اختتم مهرجان الشارقة السينمائي الدولي للطفل، الذي تنظمه مؤسسة (فن) المعنية بتعزيز ودعم الفنّ الإعلامي للأطفال والناشئة بدولة الإمارات، مؤخراً، آخر عروضه وفعالياته الخارجية التي أقيمت في كل من مدن الذيد، والمدام، والحمرية، والبطائح، ليسدل بذلك الستار على الفعاليات الرسمية للمهرجان التي أقيمت في الفترة ما بين 8-13 أكتوبر الماضي، بمركز الجواهر للمناسبات والمؤتمرات في الشارقة.
 
وشملت العروض الخارجية لدورة هذا العام من المهرجان مختلف مدن إمارة الشارقة، فبعد اختتام فعالياته الرسمية، أقيمت سلسلة من العروض في مدن كلباء، ودبا الحصن، وخورفكان في الفترة ما بين 15 الى 31 أكتوبر الماضي، قبل أن تتوجه إلى مدن أخرى لاحقاً، لتتيح للأطفال والكبار في هذه المدن فرصة متابعة الأفلام السينمائية المشوقة التي عرضت سابقاً في مركز الجواهر ونوفو سينما، وكذلك المشاركة في ورش تدريبية وفعاليات فنية وترفيهية مميزة. 

وقالت الشيخة جواهر بنت عبد الله القاسمي، مدير مؤسسة (فن) ومدير مهرجان الشارقة السينمائي الدولي للطفل: "استطاع المهرجان أن يحقق أهدافه في تنمية مهارات الأطفال في مجال السينما، وتزويدهم بخبرات تساعدهم على التعبير عن أنفسهم من خلال الفنون السينمائية المختلفة، كما جمع عدداً من أبرز صنّاع السينما والعاملين فيها، لنؤكد بذلك على استمرارنا في دعم الأطفال والناشئة ورفدهم بخبرات ومعارف جديدة من خلال تعريفهم بأهم وأحدث الأساليب المتطورة على صعيد صناعة الأفلام السينمائية". 

وأضافت: "أسهم المهرجان في تعزيز وعي الأطفال المشاركين ولفت انتباههم إلى مختلف الثقافات العالمية من خلال المواد السينمائية التي تم عرضها خلال الحدث، وتضمنت العديد من المواضيع التي عكست خبرات كبار السينمائيين التي جلبوها من أهم استوديوهات الإنتاج العالمي إلى إمارة الشارقة لكي يحظى جمهور المهرجان بفرصة اكتشاف هذا الفن الإنساني الرفيع". 

وأكدت الشيخة جواهر بنت عبد الله القاسمي أن هذا الحدّث يسهم في تلبية طموحات الصغار ويخولهم لأن يكتشفوا جوانب لم تكن مرئية لهم، مشيرة إلى أن الانتهاء من الفعاليات المصاحبة للمهرجان في مدن متعددة يعني أن المهرجان وصل إلى جميع مدن إمارة الشارقة، وأطلق رسالته الخاصة بتعزيز أساسات الفن الهادف في نفوس الأجيال الجديدة بما يخدم مستقبلهم ويحقق رؤاهم وتطلعاتهم الفنية. 
 
وتهدف مؤسسة (فن) إلى تنشئة وإعداد جيل واعد من الفنانين والسينمائيين المبدعين، والترويج للأعمال الفنية والأفلام الجديدة التي ينتجها الأطفال والناشئة في دولة الإمارات، وعرضها في المهرجانات السينمائية، والمؤتمرات الدولية في جميع أنحاء العالم، كما تهدف إلى دعم المواهب وتشجيعها من خلال المهرجانات، والمؤتمرات، وورش العمل على الصعيدين المحلي والدولي، بالإضافة إلى توفير شبكة مترابطة من الشباب الموهوبين والواعدين، وتمكينهم من تبادل التجارب والخبرات على نطاق عالمي.