تعتزم "كلية الأعمال" في جامعة العين للعلوم والتكنولوجيا تنظيم محاضرة تحت عنوان "تطوير المشاركة المجتمعية في الشأن العام خلال أدوات التسويق"، والتي سيلقيها سعادة أحمد شبيب الظاهري، الأمين العام للمجلس الوطني الاتحادي وذلك يوم الأحد الموافق 19 نوفمبر 2017، بين الساعة الثالثة ظهرا حتى الساعة الخامسة. 
 وتأتي المحاضرة في إطار جهود جامعة العين للعلوم والتكنولوجيا الهادفة إلى تعزيز روح المعرفة ونشر ثقافة الاطلاع بين الطلبة وأعضاء الجامعة في مختلف المجالات. 
في ذات السياق تنظم "كلية الأعمال" في جامعة العين للعلوم والتكنولوجيا أيضا مبادرة "سوّق ابتكارك"، والتي ستقام يوم الأربعاء الموافق 22 نوفمبر 2017، بين الساعة الثانية ظهرا حتى السابعة مساءً، حيث ستقام المبادرة للمرة الأولى على أن تستمر في الأعوام القادمة من أجل ترسيخ المبادئ الصحيحة لتسويق الابتكارات خاصة بين صفوف الطلاب باعتبارهم قادة الغد في مجالات العمل التي سيعملون بها، مما يتطلب عليهم الإلمام بأحدث أساليب تسويق الابتكارات المختلفة.
 ويشارك في المبادرة نخبة من الخبراء والطلاب وأعضاء الهيئة التدريسية، والعديد من المؤسسات والشركات ورجال الأعمال المختصين في مجال تسويق الابتكار في دولة الإمارات العربية المتحدة، بهدف توضيح كل ما يختص بمجال الابتكار وعالم التسويق.
وتمثل المبادرة منصةً فاعلة تتيح للجميع التعرف عن كثب إلى عالم الابتكار والتسويق ومشاركة التجارب وتبادل الخبرات. كما تتضمن المبادرة عدد من الفعاليات التي تعرض نماذج ابتكارية مختلفة، وتوفر فرصةً قيمة للمشاركين من مختلف المؤسسات للتواصل والتعاون في تبادل الأفكار الهادفة.
الجدير بالذكر أن الابتكارات في المنتجات مهما كانت نوعيتها، تعتمد في تصريفها واستخدامها على نطاق واسع على كيفية التسويق وجودته، وعبر النجاح في استخدام هذه الأساليب يستطيع أصحاب الابتكارات تسويق منتجاتهم وجعل الفئات المختلفة تقبل على التعاطي معها، وهو من المحاور الأساسية التي تقوم عليها إدارة الأعمال.
وبهذه المناسبة، صرح الدكتور عامر قاسم نائب رئيس الجامعة - مقر أبوظبي، أن الفعاليات التي تنظمها الجامعة تأتي ضمن إطار رؤية و استراتيجية جامعة العين للعلوم و التكنولوجيا، لضمان مخرجات تعليمية تلبي متطلبات سوق العمل وتربط المحتوى الأكاديمي بالتطبيق العملي .
كما أكد على أهمية الفعاليات التي تنظمها الجامعة ضمن إطار إحداث تطوير حقيقي في الأساليب التعليمية، موضحاً أن الفعاليات التي تسعى لتنظيمها الجامعة تدعم إلى حد كبير المساقات الدراسية للطلبة في مختلف الكليات والتي بدورها تدمج التكنولوجيا بالدراسة النظرية، الأمر الذي سيعزز وضع الطلبة التنافسي في المسار المهني، ويمكِّنهم من لعب أدوار كبيرة في تطوير مسيرة التنمية في دولة الإمارات العربية المتحدة القائمة على الاقتصاد المتنوع.
وفي الختام سلط الضوء على أهداف الجامعة ومساعيها الجدية من أجل تلبية مطالب الطلبة ودعم المسيرة التعليمية الأمر الذي يسهم في صناعة التطور والتقدم لطلاب الجامعة، موضحا بذلك أن الجامعة تسعى دائما للأفضل من أجل تنمية كفاءات الأجيال الجديدة من الشباب الذين سيساهمون خلال الألفية الجديدة في تطوير اقتصاد بلادهم القائم على المعرفة، وتأهيلهم من وقت مبكر لمستقبل مهني متميز.