قام د. بسام داغستاني رئيس قسم الحفظ والمعالجة والترميم بمركز جمعة الماجد للثقافة والتراث وبتكليف من السيد جمعة الماجد رئيس المركز برحلة عمل للجمهورية التونسية تهدف إلى الاطلاع على مكتبات المخطوطات، وبحث أوجه التعاون من أجل التوصل إلى عمل مشترك يسهم في نشر الوعي بأهمية المحافظة على تراثنا المخطوط، ويؤدي إلى العناية بها ماديا ورقميا لتبقى مصدراً للعلم والمعرفة للأجيال القادمة.
تأتي هذه الزيارة في إطار المشروع الكبير الذي يسعى المركز من خلاله إلى التواصل مع مراكز المخطوطات في العالم، وقد بدأ داغستاني زيارته بجزيرة جربة التي تقع في جنوب شرق تونس في خليج قابس، وأدرجتها اليونسكو ضمن قائمة التراث العالمي  في 26 ديسمبر 2016، فزار المكتبة البارونية، وجمعية التنشيط الثقافي والمركز الثقافي المتوسطي، وجمعية صيانة جربا. واطلع على حال المخطوطات فيها، وبحث مع الأستاذ سعيد الباروني مدير المكتبة البارونية إمكانية عقد اتفاقية تعاون مشترك من أجل تجهيز مخبر متكامل مهمته حفظ ومعالجة وترميم وتجليد وتصوير المخطوطات في جربة.
وعلى هامش الزيارة ألقى الدكتور بسام داغستاني في المركز الثقافي المتوسطي محاضرة بعنوان التقنيات الحديثة في حفظ ومعالجة وترميم المخطوطات، حضرها عدد من العاملين في تصوير المخطوطات من المؤسسات الثقافية في الجزيرة ومن المهتمين بالتراث.
وقام داغستاني بعد ذلك بزيارة إلى المكتبة الوطنية التونسية في العاصمة، واطلع على أقسامها، وأعمال التصوير والترميم فيها، والتقى مديرة المكتبة السيدة رجاء سلامة، وشرح لها الأعمال التي قام بها مركز جمعة الماجد في العالم العربي والإسلامي، وبحث معها إمكانية التعاون مع المركز في مجال تحديث عمليات التصوير والترميم للمخطوطات. وقد لاقى هذا العرض استحسان   السيدة رجاء مديرة المكتبة وتقدمت بالشكر الجزيل للمركز على هذه المبادرة الطيبة وجرى الاتفاق على تنظيم اتفاقية تعاون مشترك في أقرب فرصة ممكنة.