انضم ماورو بورسيني إلى بيبسيكو في عام 2012 كرئيس أول لقسم التصميم. ومن خلال هذا المنصب الذي تم إنشاؤه حديثاً، غرس ماورو أسلوب التفكير الذي يعتمد على الابتكار في ثقافة بيبسيكو، وقاد نهجاً جديداً من خلال التصميم الذي يترك أثراً واضحاً في منتجات الشركة وعلامتها التجارية، والتي تضم بيبسي، ليز، ماونتين ديو، جاتوريد، تروبيكانا، دوريتوس، شيتوس، كويكر، ميريندا، سيرا ميست وسن شيبس. يمتد تركيز ماورو من الخصائص الملموسة للعلامة التجارية ليشمل الخصائص المرئية، بما في ذلك المنتج، التغليف، الفعاليات، الإعلانات، تفعيل التجزئة، الهندسة، ووسائل الإعلام الرقمية. 
وفي عام 2016، منحته غرفة التجارة الإيطالية الأمريكية جائزة الأعمال والثقافة، وهو تقدير يتم منحه كل عام لشخصية إيطالية قدمت أداءً استثنائياً في الولايات المتحدة في مجال الأعمال والثقافة، وفي نفس العام حصل على جائزة "رائد تصميم العلامة التجارية" في الولايات المتحدة. وفي عام 2015، صنفته صحيفة “Il Giornale” ضمن قائمة "واحد من 10 إيطاليين سيغيرون العالم"، كما تم اختياره من قبل شركة "جيه كيو" الإيطالية كواحدٍ من أكثر الشخصيات الرجالية أناقة للعام   5120.
في عام 2014، تم إدراجه في "فاست كومباني" باعتباره "واحداً من الشخصيات الـ1,000 الأكثر ابتكاراً في قطاع الأعمال"، وهي مجموعة مؤثرة ومتنوعة للنهضة الحديثة للرجال وللنساء في قطاع الاقتصاد وكافة أنحاء العالم، كما حاز على جائزة “PRIMIDIECI UNDER 40” والتي تحتفي بالأشخاص الذين حققوا نجاحاً استثنائياً على الصعيد المهني والشخصي ويتم منحها لأفضل عشرة إيطاليين متميزين في الولايات المتحدة كل عام.
منذ العام 2013، كان ماورو جزءاً من جمعية "المواهب الإيطالية في دولة أجنبية"، التابعة لمعهد "آسبن إيطاليا" التي يترأسها البروفيسور جوليو تريمونتي.
في عام 2012، أدرجته مجلة "فورتشن" في قائمة "40 تحت 40" والتي تضم "أبرز الشخصيات في عالم الأعمال"، وكان هو المصمم الوحيد في هذه القائمة، كما أدرجته "آد أيج" في قائمة "50 للابتكار" والتي تضم "الشخصيات المبدعة الأكثر تأثيراً في العالم"، ومنحته بوليمي من جامعة بوليتكنيكو ميلانو جائزة ألومني بوليمي 2012 (عن فئة الابتكار) لمساهمته الكبيرة في إثراء الثقافة الإيطالية في العالم. 
في عام 2011، نال تقدير  "فاست كومباني" باعتباره واحداً من (50 مصمماً مؤثراً في أمريكا) كما حاز على لقب "أستاذ التصميم"، فيما قدم له المنتدى العالمي للموارد البشرية في مومباي  "جائزة القيادة والابتكار".
في غضون عامين فقط وبعد ابتكاره تصميم بيبسي، حازت فعالية قادها ماورو على جائزة "ريد دوت كلينت للعام" في 2014، وهي أول شركة للسلع الاستهلاكية المغلفة وأول شركة أمريكية تحصل على هذا التكريم على الإطلاق، كما فاز بعشرات الجوائز التقديرية الأخرى من مؤسسات عديدة في كافة أنحاء العالم.
قبل انضمامه لـ بيبسيكو، شغل ماورو منصب رئيس أول قسم التصميم في شركة 3M، وتولى فيها مسؤولية تأسيس وتعزيز ثقافة التصميم الدقيقة في شركة تكنولوجية ومؤسسة عالمية. وأطلقت عليه صحيفة "وول ستريت جورنال" لقب "الرجل الذي وضع 3M على خارطة التصميم"، وتحت قيادته لقسم التصميم، دخلت الشركة في قائمة "فاست كومباني" لأبرز 30 شركة متخصصة في قطاع التصميم.
فازت فرق العمل التي يشرف عليها، والتي يقع مقرها في الولايات المتحدة الأمريكية وإيطاليا والصين واليابان، بالعديد من جوائز التصميم والابتكار المرموقة في العالم.
ظهرت أعمال ماورو في العديد من كتب التصميم والابتكار في العديد من المناطق بالعالم بما في ذلك كتاب "الثقة الإبداعية" (لـ توم كيلي وديفيد كيلي)، و"جوغاد الابتكار" ( لـ سيمون أهوجا، نافي رادجو، جيديب برابهو)، و"اي اي مينيمو سوستنيبيل" (لـ جينو فينيزيو) و"فينسير كون لي إيدي" (لـ انزو باجليري ، غابرييلا لوجاكونو).
بدأ ماورو حياته المهنية في "فيليبس ديزاين" ثم أنشأ شركة التصميم الخاصة به "ويسماد سرل" في إيطاليا مع المنتج الشهير في عالم الترفيه والنجم الموسيقي كلاوديو سيشيتو. وقد عرض أعماله في متحف اللوفر في باريس وكذلك في مركز "سيول للفنون".
يعتبر ماورو عضواً في مجلس إدارة معهد إدارة التصميم، ومجلس إدارة غرفة التجارة الإيطالية الأمريكية، والمجلس الاستشاري لمؤسسات التصميم والفنون الأخرى. ويقيم حالياً في مدينة نيويورك.