افتتح معالي عبد الرحمن بن محمد  العويس، وزير الصحة، ملتقى التخطيط الاستراتيجي لوزارة الصحة -  الدورة الاستراتيجية الرابعة 2017-2021"، لعرض ومناقشة التحليلات الاستراتيجية واستشراف المستقبل وتطوير الخطة الاستراتيجية للوزارة بهدف رفع مستوى العمل الحكومي وزيادة كفاءة وفعالية الأداء.

وأشاد معالي الوزير بالدورات الثلاث السابقة للتخطيط الاستراتيجي، مؤكداً دورها الحيوي في تحقيق التطور المستمر والتدرج في المنهجيات المستخدمة، إضافة إلى إطلاقها عدداً من المبادرات الهامة التي ساهمت في تبوؤ دولة الإمارات أفضل المراتب في مختلف القطاعات والخدمات، وجعلها نموذجاً يحتذى به في التخطيط الاستراتيجي على مستوى المنطقة والعالم.

وقال العويس: "يشهد القطاع الصحي المحلي تطورات كبيرة ومتلاحقة في ظل الرعاية الكريمة والدعم المباشر من صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة "حفظه الله"، وأخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي "رعاه الله". وتأتي هذه التطورات الإيجابية بمثابة دفعة قوية للجهود الرامية إلى جعل الإمارات واحدة من أفضل دول العالم بحلول اليوبيل الذهبي للاتحاد في العام 2021."

ولفت معالي الوزير إلى أهمية الدورة الرابعة للتخطيط الاستراتيجي 2017-2021، نظراً لارتباطها بتحقيق الأجندة الوطنية واعتمادها على عدد من الاعتبارات الهامة التي تساهم في تحسين مستوى الأداء، أبرزها استشراف المستقبل والتركيز على النتائج والكفاءة المالية وخدمات السبع نجوم والابتكار الحكومي.

من جانبه، أشار سعادة الدكتور محمد سليم العلماء، وكيل وزارة الصحة، إلى مساعي الوزارة الحثيثة لتحقيق رؤية الإمارات 2021، على صعيد توفير نظام صحي بمعايير عالمية ودعم منظومة التميز الحكومي الهادفة إلى تحقيق الريادة في الأداء والتحول إلى حكومة سباقة ومبتكرة وذكية من شأنها إسعاد المتعاملين، بما يرسخ مبادرة الحكومة الذكية لتقديم خدمات ذكية على مدار الساعة متميزة بالابتكار وسرعة الاستجابة للمتغيرات.

ولفت سعادته إلى أهمية التركيز على دفع عجلة الابتكار الحكومي، تماشياً مع إعلان عام 2015 عاماً للابتكار الذي من شأنه دعم جهود الحكومة الاتحادية، مشدداً على ضرورة التكامل والتعاون وتضافر الجهود وإشراك جميع الأطراف المعنية لتحقيق الأهداف الوطنية المنشودة وصناعة كوادر وطنية تقود القطاع نحو مزيد من التقدم والازدهار والابتكار.

وتركز الدورة الرابعة على المبادرات ذات الأولوية والرامية إلى تحقيق الموجهات العامة لحكومة دولة الإمارات مثل مبادرات الأجندة الوطنية، ومبادرات "الاستراتيجية الوطنية للابتكار"، ومبادرات "الحكومة الذكية"، ومبادرات تطوير الخدمات ذات الأولوية والمشتركة وتحقيق معايير الجيل الرابع من منظومة التميز الحكومي.

ويعتبر الملتقى بمثابة منصة حوارية لرسم معالم الخطة الاستراتيجية لوزارة الصحة للأعوام 2017- 2021، من خلال تشكيل مجموعات عمل مركزة، واستخدام أدوات العصف الذهني عبر مختبرات إبداع متخصصة وجلسات وورش عمل تخصصية، واعتماد أحدث الوسائل المبتكرة لتطوير الأفكار عن طريق التخطيط وفق منهج السيناريو وإيجاد حلول واقعية وبدائل لمستقبل الرعاية الصحية لتحقيق "رؤية الإمارات 2021".

وأقيمت على هامش الملتقى ورشة عمل تفاعلية مستندة إلى مفاهيم الابتكار وآليات العصف الذهني، إضافة إلى لقاءات عمل واستطلاعات للرأي لإشراك آراء جميع الفئات المعنية الداخلية والخارجية، بغرض استشراف المستقبل والتوجهات والتحديات، ووضع سيناريوهات بديلة لحلول مبتكرة، بما يحقق التميز والريادة في إدارة المشاريع بكفاءة وفعالية، وسرعة التنفيذ وتحقيق نتائج ملموسة على المدى القصير والبعيد وإدارة الموارد بطريقة مثلى للحصول على أفضل قيمة وتحقيق الكفاءة المالية.  

وتقام الدورة الرابعة من "الملتقى الاستراتيجي لوزارة الصحة 2017-2021"، في الفترة من 22 إلى 24 أكتوبر/تشرين الأول الجاري في فندق جراند حياة-دبي، بمشاركة كل من سعادة الدكتور يوسف السركال، وكيل وزارة الصحة المساعد لقطاع المستشفيات، وسعادة حسين عبد الرحمن الرند، وكيل وزارة الصحة المساعد لقطاع المراكز والعيادات الصحية، وسعادة الدكتور أمين حسين الأميري، وكيل وزارة الصحة المساعد لسياسة الصحة العامة والتراخيص، وسعادة عوض الكتبي، وكيل وزارة الصحة المساعد لشؤون الخدمات المؤسسية المساندة، إضافة إلى مدراء المناطق الطبية والإدارات المركزية

والمنشآت الصحية والمستشفيات والمراكز الصحية والوقائية والتخصصية وخبراء ومنسقي الاستراتيجية.