شاركت هيئة تنمية المجتمع في دبي، في فعالية توعوية تثقيفية حملت عنوان "بيئة آمنة للأطفال"، أقيمت في مستشفى لطيفة في دبي، وذلك بهدف رفع مستوى الوعي لدى أولياء الامور بأهمية تأمين بيئة آمنة للطفل في منازلهم وحماية الاطفال من مخاطر الاهمال المحتمل في إطار المنزل، وضرورة اتخاذ اجراءات الحيطة والحذر والمحافظة على بيئة سليمة للأطفال من كل الأعمار. 
وصممت الهيئة استبياناً إلكترونياً لتقييم البيئة المنزلية ودرجة ملاءمتها للطفل، من حيث معايير الأمن والسلامة، حيث تمكن أولياء الأمور من إجراء الاستبيان والتعرف على نتائجه خلال مشاركتهم في الفعالية وبينما يستمتع أطفالهم بالفعاليات الترفيهية المصاحبة.
وخلال الفعالية، عمل القائمون على الحملة على توعية أولياء الأمور بمبادئ وأسس المنزل الآمن للطفل، وكيفية معرفة مستوى الأمان المنزلي، وذلك من خلال تقييم شامل يحتوي على ثلاثة أجزاء اختيارية هي: غرفة المعيشة وغرفة النوم، المطبخ ودورات المياه، الحديقة ومرآب السيارات، حيث يظهر التقييم الأضرار المحتملة داخل كل غرفة من المنزل، وطرق تجنبها. وقالت بشرى قائد- رئيس قسم حماية الطفل في هيئة تنمية المجتمع: "نهدف من خلال الأنشطة والبرامج التوعوية التي نقيمها بشكل دوري، إلى توسعة معارف أولياء الأمور بمبادئ وأسس التنشئة الصحيحة وقواعد المنزل الآمن للأطفال، والاجراءات والممارسات العالمية المتبعة في هذا المجال، وذلك لضمان بيئة آمنة وسليمة للأطفال من جميع الأعمار."
وأضافت: "من خلال الاستبيان الإلكتروني السهل الاستخدام، بإمكان أولياء الأمور الآن قياس مدى جهوزية منازلهم وأمنها بالنسبة لأطفالهم والعمل على تجنب المخاطر المحتملة في البيئة المحيطة بالأطفال، خصوصاً عند الأطفال الرضع وحديثي الولادة، ووصولاً لسن المراهقة، كما يعمل البرنامج على إرساء قواعد الصحة والسلامة لدى أولياء الأمور، والتوعية بضرورة الالتزام بها في جميع الأوقات، لتجنب أي مخاطر ناجمة عن الإهمال، بالإضافة إلى ترسيخ عادات السلوك الصحي للطفل وإنشاء فضاءات آمنة، تسمح للأطفال بالنمو بشكل صحي وسليم." 
وتضمنت الحملة تسليط الضوء على المخاطر الموجودة في المنزل وطرق وقاية الأطفال من التعرض للحوادث بسببها، كقطع الأثاث الكبيرة، وتجهيزات المطبخ، والمواد القابلة للاحتراق، والأسلاك الكهربائية المكشوفة، والأجسام والأدوات الحادة، بالإضافة إلى طرق المحافظة على الأدوية والمستحضرات الطبية بعيداً عن متناول الأطفال.