أطلقت "كلية محمد بن راشد للإدارة الحكومية"، المؤسسة البحثية والتعليمية المتخصصة في السياسات العامة في العالم العربي، "نادي القيادات"، المبادرة الفريدة من نوعها على مستوى الإمارة، والتي تعمل كحلقة تواصل فعالة بين المدراء التنفيذيين في حكومة دبي، بهدف دعم المعارف وتبادل الخبرات وتطوير شبكة العلاقات الوظيفية بما يساهم في تمكين القيادات الحكومية ودعم الأداء الحكومي
وجاء الإعلان عن المبادرة خلال حفل أقيم في دبي بمناسبة اختتام برنامج " رحلة المستقبل"، وذلك بحضور سعادة الدكتور علي بن سباع المري، الرئيس التنفيذي لكلية محمد بن راشد للإدارة الحكومية، وسعادة الدكتور المهندس راشد الليم رئيس هيئة كهرباء ومياه الشارقة، و  حنان منصور أهلي، مدير إدارة ثقافة التنافسية بالهيئة الاتحادية للتنافسية والاحصاء ، بالإضافة إلى مجموعة من القيادات الحكومية المشاركين في برنامج "رحلة المستقبل". 
وقال الدكتور علي بن سباع المري، الرئيس التنفيذي لكلية محمد بن راشد للإدارة الحكومية: "يجسد إطلاق النادي اليوم توجهات القيادة الرشيدة بتوحيد الرؤى والجهود في الاستعداد للمرحلة المقبلة من العمل الحكومي المتميز، وتوسيع آفاق التعاون بين الجهات الحكومية في بناء مجتمع واقتصاد المعرفة، الأمر الذي يتطلب تضافر الجهود الحكومية في تقديم الأفضل للمجتمع، واستشراف المستقبل برؤى مبتكرة من خلال تطبيق المعارف الأكاديمية والعملية في وتطويعها للارتقاء بالعمل الحكومي." 
وأضاف سعادته: "نهدف من خلال إطلاق النادي إلى ترسيخ ثقافة العمل الجماعي وتحقيق التواصل الفعال بما يحقق مشاركة الخبرات والمعارف بين الجهات الحكومية المختلفة، والاستفادة من المخزون المعرفي التشاركي بينها،  الأمر الذي يسهل عملية صنع القرار ورسم السياسات بشكل متناسق ودعم عملية تكامل الأدوار المؤسسية الحكومية."
واختتم سعادة المري: "يأتي إطلاق النادي في إطار مساعي الكلية لإيجاد سبل مبتكرة لتعزيز التواصل بين الشركاء الاستراتيجين و الجهات المشاركة ضمن برامج الكلية، والخروج عن الأساليب التقليدية في فتح قنوات الاتصال الفعال بين المؤسسات، من خلال اتاحة فضاء معرفي تشاركي مبتكر، يجمع صناع القرار في قالب عملي، يركز على النتائج والمخرجات و تحقيق الأهداف المرصودة والفائدة المستدامة"
ويهدف النادي إلى مد جسور التعاون والتواصل بين قيادات الصف الأول في حكومة دبي، وبناء شبكة من العلاقات الوظيفية الاستراتيجية، ودعم روح الفريق، وتهيئة مساحات خلاقة لتبادل الآراء والأفكار بين القيادات الحكومية، وتعزيز جهود الدعم العلمي بأحدث المعارف والتطبيقات الحكومية من خلال المحاضرات وورش العمل، بالإضافة إلى  توفير مكتبة إلكترونية تحوي جميع الأدلة والقوانين والاستراتيجيات الحكومية والمراجع العلمية ذات الصلة. 
وثمن سعادة الدكتور المهندس راشد الليم رئيس هيئة كهرباء ومياه الشارقة جهود الكلية في إطلاق المبادرات التي تكفل العمل الجماعي و والمضي قدماً لتحقيق المزيد من الانجازات الحكومية، وقال : "المستقبل يصنع ولا يورث و إن مبادرة كلية محمد بن راشد للإدارة الحكومية تعتبر خطوة أساسية في طريق النجاح وتحقيق استدامة شاملة للمستقبل، حيث يجسد إطلاق النادي مبدأ التكاتف وتوحيد الجهود من أجل تحقيق مكتسبات و انجازات جديدة ترتقي بالمكانة التنافسية العالمية للإمارة والدولة".
وقال سعادة حميد سلطان المطيوعي المدير التنفيذي لمؤسسة ورشة حكومة دبي: " تمكنت الكلية من خلال إطلاق النادي من إيجاد بيئة تواصل معززة تجمع المشاركين و تتيح تبادل الخبرات في أجواء من التفاعل البناء، حيث نتطلع إلى اللقاء الثاني في يناير، والذي سيجمعنا بالمنتسبين الجدد للنادي، وبالتالي تتوسع دائرة المعارف ونحظى بالمزيد من العلاقات الاستراتيجية البناءة."  
وقال سعادة محمد شاعل السعدي المدير التنفيذي لقطاع الشؤون الاستراتيجية وتطوير الأعمال في دائرة التنمية الاقتصادية بدبي: "يقدم النادي منصة جامعة لقيادات حكومة دبي تسهل تنمية دائرة المعارف الشخصية و تعزز بناء شبكة العلاقات الرسمية في بيئة سلسة مبتكرة تمهد الطريق لتحقيق تعاون بناء على أرض الواقع من خلال تقريب المسافة بين المسؤولين و صناع القرار في الجهات المشاركة، وبالتالي فهو يخدم أحد الأهداف الرئيسية لتنظيم مثل هذه المبادرات وهو انشاء مساحة حوارية لرسم السياسات وتشكيل الاطر التنظيمية بشكل متكامل بما يوائم توجهات المرحلةالمقبلة لجميع الجهات المشاركة".
ومن جانبها أشادت هند المعلا، رئيسة الابتكار والسعادة الابداع في هيئة تنمية المعرفة بدبي بدور الكلية في تنظيم الأنشطة والمبادرات الفريدة من نوعها، وقالت: "أهم ما يميز نادي القيادات هو التركيز على استمرارية التعاون واستدامة التواصل بين الأعضاء، على نقيض ما توفره الأنشطة المهنية أو المعرفية التي تجمع القادة المرهونة بجدول زمني معين، فالنادي يتيح لأعضائه امكانية المتابعة ومواصلة الجهود لتحقيق المستهدفات الاستراتيجية للجهات التي يعملون بها من خلال مشاركة الخبرات والاطلاع على نماذج العمل الناجحة في مختلف الدوائر الحكومية، بما يعزز أيضا تحقيق مستهدفات أجندة خطة دبي 2021 التي تضع في أولوياتها الاهتمام بالانسان و تحقيق رفاهية المجتمع من خلال تفعيل العمل الجماعي بين قيادات القطاعات المختلفة المشاركة بالنادي"
وسيضم النادي بين صفوفه مجموعة مميزة من مدراء العموم في حكومة دبي، والمدراء التنفيذيين، وما يعادل مرتبة المدراء التنفيذيين في الجهات الحكومية التابعة لحكومة دبي، وتضم أنشطة المجلس جلسة إفطار شهرية يجري فيها استضافة خبراء محليين وعالميين لإلقاء محاضرات علمية، متبوعة بإفطار عمل، يتم على هامشه مناقشة أهم قضايا الساعة في العمل الحكومي، ومناقشة المبادرات والفعاليات الخاصة بكل مؤسسة وسبل تطويرها والاستفادة من مخرجاتها، بالإضافة إلى مناقشة الرؤى والاستراتيجيات للفترة المقبلة. 
وسيعمل النادي على تنظيم مجموعة من الأنشطة المرافقة، تضم فعاليات اجتماعية ورياضية يتم تنظيمها بالتنسيق مع أعضاء المجلس، والتي تهدف إلى بناء علاقات طويلة الأمد بين المشاركين خارج إطار العمل الرسمي، وتشمل أنشطة ثقافية وترفيهية ورياضية، هدفها تشجيع ممارسة الرياضة والاهتمامات الثقافية وكسر روتين العمل.