شاركت جمعية كلنا الإمارات، في الحفل الوطني الذي نظمه مركز خدمات المزارعين بمنطقة الظفرة صباح اليوم، بالتعاون مع جهاز أبوظبي للرقابة الغذائية بمناسبة احتفالات الدولة بذكرى اليوم الوطني السادس والأربعين.
ومثّل الجمعية في الاحتفال الذي أقيم في مبنى مركز خدمات المزارعين بمدينة زايد في منطقة الظفرة، فريق الظفرة التابع لجمعية كلنا الإمارات، والذي حرص على المشاركة الفاعلة في هذه المناسبة  للتأكيد على دور الجمعية في العمل الوطني والمجتمعي وحرصها على الحضور الفاعل في المناسبات الوطنية لتعزيز روح الولاء والانتماء للوطن والقيادة، كأحد أهداف الجمعية التي تسعى إلى إبراز المنجزات الحضارية لدولة الإمارات وتلاحم أبنائها والتفافهم حول قيادتهم الحكيمة وبث روح العطاء بينهم.
وألقى السيد خالد الهاملي رئيس فريق الظفرة التابع لجمعية كلنا الإمارات خلال الحفل، كلمة أكد فيها أن ذكرى اليوم الوطني هي المناسبة التي نحتفي بها بالمنجزات والمكاسب التي تحققت خلال مسيرة الاتحاد المثمرة والتي جعلت شعب الإمارات من أسعد شعوب العالم.
وتوجه بالشكر إلى مركز خدمات المزارعين وجهاز أبوظبي للرقابة الغذائية، على مبادرتهم بتنظيم هذا الحفل الذي شارك فيه عدد كبير من أبناء الوطن للتعبير عن فخرهم واعتزازهم بالانتماء لهذا الوطن الغالي.
وقال الهاملي لقد صنع الوالد المؤسس الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، دولة عصرية قامت على أسس متينة ونهج راسخ، بعد أن حقق حلم الاتحاد، عندما أدرك، رحمه الله، بحكمته وحنكته، أن في الاتحاد قوة وفي التشتت ضعف وانهزام، فأثمرت جهوده مع اخوانه المؤسسين رحمهم الله، عن ولادة دولة الإمارات التي خطت خطوات جبارة ولحقت بركب الأمم المتقدمة وتجاوزت الكثير من الدول على صعيد التقدم والبناء والتنيمة والعلوم وأصبحت تحتل مكانة الصدارة في أرقى المنابر العالمية.
وأضاف أن مناسبة اليوم الوطني، هي فرصة لتجديد عهد الولاء والوفاء والانتماء، للوطن وقائد مسيرته صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، والتأكيد على مبادئ الإخاء والتلاحم بين أبناء الإمارات والتفافهم حول قيادتهم والسير على نهجها لتبقى دولة الإمارات في مصاف الدول المتقدمة، كما أراد لها الوالد المؤسس الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، وإخوانه المؤسسين، رحمهم الله، تتبوأ مكانتها الرائدة على الصعيد الإقليمي والعالمي وتمارس دورها الإنساني في بناء الحضارة الانسانية ونشر مبادئ التسامح والسلام ومد يد العون للعالم أجمع،
وفي ختام كلمته أكد السيد خالد الهاملي، أننا في جمعية كلنا الإمارات نجدد العهد للوطن ورئيس الدولة حفظه الله، على المضي قدما في تعزيز مسيرة الاتحاد المباركة كواجب وطني، وبذل الغالي والنفيس في سبيل أمن الوطن ورفعته، كما نؤكد حرصنا وعزمنما على المضي قدما في تحقيق أهداف الجمعية وعلى رأسها تعزيز روح الولاء والانتماء للوطن والقيادة، وغرس القيم الوطنية في نفوس الأجيال وإبراز المنجزات الحضارية لدولة الإمارات والتأكيد على تلاحم أبنائها والتفافهم حول قيادتهم الحكيمة بما يعزز مسيرة التنمية والبناء ورفعة الوطن، لتبقى دولة الإمارات واحة أمن وأمان ورمزا للتعايش والسلام والتسامح والعطاء.