تحت الرعاية الكريمة لصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، أعلنت "دائرة التعليم والمعرفة" "خلال مؤتمر صحفي عقد اليوم في أبوظبي"، عن إطلاق النسخة السابعة من "مهرجان أبوظبي للعلوم" التي ستقام بشكل متزامن في موقعه الجديد في " منتزه خليفة" في أبوظبي و"حديقة الحيوانات بالعين"، وذلك في الفترة من 9 إلى 18 نوفمبر 2017. 

وستتضمن النسخة الجديدة من المهرجان 71 فعالية من ضمنها 40 فعالية جديدة تعزّز روح الابتكار والعلوم لدى أطفالنا منها "ملعب الخيال" و"الروبوت المائي" إلى جانب العديد من الفعاليات التي حققت إقبالاً جماهيراً في الدورات السابقة من المهرجان مثل "نقّب عن الديناصور" وحياة المرجان السرية"، وتبلغ نسبة المحتوى المطور محلياً 40% من محتوى مهرجان 2017، ما يضمن تزويد الزوار والمشاركين بتجربة تعليمية متنوّعة وغنية بالمعرفة والمتعة تعزز روح الفضول لدى الأطفال وتحفّزهم على اختيار مسارات علمية في المستقبل.

حضر المؤتمر الصحفي معالي الدكتور علي راشد النعيمي، رئيس دائرة التعليم والمعرفة في أبوظبي، والسيد عادل أحمد البوعينين، الرئيس التنفيذي لشركة دولفين للطاقة المحدودة، والدكتور يوسف الشيبه الشرياني، مستشار رئيس دائرة التعليم والمعرفة، والمهندس سند حميد أحمد، نائب رئيس لجنة الابتكار في دائرة التعليم والمعرفة في أبوظبي، إلى جانب عدد من كبار المسؤولين من القطاعين العام والخاص.

وأشاد معالي الدكتور علي راشد النعيمي، رئيس دائرة التعليم والمعرفة بالرعاية الكريمة لصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، لمهرجان أبوظبي للعلوم منذ انطلاقه، وحرص قيادتنا الرشيدة على تطوير رأس المال البشري ودعم كافة المبادرات والمشاريع التعليمية التي تعزز مهارات الابداع والابتكار، مشيراً إلى أن "مهرجان أبوظبي للعلوم" يأتي استكمالاً للجهود الوطنية الرامية إلى إعداد جيل جديد من المواهب المتميزة في مجالات العلوم لقيادة مسيرة التحول إلى اقتصاد معرفي تنافسي قائم على الابتكار، وتوجيههم نحو مواد العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات.  

وقال معاليه: "النسخة الجديدة من المهرجان تتميز بجدول حافل بالأنشطة والفعاليات الفريدة في موقعين متميزين هما "منتزه خليفة" في أبوظبي و"حديقة الحيوانات بالعين"، وفق منهجية قائمة على ترسيخ حب الاستطلاع والاستكشاف لدى الناشئة وتحفيز العقول الشابة على التميز والابتكار والإبداع وتشجيعهم على بناء مستقبل مهني ناجح في مجال العلوم.

من جانبه قال السيد عادل أحمد البوعينين، الرئيس التنفيذي لشركة دولفين للطاقة المحدودة: "لقد رسخ مهرجان أبوظبي للعلوم مكانته كمنبر هام لتثقيف الناشئة في الإمارات بشأن أهمية العلوم، وتشجيعهم على بناء مستقبل مهني ناجح في مجالات العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات، ويسعدنا أن نساهم في النمو والتطور المتواصل لهذه المبادرة الحيوية للسنة السابعة على التوالي".

وأضاف السيد البوعينين: "وقع الاختيار على "منتزه خليفة" ليكون الموقع الرئيسي لفعاليات المهرجان هذا العام نظراً لمساحته الواسعة وموقعه المميّز، ما يجعله مكاناً مثالياً بالنسبة لنا لتقديم أفضل التجارب للزوار. ونتوقع أن يشهد المهرجان هذا العام مشاركة كبيرة وإقبالاً واسعاً بفضل الموقع الجديد".

وقد حاز "مهرجان أبوظبي للعلوم" على عدة جوائز وساهم في تأهيل جيل من المبدعين والمتميزين في مجالات العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات، كما استقطب المهرجان منذ انطلاقه للمرة الأولى، أكثر من نصف مليون زائر وما يزيد على 50 راعٍ رسمي، واشتمل على نشاطات نوعية تستكمل مخرجات المناهج العلمية في دولة الإمارات وتتماشى مع التزام "دائرة التعليم والمعرفة" بتعزيز الابتكار والاستكشاف والتميز لا سيما بين المتعلمين الصغار.

ويقدّم المهرجان، الأكبر من نوعه في المنطقة، مساهمات قيّمة على صعيد تعزيز اهتمام المجتمع بفئاته كافة بمجالات العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات، استناداً إلى سلسلة من النشاطات التفاعلية والفعاليات المبتكرة مثل المعروضات، وورش العمل، والعروض العلمية الترفيهية، ويستهدف المهرجان بالدرجة الأولى الأطفال والناشئة من عمر 5 أعوام وما فوق، والذين يمثلون الجيل الجديد من العلماء والمبتكرين والمهندسين والخبراء في عالم التكنولوجيا.

كما تُشكّل الجولات المدرسية المنظمة جزءاً أساسياً من فعاليات المهرجان، حيث تسنح الفرصة لطلاب المدارس حضور المهرجان برفقة مدرسيهم إذ تتناغم أنشطة المهرجان مع مناهج العلوم الدراسية، وتشكّل فرصة لتعلّم العلوم بطريقة مسلّية ترسخ في ذاكرتهم.

وتتعاون دائرة التعليم والمعرفة مع 15 جامعة ومؤسسة أكاديمية وعلمية محلية لتقديم فعاليات مهرجان أبوظبي للعلوم 2017 حيث تم اختيار اكثر من 1,000 طالب جامعي من ضمنهم مرشدين علميين سابقين تطوعوا ليكونوا المرشدين العلميين لـ"مهرجان أبوظبي للعلوم 2017" ليقوموا بتقديم التجارب العلمية بأسلوب مميّز يلهم الجيل الجديد من علماء المستقبل. 

ويستمر تعاون "دائرة التعليم والمعرفة" مع القائمين على "مهرجان أدنبره الدولي للعلوم" من أجل تصميم وتطوير المحتوى الخاص بالنسخة الحالية من مهرجان أبوظبي للعلوم، الذي بات منصة مثالية لتعزيز المشاركة المجتمعية وتثقيف وتوعية الجمهور بأهمية العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات ضمن أجواء تفاعلية وترفيهية. 

جدير بالذكر، أنّ "دائرة التعليم والمعرفة" تنظم الدورة السابعة من "مهرجان أبوظبي للعلوم" بالتعاون مع أبرز الشركاء الاستراتيجيين من القطاعين الحكومي والخاص وعلى رأسهم "دولفين للطاقة" كراع مقدم و"مبادلة" و"مواصلات الإمارات" كرعاة مشاركون، و"مؤسسة الإمارات للطاقة النووية" كشريك المحتوى، و"أبوظبي للإعلام" كشريك إعلامي حصري، و"مركز المارينا" و"دلما مول" كمراكز تجارية شريكة ونخبة من الجامعات المحلية. 

للاطلاع على تفاصيل الفعالية والتخطيط لزيارتكم بشكل مسبق يمكن حجز ورش العمل والعروض وشراء التذاكر إلكترونياً عبر الموقع الإلكتروني لمهرجان أبوظبي للعلوم 2017 (www.abudhabisciencefestival.ae)، أو من خلال تحميل التطبيق الذكي الرسمي الجديد الخاص بالمهرجان "ADSF".

وستقام الدورة السابعة من مهرجان أبوظبي للعلوم في "منتزه خليفة"، وهي حديقة ترفيهية يسهل الوصول إليها في مدينة أبوظبي إذ تمتد على الطريق الدائري الشرقي. وتبلغ مساحة هذه الحديقة 500,000 متر مربع وتقع بالقرب من المناطق الرئيسية مثل مدينة خليفة وبين الجسرين والمقطع ومدينة بوابة أبوظبي ومدينة زايد. وستقام بشكل متزامن في "حديقة الحيوانات بالعين" لخلق جو مناسب للأسرة فيما يتعلق بالأنشطة الترفيهية والعلمية رفيعة المستوى.