تستعد إمارة الشارقة لانطلاق فعاليات المسيرة العالمية "لنحيا"، التي تنظمها جمعية أصدقاء مرضى السرطان، بالتعاون مع الجمعية الأمريكية للسرطان، يومي 17 و18 نوفمبر المقبل، والتي تسعى الجمعية من خلالها إلى تقديم إضافة حقيقية للجهود المحلية والدولية المبذولة في سبيل تعزيز الوعي بمرض السرطان، وتوفير الدعم المادي والمعنوي للمرضى وعائلاتهم.

وتهدف مسيرة "لنحيا" الرياضية، التي تحتضنها الجامعة الأمريكية بالشارقة، وتقام لأول مرة في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، إلى جمع التبرعات لصالح مرضى السرطان وأسرهم، من خلال مسيرة تستمر فعالياتها لـ 24 ساعة، يستشعر فيها المشاركين معاناة مريض السرطان، التي تستمر على مدار اليوم دون توقف.

ويعود تاريخ انطلاقة هذه المسيرة الرياضية العالمية إلى عام 1985 عندما قام الدكتور غوريون كلات، أخصائي جراحة القولون والمستقيم، بتنظيم أول مسيرة من نوعها في مدينة تاكوما بولاية واشنطن، ونجحت آنذاك بجمع 27 ألف دولار أميركي، ثم 33 ألف دولار في العام التالي، قبل أن تتطور لتصبح أكبر جامع للتبرعات في العالم، حيث تٌنظَم هذه المسيرة حالياً في 29 دولة، من بينها الإمارات التي انضمت مؤخراً لقائمة الدول التي تنظم هذه المبادرة العالمية، وتمكَنت المسيرة حتى اليوم من جمع أكثر من خمسة مليارات دولار أميركي (18.3 مليار درهم) من التبرعات لصالح مرضى السرطان في مختلف أنحاء العالم.
وكانت جمعية أصدقاء مرضى السرطان أعلنت في وقتٍ سابق أن باب المشاركة في مسيرة "لنحيا" الرياضية مفتوح أمام الجميع، حيث تبلغ قيمة التذكرة 100 درهماً للبالغين، في حين تبلغ 60 درهماً للأطفال دون 14 سنة، ويمكن للأفراد الراغبين تسجيل اسمائهم وتشجيع أصدقائهم وأسرهم للمشاركة في جمع التبرعات لصالح هذه القضية الإنسانية النبيلة، وتدعو الجمعية الراغبين بالمشاركة في المسيرة إلى زيارة الموقع الإلكتروني: www.focp.ae/relayforlifeuae الذي يوفر لهم معلومات شاملة عن المبادرة، وكيفية التبرع والتسجيل فيها.

وفي هذا الصدد قال بدر الجعيدي، تنفيذي أول الفعاليات والخدمات اللوجستية في جمعية أصدقاء مرضى السرطان: "إن تنظيم مسيرة "لنحيا" لأول مرة في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، يشكَل دفعة قوية لجهود مكافحة السرطان  المحلية والدولية، كون المسيرة تتجاوز دورها كحدث لجمع التبرعات، إلى توفيرها فرصة ثمينة لتعزيز القيم الإنسانية والتطوعية النبيلة في نفوس المشاركين، حيث توفر لنا هذه المبادرة الإنسانية فرصة ثمينة للعمل معاً بيد واحدة، وإظهار تضامننا مع مرضى السرطان وذويهم، الأمر الذي يعزز روح التضامن المجتمعي والتفاعل الحي مع القضايا الإنسانية الملحة".

وأضاف الجعيدي: " تتضمن المسيرة برنامجاً متنوعاً يضم عدداً من الفعاليات والأنشطة الرياضية والخيرية، التي تقام جنباً إلى جنب مع الفعالية الرئيسة، ومن بينها أنشطة جمع التبرعات التي تم تصميمها بهدف جمع الأموال اللازمة لتمويل برامج العلاج وأبحاث السرطان، فضلاً عن إذكاء روح المسؤولية المجتمعية في كل فرد".

وتدعو "لنحيا" الرياضية إلى تعزيز التضامن المجتمعي مع مرضى السرطان، وتشجيعهم على التصدي للمرض، وزرع الأمل في قلوبهم، حيث ينطلق المشاركون سيراً على الأقدام في مسارات محددة طوال الليل في إشارة رمزية إلى أن آلام السرطان لا تنتهي، لا سيما في أوقات الليل عندما تنتاب المريض مشاعر الألم والوحدة، ومن هنا جاء تحديد 24 ساعة كمدة للمسيرة.

وتهدف المسيرة، التي يأتي تنظيمها في الشارقة تزامناً مع "عام الخير" في دولة الإمارات، إلى جمع التبرعات لمساندة المصابين بالسرطان وعائلاتهم، وذلك من خلال تحويل حصيلة رسوم التسجيل الخاصة بالمشاركة، وعائدات بيع المنتجات في الأكشاك التي سيتم توفيرها في موقع الحدث، إلى جانب أنشطة الرعاية التي ينظمها المتطوعون، حيث سيعود ريع المسيرة بالكامل لدعم المرضى وعائلاتهم.

من الجدير بالذكر أن تأتي المسيرة برعاية وشراكة عدد من المؤسسات والهيئات هم: شركة نفط الهلال، وبنك الشارقة كشركاء البلاتينين، وشركة "بتروفاك" كشريك الذهبي ومجموعة الاستثمار“RTS”  كشريك برونزي.

يذكر أن جمعية أصدقاء مرضى السرطان هي جمعية ذات نفع عام، تأسست عام 1999، وهي تهدف إلى نشر الوعي بالسرطانات الستة القابلة للكشف المبكر وهي: "سرطان الثدي، وعنق الرحم، والبروستاتا، والجلد، وسرطان القولون والمستقيم"، وإلى جانب عملها التوعوي تعمل الجمعية على تقديم الدعم المعنوي والمادي لآلاف المرضى وعائلاتهم ممن تأثروا بمرض السرطان، بغض النظر عن جنسياتهم وأعمارهم، ونجحت حتى الآن في تقديم الدعم لأكثر من 3700 مصاب بالسرطان من الأطفال والنساء والرجال المقيمين في الإمارات وأسرهم.