تستعد مؤسسة الإمارات لأنظمة التبريد المركزي "إمباور"، أكبر مزود لخدمات تبريد المناطق في العالم، لتسليط الضوء على التجربة الريادية لإمارة دبي باعتبارها في طليعة المدن العالمية في تبني نظم تبريد المناطق، وذلك على هامش مشاركة أحمد بن شعفار، الرئيس التنفيذي، في اجتماعات رفيعة المستوى مع كبار المسؤولين في وزارة الطاقة في الهند والمقررة بين 1 و2 نوفمبر المقبل في مدينتة نيودلهي، وذلك في إطار الشراكة الفاعلة مع مبادرة "تطوير تبريد المناطق في المدن الحديثة " التابعة لـ "برنامج الأمم المتحدة للبيئة". ومن المقرر أن يستعرض بن شعفار أبرز الملامح المميزة لمسيرة نمو قطاع تبريد المناطق في دبي، التي خطت خطوات متقدمة باتجاه خفض معدلات استهلاك الكهرباء والمياه بنسبة 30% نتيجة تنفيذ مشاريع ومبادرات نوعية تستلهم رؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء وحاكم دبي، في جعل الإمارة مركزاً عالمياً للطاقة النظيفة والاقتصاد الأخضر والمدينة الأقل في البصمة الكربونية على مستوى العالم بحلول العام 2050.

ويعتزم بن شعفار استعراض المزايا التنافسية التي تجعل من دبي مدينة رائدة في صناعة تبريد المناطق عالمياً، وفي مقدمتها البنى التحتية المتطورة والمرافق المتوافقة مع أعلى المعايير العالمية 

في تبريد المناطق، فضلاً عن البيئة المشجعة على تطبيق أفضل الممارسات المستدامة على صعيد الاستهلاك والكفاءة والإدارة الرشيدة لموارد الطاقة، مدعومةً بخطة طموحة لبناء مدينة ذكية ذات عناصر بيئية نظيفة، صحية ومستدامة بحلول العام 2021.

وتماشياً مع الالتزام الوطني بدعم أهداف التنمية المستدامة الـ17 لخطة التنمية المستدامة لعام 2030، سيشارك بن شفعار في حفل الإطلاق الإعلامي لمبادرة "إنشاء أسواق مستدامة للإستخدام الأمثل لطاقة تبريد المناطق في المدن " في إطار "التجديد السادس لموارد مرفق البيئة العالمي" (GEF-6). ومن المقرر أن يمثل بن شعفار مؤسسة "إمباور" في اتفاقية تم توقيعها في تموز الماضي مع "برنامج الأمم المتحدة للبيئة"، من موقعه كمستشار دولي لتبريد المناطق لمبادرات منظمة الأمم المتحدة بشأن دراسة نطاق وتنفيذ مشاريع تبريد المناطق في المدن النامية حول العالم، إلى جانب مشاركته في سلسلة من الجلسات النقاشية وورش العمل التفاعلية . 

سينضم الرئيس التنفيذي لـ "إمباور" إلى نخبة الشخصيات الدولية المشاركة في جلسة نقاشية حول دور التقنيات المبتكرة في كفاءة استخدام الطاقة، وجلسة تقنية بعنوان "طاقة تبريد المناطق في المدن" وغيرها من ورش العمل وجلسات العصف الذهني، لمشاركة الحضور رؤى معمّقة حول دور نظم تبريد المناطق في تعزيز القدرة التنافسية والاستدامة الاقتصادية، في ضوء أفضل الممارسات الناجحة والمطبقة في دبي. وسيضع بن شعفار "استراتيجية إدارة الطلب عبر برنامج تبريد المناطق" والجيل الثالث والعدادات الذكية في مقدمة القضايا المطروحة على طاولة النقاش، كونها دعامة أساسية لتعزيز الكفاءة في استهلاك الطاقة والحفاظ على الموارد البيئية للأجيال المقبلة.

وسيتحدث بن شعفار عن تجربة "إمباور" بوصفها أكبر مزود لخدمات تبريد المناطق في العالم، تماشياً مع التزام المؤسسة بتعزيز الوعي من أجل توسيع نطاق تبريد المناطق حول العالم كتكنولوجيا فعالة لتكييف الهواء، مما يؤدي بدوره إلى الحد من انبعاثات الكربون وبالتالي المساهمة في حماية البيئة وتعزيز الاقتصادات المحلية والإقليمية وإحداث أثر إيجابي في المجتمعات المحلية.

ويجدر الذكر بأنّ "إمباور" تفدم محفظة متكاملة من خدمات تبريد المناطق المسؤولة بيئياً لكبرى مشاريع التطوير العقاري، وفي مقدمتها "مجموعة جميرا" والخليج التجاري و"جميرا بيتش ريزيدنس" و"مركز دبي المالي العالمي" و"نخلة جميرا" و"أبراج بحيرات جميرا" و"ابن بطوطة 
مول" و"ديسكفري جاردنز" و"مدينة دبي الطبية" ومساكن مركز دبي التجاري العالمي و"حي دبي للتصميم" وغيرها.