شهد سعادة مطر الطاير المدير العام ورئيس مجلس المديرين لهيئة الطرق والمواصلات، احتفالات الهيئة باليوم الوطني السادس والأربعين لدولة الإمارات العربية المتحدة، الذي اشتمل على عدد من الفعاليات والأنشطة التراثية والتي عكست روح الاتحاد. 
وقال سعادة مطر الطاير: إن اليوم الوطني يُعد مناسبة جليلة نسترجع من خلالها جهود ونضال الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان والشيخ راشد بن سعيد آل مكتوم "طيب الله ثراهما" والمؤسسين من أعضاء المجلس الأعلى للاتحاد حكام الإمارات، في بناء دولة متينة البنيان، حيث تركوا لنا خير خلف لخير سلف، ليواصلوا مسيرة البناء والنماء  تحت القيادة الحكيمة لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة (حفظة الله) وأخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي (رعاه الله) وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وإخوانهم أصحاب السمو أعضاء المجلس الأعلى للاتحاد حكام الإمارات، حيث نعيش معهم العديد من الإنجازات الاقتصادية والتنموية والاجتماعية والعمرانية التي أهّلت دولة الإمارات العربية المتحدة لاعتلاء مكانة مرموقة، مشيرا إلى أن ما تحقق على أرض الواقع من التنمية الاقتصادية والاجتماعية والعمرانية، يجعلنا نمسك بأول الخيط لهذه النهضة غير العادية في فترة فريدة بكل المقاييس، ثم نتكلم ونحكي لأجيالنا جسارة رجال صنعوا صلابة أرض وبشر عنوانهما دولة الإمارات.  
وقال: سيظل الثاني من ديسمبر موضع فخرنا واعتزازنا بوطن حفر الصخر ليعلن قيامة شموخه في 1971، متحدياً كل عوامل الإحباط والظرف التاريخي، ليكون أنجح تجربة وحدوية شهدها العالم العربي، لتنطلق بعدها مسيرة البناء والتنمية والتقدم.  
فعاليات متنوعة
وقام سعادة مطر الطاير، يرافقه عدد من المديرين التنفيذيين، ومديري الإدارات، بجولة في ممرات المبنى الرئيسي للهيئة، اطلع خلالها على عدد من الفعاليات المتميزة، منها جدارية تعكس إنجازات القائد المؤسس الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان "طيب ثراه"، مدعومة بتواريخ تعكس المراحل التدريجية لنشأة دولة الاتحاد، فضلا عن فيلم مرئي يحكي نبذة عن حياة الشيخ زايد ودوره في بناء الدولة.
 كما تفقد سعادته "بازاراً" اشتمل على عدد من مشاريع الموظفين والموظفات جسّدت أحلامهم في دعم مستقبلهم بمشاريع صغيرة تواكب طموحاتهم، وقد أشاد الطاير بهذه الجهود الذاتية التي تعكس النظرة الجديدة للعمل والمثابرة لدى شباب وشابات الوطن، كما اطلع الطاير على الركن المخصص لأطفال الموظفين وحضانة الهيئة حيث عبر عن ابتهاجه بأجواء الاحتفال من خلال وجوه الأطفال المرسومة بعَلَم الدولة مما أشاع جواً من البهجة والمرح.
وقد تضمنت احتفالات الهيئة كذلك؛ وجود رسام كاريكاتير لرسم وجوه الحاضرين، ورساماً يتولى كتابة تاريخ نشأة الاتحاد من خلال لوحات رملية مـُتـّقَنة أثارت دهشة الجميع، فضلاً عن توفر ركن لحنّاء الموظفات كعادة تراثية تعيش تألقها حتى الآن، وفرق استعراضية منها الحربية والسمّاكين، وتنظيم مطبخ شعبي كبير بالساحة الخارجية للمبنى، وكان لمفتشي المواقف نصيب من هذا العُرس الوطني، حيث تم تنظيم بوفيه غداء عامر بالأكلات الشعبية والتراثية في إدارة المواقف في منطقتي أم رمول والغيبيبة.
من ناحية أخرى، قامت هيئة الطرق والمواصلات بتزيين الشوارع الرئيسية في دبي و46 مركبة أجرة وحافلة بعلم الإمارات، وعلى طول القناة المائية، والمبنى الرئيسي لمقر الهيئة ومداخله، إضافة إلى تزيين محطة الجداف للنقل البحري، ومركز إسعاد المتعاملين بأم رمول، كما احتفلت مؤسسة تاكسي دبي ومؤسسة المواصلات العامة باليوم الوطني من خلال فعاليات وفقرات متنوعة شارك فيها الموظفون والسائقون.