يستقبل مركز الشباب العربي في الفترة ما بين 13 وحتى 26 نوفمبر الحالي أكثر من 100 شاب وشابة ضمن برنامج القيادات الإعلامية العربية الشابة، البرنامج الأضخم من نوعه في العالم العربي، والذي تحتضنه دولة الإمارات العربية المتحدة برعاية وتوجيهات سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة. 
ويمثل المشاركون دول عربية عديدة تشمل الإمارات والسعودية والبحرين والكويت وعمان واليمن ومصر والأردن ولبنان وفلسطين وسوريا وتونس والمغرب والسودان وليبيا واليمن والجزائر وجزر القمر وموريتانيا، تم اختيارهم بعد مرحلة تصفيات دقيقة استمرت على مدى ثلاثة أشهر لاختيار أفضل المواهب وأكثرها جدارة ليصبحوا قادة المستقبل في القطاع الإعلامي.
وعبرت زينب آل علي، مدير مشاريع أول في مركز الشباب العربي، عن سعادتها بهذا التنوع الذي يعكس مختلف الثقافات العربية من المحيط إلى الخليج ويضفي على البرنامج طابعاً مميزاً يمنح المشاركين فيه فرصة لتبادل المعرفة ومشاركة ثقافاتهم مع بعضهم البعض. وقالت: "ما يميز مبادرات مركز الشباب العربي هو أنها بالفعل انعكاس للوطن العربي وما يحتضنه من مواهب شابة ووحدة تمثل رغبة الشباب على الإنتاج وترك بصمات إيجابية في مجتمعاتهم. سيعمل برنامج القيادات الإعلامية العربية الشابة على تعزيز مواهب المشاركين فيه، ويهيئهم ليصبحوا قادة في مختلف المجالات الإعلامية ويقدموا للوسط الإعلامي في الوطن العربي والعالم إضافات نوعية مشرفة وشفافة عن هويتهم العربية."
استقبل مركز الشباب العربي الترشيحات من الجامعات المختلفة في العالم العربي وكليات الإعلام وسفارات الدولة في الدول العربية.


وسيشارك الشباب في جدول أعمال متنوع يشمل عدة محاور منها الورشات التدريبية وجلسات مناظرة متنوعة ومحاضرات وندوات، بالإضافة إلى زيارات ميدانية إلى عدد من المؤسسات الإعلامية الرائدة في المنطقة، بالتعاون مع عدد من الشركاء الاستراتيجيين هم وكالة تومسون رويترز وقناة سي إن إن، وبلومبيرغ، وقناة العربية، وقناة سكاي نيوز عربية، ومجموعة إم بي سي، والجامعة الأمريكية في دبي وجامعة نيويورك أبوظبي، وتويتر، وغوغل وجريدة الشرق الأوسط وجريدة الحياة.
ويهدف برنامج “القيادات الإعلامية العربية الشابة" إلى تطوير جيل متمكن من المواهب الإعلامية الشابة والمؤثرين الإعلاميين في الوطن العربي، لبناء منظومة إعلامية متكاملة وإيجابية، تضمن استمرارية تطور هذا المجال في المستقبل، وتواكب أهم تطوراته وتغيراته التي يقودها الشباب بشكل كبير. كما سيعمل البرنامج على تحديد أفضل الممارسات وخطط عمل قطاع الإعلام العربي وتوجهاته المستقبلية.