زار سعادة اللواء عبدالله خليفة المري القائد العام لشرطة دبي، في إطار جولاته التفقدية للإدارات العامة ومراكز الشرطة، مبنى رقم(2) في مطار دبي الدولي يرافقه سعادة اللواء خبير خليل إبراهيم المنصوري مساعد القائد العام لشؤون البحث الجنائي، والعميد عبدالله الغيثي مدير الإدارة العامة لأمن الهيئات والمنشات والطوارئ، والعميد عبدالله حسين خان مدير الإدارة العامة لأمن المطارات بالنيابة، وذلك للوقوف على سير العمل والإجراءات المتبعة في حركة المسافرين القادمين والمغادرين خاصة وأن المبنى يعتبر أحد المنافذ الحيوية المهمة لدبي ويشهد ازدياداً في نمو حركة المسافرين اليومية لذلك تولي شرطة دبي المبنى أهمية بالغة في تقديم خدماتها الهادفة إلى تذليل العقبات وتسهيل إجراءات جميع المستخدمين والعمل على أسعادهم. 
ووجه سعادة القائد العام، موظفي شرطة دبي في الإدارة العامة لأمن  المطارات بالإستمرار في الإرتقاء بالخدمات المقدمة إلى مستخدمي المطار وتيسير كافة السبل والإمكانات لخدمتهم والعمل على إسعادهم بما يعكس الصورة الحضارية لدولة الإمارات العربية المتحدة تطبيقاً لتوجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، خلال زيارته للمبنى رقم 3 في شهر يوليو الماضي، "بأن يظل مطار دبي الدولي الواجهة الحضارية المثلى لدولة الإمارات وبوابة عبور الزوار والسياح والمقيمين والمواطنين المتوجة دوماً بعبارة أهلاً ومرحباً بالقادمين إلى بلادنا ورافقت المغادرين السلامة".
وقال سعادته: نحرص في القيادة العامة لشرطة دبي على تقديم خدماتنا إلى أفراد الجمهور في مطار دبي الدولي وفق أعلى المعايير العالمية بما يساهم في التيسير عليهم وإسعادهم خاصة أن المطار يشهد حركة كثيفة من المسافرين ويشهد نمواً كبيراً يعكس التطور الكبير الذي تشهده امارة دبي ودولة الإمارات في حركة الطيران والنقل وهو ما يتطلب منا أن نكون على أعلى قدر من الجاهزية والقدرة دائماً على تقديم الخدمات بسهولة ويسر.
وأثنى سعادة اللواء المري على الجهود الكبيرة التي يبذلها موظفو الإدارة العامة لأمن المطارات في التيسير على المسافرين وتقديم خدمات متميزة وتوفير سبل الراحة لهم، مؤكداً أن المسؤوليات الملقاة على عاتق كافة الضباط والأفراد في الإدارة العامة لأمن المطارات كبيرة لأن المبنى رقم 2 يعتبر إحدى الحلقات المهمة والرئيسية في التطور الذي طرأ على مطار دبي الدولي بشكل عام، الأمر الذي يتطلب تضافر جهود الجميع والعمل على تعزيز جسور الثقة والتعاون والشراكة الحقيقية بين رجال الأمن والمؤسسات الحكومية والشركات الخاصة وشركات الطيران العاملة في المطار لرفع مستوى  الأداء وتطوير الخدمات وتسهيل على المسافرين واسعادهم بما يعكس الصورة الحضارية عن دولة الامارات.