نحتفل اليوم بكل فخر واعتزاز بيوم العلم كمناسبة وطنية لتجديد العهد والعزم على قوة اتحادنا ووحدتنا، تزامناً مع الاحتفال بيوم تولي صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة "حفظه الله"، مقاليد الحكم في الثالث من نوفمبر لنؤكد أن شعب دولة الإمارات العربية المتحدة متوحد في ولائه لقادته وحبه لوطنه حتى يبقى علم الدولة خفاقاً و شامخاً .
إن مبادرة الاحتفال بيوم العلم التي أطلقها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي "رعاه الله"، هي مناسبة عظيمة يحتفل فيها شعب الإمارات لتعزيز الهوية الوطنية وإعلاء قيمة الإتحاد التي أرساها الأباء المؤسسون من أجل رفعة الوطن وعزته، وتقديراً لمسيرة التنمية المستدامة التي يقودها رئيس الدولة "حفظه الله" وأخوانه حكام الإمارات بكل اقتدار وحكمة للمحافظة على مكتسبات الدولة في كل الميادين العالمية.
وفي يوم العلم نجدد العهد والولاء لقيادتنا الرشيدة على خدمة الوطن وبذل الروح من أجله وأن نصون علمنا وهو رمز العزة والإباء والسيادة والوحدة الوطنية الجامعة. وترسيخ مكانة الوطن بين الأمم بمزيد من العمل والاجتهاد وأن نبادر إلى مضاعفة الجهود لتوعية أجيال الغد بأهمية الاعتزاز بالعلم رمز وحدتنا واتحادنا و مصدر فخرنا ونجدد العهد على خدمته ورفعته لتكون دولة الإمارات العربية المتحدة ضمن أفضل دول العالم بحلول اليوبيل الذهبي للاتحاد.
وأخيراً، في يوم العلم نمضي إلى تعزيز الانفتاح الحضاري وترسيخ مفهوم التعايش السلمي المشترك بين أبناء الوطن فيما بينهم وبين المقيمين على أرض الدولة وترسيخ مكانة دولة الإمارات كنموذج عالمي للتسامح حيث تنسجم تحت رايتها شتى الأجناس.

كلمة سعادة الدكتور محمد سليم العلماء وكيل وزارة الصحة ووقاية المجتمع
نحتفل في يوم العلم بمناسبة وطنية لتجديد روح الولاء للوطن وتأكيد معاني الوحدة والانتماء إلى دولة الاتحاد وترسيخ الولاء لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة "حفظه الله" قائد مسيرتنا نحو التنمية المستدامة و استشراف المستقبل وتعزيز مكانة الدولة في المحافل الدولية.

يوم العلم مناسبة لتجديد العهود وشحذ الهمم وعقد العزم كي يبقى علم الإمارات خفاقاً وشامخاً في سماء الوطن ومبعث فخر واعتزاز للأجيال واستعداد للتضحية في سبيله من أجل رفعة ومجد وعزة الوطن. 
وتعتبر مبادرة الاحتفال بيوم العلم التي أطلقها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي "رعاه الله"، فرصة لتأكيد الولاء للقيادة الرشيدة التي استشرفت المستقبل وتمكنت من بناء نهضة كبرى ومضت قُدماً بوطننا العظيم إلى العلا لتقف الإمارات اليوم في مصاف الدول المتقدمة، وتصبح نموذجاً عالمياً تحتذي به الدول في التنمية المستدامة، مع المحافظة على نسيج المجتمع المتعاضد وأسلوب عيشه الرغيد وأصالة تراثه.
وفي يوم العلم نؤكد أننا متحدون في المسؤولية نرسم بثقة معالم مستقبلنا، ومتحدون في المصير لإنجاز اتحاد قوي يجمعه المصير المشترك، ومتحدون في المعرفة لبناء اقتصاد تنافسي بقيادة إماراتيين يتميزون بالمعرفة والابتكار، ومتحدون في الرخاء لتحقيق جودة حياة عالية في بيئة معطاءة مستدامة.