تسلم سعادة أحمد بن شعفار، الرئيس التنفيذي لـ مؤسسة الإمارات لأنظمة التبريد المركزي "إمباور" نسخة من كتاب التقرير السنوي لعام 2016 الخاص بـ "استراتيجية دبي لإدارة الطلب على الطاقة" مقدمة من سعادة أحمد بطي المحيربي، أمين عام المجلس الأعلى للطاقة في دبي، وذلك على هامش مشاركة "إمباور" في معرض تكنولوجيا المياه والطاقة والبيئة «ويتيكس 2017».
وتدعم "إمباور"، أكبر مزود لخدمات تبريد المناطق في العالم، استراتيجية دبي لإدارة الطلب على الطاقة في برنامجها الخاص بتبريد المناطق، والذي يهدف إلى زيادة انتشار أنظمة تبريد المناطق من 16% لقدرة التبريد في عام 2011 إلى 40% في عام 2030، حيث تسعى إمارة دبي لترشيد استهلاك الطاقة وزيادة الكفاءة باعتبارهما عنصرين هامين يساهمان في تعزيز القدرة التنافسية والاستدامة الاقتصادية للإمارة.
وقال سعادة أحمد بن شعفار، الرئيس التنفيذي لـ مؤسسة الإمارات لأنظمة التبريد المركزي "إمباور": "نؤكد  التزام "إمباور" التام بتنفيذ استراتيجية دبي لإدارة الطلب على الطاقة الرامية إلى تحقيق وفورات سنوية تبلغ 30% من استهلاك الكهرباء والمياه بحلول العام 2030، انسجاما مع رؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، واستراتيجية دبي للطاقة النظيفة 2050 الهادفة لتحويل الإمارة إلى مركز عالمي للطاقة النظيفة والاقتصاد الأخضر، وتعزيز مكانتها لتصبح المدينة الأقل عالمياً في البصمة الكربونية.

 


وقال سعادة أحمد بطي المحيربي، أمين عام المجلس الأعلى للطاقة في دبي: "شهد عام 2016 خطوة كبيرة أخرى في مسيرتنا نحو تحقيق وفورات في الكهرباء والمياه بنسبة 30٪ بحلول عام 2030. نتطلع قدما لتحقيق أهدافنا المرجوة مع "إمباور" كمساهم رئيسي لوفورات الكهرباء".
وأشار سعادة بن شعفار إلى الدور الاستراتيجي لأنظمة تبريد المناطق التي تقدمها "إمباور" من خلال تبنيها أحدث التقنيات العالمية في هذا المجال، وذلك في إطار مساعيها الحثيثة الرامية إلى الحفاظ على الطاقة وحماية البيئة وتحقيق الاستدامة، والمساهمة في خفض انبعاثات الكربون مقارنة مع أنظمة التبريد التقليدية، لافتا إلى أن المؤسسة تستخدم المياه المعالجة في عملياتها، والتي تساهم بدورها في تقليص هدر الموارد الطبيعية، تحقيقاً لخطة دبي 2021 التي تهدف إلى جعل دبي مستدامة ومبتكرة في إدارة مواردها.
وأضاف سعادة بن شعفار قائلاً: "وفقاً لاستراتيجية إدارة الطلب على الطاقة، هناك توقع بنشاط كبير في إعادة تأهيل المباني القائمة وربطها بخدمة محطات التبريد، ومن جهتنا، قمنا بربط أحد أهم مشاريعنا القائمة بخدمات تبريد المناطق، ونتطلع إلى تحويل المزيد من المشاريع القائمة في المستقبل القريب."
ويكشف التقرير عن نجاح استراتيجية دبي لإدارة الطلب على الطاقة بتحقيق نتائج متميزة من حيث وفورات الاستهلاك بلغت حوالي 6.8% بالنسبة للكهرباء، و3.4% بالنسبة للمياه بالمقارنة مع الاستهلاك الاعتيادي. وتتفق هذه النسب على التوالي مع توفير بلغ 2.8 تيرا واط ساعة من الطاقة سنوياً، و3.7 مليار جالون سنوياً من المياه المحلاة.
الجدير بالذكر أن استراتيجية إدارة الطلب على الطاقة تغطي الفترة الممتدة بين عامي 2013 و2030، وتتكون من 8 برامج تتضمن لوائح ومواصفات المباني الخضراء، إعادة تأهيل المباني القائمة، تبريد المناطق، المعايير القياسية والبطاقات لكفاءة الطاقة للأجهزة والمعدات، إعادة استخدام مياه الصرف الصحي وكفاءة الري، الإنارة الخارجية، أسعار تعرفة الكهرباء والمياه، وبرنامج "شمس دبي". وتترافق الاستراتيجية بالعديد من آليات التمكين التي تنسجم مع أفضل الممارسات العالمية الحالية من برامج مماثلة تم تنفيذها حول العالم.

 

وتقدم شركة " إمباور" خدمات تبريد مناطق صديقة للبيئة لعدد من المشاريع البارزة في إمارة دبي مثل مجموعة جميرا، جميرا بيتش ريزيدنس، مركز دبي المالي العالمي، الخليج التجاري، مدينة دبي الطبية، أبراج بحيرات جميرا، نخلة جميرا، ديسكفري جاردنز، ابن بطوطة مول، حي دبي للتصميم، المنطقة العالمية للإنتاج الإعلامي وغيرها.