اختتمت مساء أمس وزارة الثقافة وتنيمه المعرفة  أنشطة وفعاليات جناح دولة الإمارات المشارك كضيف شرف في معرض عمان الدولي للكتاب والذي استمر على مدى 11 يوم، وقد شهد الجناح طيلة أيامه مشاركة إماراتية واسعة، حيث كان جناحها بارزاً بحضور عدد من المثقفين والأدباء الإماراتيين الذين شاركوا في ندوات ثقافية وأمسيات شعرية ضمن البرنامج الثقافي المصاحب، كما شهد الجناح الذي ضم 13 مؤسسات إماراتية تحت مظلة وزارة الثقافة، حراكاً ثقافياً كبيراً، وتفقده عدد كبير من الوزراء والشخصيات الهامة السياسية والدبلوماسية والثقافية. 
وأشاد زوار المعرض بالثقافة الإماراتية التي أضفتها مشاركة وزارة الثقافة حيث ظهرت تجلياتها في مختلف الفعاليات المنظمة طيلة الفترة والتي استقطبت الجمهور  والمشاركين من الجهات العارضة الذين توافدوا الى معرض عمان الدولي من مختلف بقاع العالم، حيث استقبلت اركان الجناح ما يزيد عن 20 الف زائر طيلة أيام المعرض، وهو ما جاء متوافق مع التوقعات التي وضعتها الوزارة وكان قد اشتمل الجناح على ركن الخط العربي  ومعرض الفنون التشكيلية ومعرض اللوحات الفائزة بجائزة البردة والتي شهدت اقبال واعجاب كبير من الجمهور باللوحات.
ومن جانبه أكد احمد الهدابي مدير إدارة المكتبات بوزارة الثقافة وتنمية المعرفة أن المشاركة جاءت بهدف السعي إلى تعميق التعاون في كافة المجالات، وتعميق العلاقات الثنائية بين الإمارات والاردن، فضلا عن مشاركة أدباء ومفكرين وفنانين إماراتيين في مهرجانات اردنية عديدة مؤكداً أن برنامج المشاركة نجح، بفضل الجهات الإماراتية  التي شاركت بالجناح والتخطيط المسبق، وبسبب التنوع في تقديم الندوات والمحاضرات والانشطة الأخرى من البرنامج وايضاً بفضل الجمهور الذي ينجذب نحو التنوع والتعدد في الطروحات والأفكار.
وأضاف الهدابي أن لهذه المشاركة أثراً إيجابياً ومحفزاً على نظرة الإمارات للمشهد الثقافي المشترك مع الأشقاء في المملكة الاردنية الهاشمية، بحيث تكون هذه الفعالية نواة للتوجه نحو المزيد من التعاون والمشاركة في العديد من الفعاليات الثقافية في المرحلة المقبلة.
فيما رأى زوار المعرض أن جناح الامارات تميز بالتنوع من حيث المضمون والجهات  الثقافية التي شاركت، لافتين إلى أن هناك الكثير من الكتب المتنوعة والمختلفة التي تناسب كافة الفئات العمرية، كالكتب الاكاديمية والفلسفية والرواية والشعر والقصص القصيرة، مؤكدين أن هذا التنوع اسهم في جذب الكثير من زوار المعرض لجناح الامارات.
فيما أشاد أكاديميون ومثقفون وكتاب بالاختيار الناجح في اختيار دولة الامارات ضيف  شرف، لمكانة الامارات في قلوب الأردنيين، خصوصا حضور المثقفين والكتاب  والشعراء الاماراتيين.
ومن جانبه أشاد الدكتور خالد حماد المتخصص بالعلوم السياسية، بجناح الدولة وما يحتويه من أعمال ابداعية تدلل على أن النهضة في الامارات شاملة جميع القطاعات وفي مقدمتهم القطاع الثقافي، أما عن الجناح قال انه مميز في الشكل والتنظيم والتنسيق والاستقبال وأيضا تعدد الجهات المشاركة بالجناح وتستعرض اعمالهما، مما أدى إلى التنوع في الكتب التي تلبي حاجة الزائر وتتيح الفرصة للجميع للاطلاع على ثقافة دولة الامارات.
بينما أشاد مصطفي صابر كاتب ومثقف باختيار الامارات ضيف الشرف كما اثنى على الجناح و البرنامج الثقافي، مما اتاح فرصة طيبة للمثقفين والكتاب والشعراء والروائيين مع نظائرهم الإماراتيين وما كان يحدث لولا معرض عمان الدولي للكتاب.


ورأى فوزي حماد مدرس للغة العربية بإحدى المدارس في عمان أن المعرض يتميز بالعديد من الأمور، منها "التصميم المتميز والترتيب وخصوصا الاركان التي عبرت عن دولة الامارات في جميع الجوانب الثقافية والفنية والتاريخية.
كما أشادت روان يوسف مهندسة ديكور بالاهتمام من قبل القائمين على الجناح  وتوفير الشرح عن الانتاج الثقافي بالإمارات ، مما جعل ضيوف الجناح يستمتعون في التجول والتعرف على ثقافة وفن الإمارات، لافته إلى أن اختيار الامارات ضيف شرف، يؤكد على عمق العلاقة بين الشعبين، مضيفة أن المعرض هو الواجهة الحضارية للدول، وما نظمه الجناح الاماراتي من نشاطات ثقافية على هامش المعرض كانت موفقة وجاذبة للجمهور.