاث السعادة للمساهمة في الحفاظ على اللغة العربية وكينونتها، وأضافت" يجب أن نحافظ على اللغة العربية فهي تشبه نخيل الوطن في استقامتها وشموخها."
ناقش المنتدى في دورته الأولى دور الأدب واللغة في تحقيق السعادة، حيث تضمن على عدة جلسات حوارية حول السعادة وتجلياتها في نماذج مختارة من أدب السيرة الذاتية في الأدب العربي الحديث، ودور اللغة الإدارية في تحقيق السعادة، بالإضافة إلى استعراض دراسة تحليلية حول الصحافة بين السعادة والتراكم المعرفي، والسعادة في لغة الخطاب الشفاهيّ.