شاركت هيئة الطرق والمواصلات في مؤتمر (لوس أنجلوس كوموشن) بمدينة لوس أنجلوس الامريكية، ويعد المؤتمر من أهم المنصات العالمية لمستقبل التنقل، ويهدف إلى إحداث تغيير جذري في وسائل التنقل المدنية، وإيجاد حلول تكنولوجية للتنقل في المناطق الحضرية، واستقطب الحدث رؤساء هيئات النقل والمواصلات العالمية، وكبار مصنعي التكنولوجيا والشركات الخاصة والشركات الناشئة ومصنعي وسائل النقل.
وترأس سعادة مطر الطاير المدير العام ورئيس مجلس المديرين في هيئة الطرق والمواصلات، وفد الهيئة المشارك في المؤتمر، الذي افتتحه معالي ايريك جارسيتي عمدة لوس انجلس، بحضور سعادة جون روسانت الرئيس التنفيذي لشركة نيو سيتيز، ومسؤولي النقل والمواصلات في مختلف دول العالم.
وأعلن الطاير خلال مشاركته في الجلسة الرئيسة للمؤتمر، عن إطلاق تحدي دبي العالمي للتنقل ذاتي القيادة، الذي سيكون أكبر منصة عالمية للشركات ومراكز الأبحاث والتطوير لتنفيذ سيناريوهات وتطبيقات هذه التقنية على شوارع دبي، مشيراً إلى أن تحدي دبي عبارة عن مسابقة عالمية تهدف إلى تشجيع الصناعات الرائدة في مجال التنقل ذاتي القيادة لحل المشاكل القائمة حالياً مثل الازدحامات المرورية، وانخفاض عدد مستخدمي وسائل المواصلات العامة، وتحدي الميل الأول والأخير لوصول الركاب لوجهاتهم النهائية، وكذلك توسيع نطاق التنقل ذاتي القيادة، وتتوزع المسابقة على ثلاث فئات رئيسة هي نقل الجمهور، ونقل البضائع، والابداع.
وقال سعادة المدير العام ورئيس مجلس المديرين في الهيئة: إن إمارة دبي بقيادة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي (رعاه الله)، أحد أهم أحد المراكز السياحية والتجارية في العالم، وذلك بفضل تبني القيادة الرشيدة نهج الابتكار في جميع المجالات، وسياسة الاقتصاد المنفتح والمتنوع، وكذلك البنية التحتية المتطورة والمتكاملة مثل مطاري دبي وآل مكتوم الدوليين، ومترو دبي أطول مترو بدون سائق في العالم، وميناء جبل علي أحد أكبر الموانئ الصناعية في العالم، وبرج خليفة أعلى برج في العالم، كل ذلك مكنّ دبي من استضافة الاحداث العالمية مثل معرض اكسبو 2020.
وتطرق الطاير في كلمته إلى جهود هيئة الطرق والمواصلات في تطوير البنية التحتية لشبكة الطرق ومنظومة التنقل في دبي، التي ساهمت في تحقيق نقلة نوعية، منها الحصول على المركز الأول عالميا في جودة الطرق لأربع سنوات متتالية طبقا لتقرير التنافسية العالمي الصادر عن المنتدى الاقتصادي العالمي في دافوس، وتوفير نحو 34 مليار دولار في قيمة الوقت والوقود المهدرين، بسبب الازدحامات المرورية، بين عامي 2006 و2016، وزيادة نسبة رحلات النقل الجماعي من 6% عام 2006 إلى 16% عام 2016، وانخفاض معدل وفيات حوادث الطرق من قرابة 22 حالة وفاة لكل 100 ألف من السكان عام 2006 إلى 3.5 حالات وفاة لكل 100 ألف من السكان عام 2016.
مستقبل النقل
وقال الطاير: هناك ثلاثة أسباب رئيسة تقود التحول في مجال النقل عالمياً، وهي تحسين مستوى السلامة والأمان، وتقليل زمن الرحلات من خلال توفير خدمات وخيارات تنقل اقتصادية تلبي احتياجات المتعاملين، وتأسيس نظام تنقل مستدام، مشيراً إلى أن هناك خمس وسائل نقل وتوجهات عالمية وتقنيات جديدة، هي المواصلات ذاتية القيادة، ووسائل مواصلات مبتكرة مثل الهايبرلوب والتاكسي الجوي، وكذلك يوجد توجه التنقل المشترك في العديد من المدن وتتضمن المواصلات حسب الطلب، كما أن الممكنات الذكية تساعد على تنفيذ الوسائل المستقبلية، ويعتبر التنقل المستدام أحد التوجهات العالمية ايضا مثل المركبات الكهربائية والهجينة، والمركبات المزودة بوقود الهيدروجين.
وأضاف: هناك عدة تحديات تواجه تطور مستقبل التنقل وهي تخصيص وسائل نقل ملائمة للظروف والبيئات المختلفة، وتحديد التمويل والاسعار المناسبة، وأساليب التحول من وسائل النقل التقليدية إلى الوسائل الجديدة، وللتغلب على هذه التحديات ينبغي تعزيز التنسيق والعمل المشترك بين القطاعين الحكومي والخاص، وإجراء بحوث رصينة فيما يتعلق بالوسائل والتقنيات الجديدة، وإجراء اختبارات وتجارب مناسبة وكافية، وإجراء جميع الفحوصات والاعتماد الحكومي قبل تطبيق الوسائط والتقنيات الجديدة، إلى جانب تطوير التشريعات التي تنظم تشغيل هذه الوسائط، وانشاء البنية التحتية المطلوبة، وتوعية افراد المجتمع لتقبل مثل هذه الوسائل.
وأكد سعادة مطر الطاير أن دبي تحرص على استشراف وتشكيل المستقبل وتطوير التنقل في المدينة، وأن هيئة الطرق والمواصلات تسعى لتنفيذ توجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، بتحويل 25% من إجمالي الرحلات في دبي إلى رحلات ذاتية القيادة بحلول عام 2030، حيث تم اعتماد استراتيجية هيئة الطرق والمواصلات للتنقل ذاتي القيادة، التي تتضمن جميع وسائل النقل الجماعي، من قطارات وحافلات ووسائل نقل بحري ومركبات أجرة، إضافة إلى المركبات الخاصة، مشيراً إلى هيئة الطرق بدأت فعلياً في تطبيق استراتيجية التنقل الذكي في عدة محاور أهمها، مترو دبي الذي ينقل أكثر من 650 ألف راكب يوميا، وترام دبي الذي يحتوي على بعض تقنيات القيادة الذاتية، وستتضمن المرحلة الثانية منه تجربة "ترامات" ذاتية القيادة بشكل كامل، والتشغيل التجريبي لمركبات وحافلات صغيرة ذاتية القيادة، ودراسة توفير حافلات سريعة ذاتية القيادة BRT، وتطبيق مبادرات لتغطية الميل الأول والأخير بالشراكة مع القطاع الخاص ومنها نظام تأجير المركبات بالساعات،  وإطلاق المنصة المتكاملة للتنقل في إمارة دبي (سهيل)، التي تتيح للمتعاملين الوصول لجميع وسائل النقل في دبي عبر نافذة واحدة (تطبيق ذكي)، حيث تعد دبي من أوائل المدن في العالم التي تقوم بتطوير مثل هذه المنصة المتكاملة، وتوفير 174 خدمة عبر الهواتف والأجهزة اللوحية الذكية إلكترونيا.
مذكرة تفاهم
وقعت هيئة الطرق والمواصلات مذكرة تفاهم مع شركة (نيو سيتيز) التي تجمع شبكة عالمية من قادة القطاعين العام والخاص والمبتكرين في مستقبل التنقل الحضري لتعزيز التعاون الموجه لجعل المدن أكثر شمولية ومتصلة وصحية ونابضة بالحياة.
وقع المذكرة عن الهيئة سعادة مطر الطاير المدير العام ورئيس مجلس المديرين في الهيئة، فيما وقعها من جانب الشركة سعادة جون روسانت الرئيس التنفيذي لشركة نيو سيتيز.
سيتم بموجب مذكرة التفاهم تعزيز التعاون والتنسيق بين الهيئة والشركة، حول الدراسات والمبادرات والمشاريع المستقبلية المتعلقة بالتنقل في دبي، وتوفير البيانات التي تساعد الهيئة في القيام بالدراسات أو المشاريع التي يتم الاتفاق عليها، وتبادل المعرفة الخاصة بمستقبل المدن، إلى جانب مشاركة الهيئة في الفعاليات التي تقيمها شركة (نيو سيتيز).
وقال الطاير: تعزز هذه المذكرة استفادة الهيئة من التوجهات المستقبلية المتعلقة بالتنقل المباشر أو غير المباشر، وكذلك ربط هيئة الطرق والمواصلات بالمنظمات والمؤسسات العالمية التي تقوم بإجراء الدراسات المستقبلية، وتقاسم المعرفة الخاصة بمستقبل التنقل في العالم.
زيارات واستقبالات
وقام سعادة مطر الطاير والوفد المرافق له، بزيارة عدد من المؤسسات والشركات، حيث زار شركة هيبرلوب ون، واطلع على تطورات تكنولوجيا الهيبرلوب من النواحي الفنية، مثل نظام الدفع، والتكامل بين الأنظمة الكهربائية والمغناطيسية، وطريقة تصنيع نظام الهيبرلوب وأساليب بناء المنظومة بشكل متكامل، كما اطلع على تجارب واختبارات التكنولوجيا الخاصة بالنظام، وزار وفد الهيئة شركة جي أم كروز المتخصصة في المركبات ذاتية القيادة، وتم بحث سبل التعاون بين الهيئة والشركة في مجال التنقل ذاتي القيادة، كما زار الوفد شركة سبيس إكس واطلع على آخر التطورات في مجال النقل المستقبلي السريع بين المدن والدول، كما زار الوفد موقع حفر الانفاق الجديد في لوس أنجلس، الذي تقوم شركة سبيس أكس بإجراء التجارب عليه، واطلع على احدث التقنيات المستخدمة في أعمال الحفر ، حيث تقوم الشركة بتطوير وتجربة جهاز سريع ومبتكر لحفر الأنفاق.
واجتمع سعادة مطر الطاير مع سعادة الون مساك الرئيس التنفيذي لشركة تسلا، وتم خلال الاجتماع بحث المستجدات حول الـ 200 مركبة تسلا التي اشترتها الهيئة، وتم تشغيلها ضمن اسطول تاكسي دبي لخدمة مطار دبي الدولي، وكذلك الخدمات التي تقدمها إمارة دبي للمركبات الكهربائية، وأيضا مناقشة التطورات حول جهاز حفر الانفاق الجديد الذي تطوره شركة تسلا.
كما عقد سعادة مطر الطاير اجتماعاً مع سعادة نينا هاتشغن (Nina Hachigian) نائب عمدة لوس أنجلس، وتم خلال اللقاء بحث مجالات التعاون وتبادل الخبرات، واطلع الطاير نائب العمدة على المشاريع والمبادرات التي تنفذها الهيئة في مجال التنقل، منها مركز التحكم الموحد ومشاريع المدينة الذكية والمركبات ذاتية القيادة، وتعرف وفد الهيئة إلى خطط مدينة لوس أنجلوس للتوسع في مجال النقل الجماعي والتنقل الذكي والمواصلات المشتركة، كما اجتمع الطاير مع سعادة آلن فلاوش أمين عام الاتحاد العالمي للمواصلات العامة، وتم خلال اللقاء بحث تعزيز التعاون بين الجانبين ومناقشة استعدادات الهيئة لاستضافة مؤتمر ومعرض النقل لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في ابريل 2018.