استضاف مركز الجليلة لثقافة الطفل ندوة اجتماعية توعوية بعنوان "تنمية ذكاء طفلك عاطفيا"،  قدمتها المتخصصة تانيا فاخوري رئيسة مؤسسة "التغيير" التي تعمل على إعادة توجيه نمط التربية ليكون أقرب إلى الاحتواء واستباق مشاكل الطفل من خلال دقة متابعته ورصد تصرفاته من قبل الأهل.
حضر الندوة التي أقيمت في مسرح المركز، عدد كبير من الأمهات والآباء، وقد أتيحت لهم الفرصة ليناقشوا المتخصصة في مفهوم تنمية ذكاء الطفل، والتربية العاطفية، والتعامل مع الطفل العنيد، وكيفية الاهتمام بتدريس الطفل دون أن يصاب بالملل أو القيام بإجراءات تنعكس عليه سلبا بحكم التعوّد مثال منحه الأطعمة لإلهائه كلما تململ من الدراسة، ما يؤسس لديه فكرة أن الطعام ينقذه من الملل، وبالتالي يتسبب ذلك في تحول الأمر إلى عادة مستقبلية حيث يستعين الطفل بالأكل للتخلص من مشاكله فيتسبب ذلك بأمراض السمنة. وتناولت الأخصائية العديد من القضايا التربوية والسلوكيات الخاطئة التي يقوم بها الأهل ظنا منهم أنها تربّي أطفالهم.
كما أشارت الأخصائية إلى أن عملية متابعة الطفل يجب أن تكون تلقائية وغير واضحة للطفل، حيث يمكن للأم ملاحظة سلوكيات طفلها في أثناء لعبه في البيت ومن خلال أبسط تحركاته.
وتعمل تانيا فاخوري وفق مبدأ التغيير الإيجابي في التربية، كما تقوم بزيارات ميدانية للعوائل التي تطلب منها الدعم، كما لو أنها صديقة في زيارة اجتماعية لترصد تحركات الطفل دون أن ينتبه إلى كونه المستهدف من الزيارة، وتوجّه الوالدين للطرق المثالية في رعاية أطفالهم.