أعربت "جلوبال للصناعات الغذائية" (Global Food Industries)، إحدى الشركات المختصة بتصنيع المواد الغذائية المجمدة ذات القيمة المضافة والتابعة لمجموعة "البطحاء"، احدى كبرى مجموعات الشركات في دولة الامارات، عن التزامها بلعب دور هام في الجهود الجارية لتلبية الطلب المتنامي على الأغذية الصحية في دولة الإمارات. وفي هذا السياق، كشفت الشركة عن مفهومها الجديد والفريد "أكوا كايل" (Aqua Kale)، الذي يشمل زراعة الكرنب الأجعد العضوي دون استخدام المبيدات والتربة كونه ينمو بالكامل في المياه. وتقدم "جلوبال للصناعات الغذائية" هذا المفهوم في السوق الإماراتية في ظل تزايد الإقبال على الزراعة العضوية في الدولة و دول مجلس التعاون الخليجي. وتعتبر "جلوبال للصناعات الغذائية" الشركة الوحيدة في منطقة الشرق الأوسط التي تمتلك مزرعة مائية بقدرة إنتاجية تصل إلى حوالي 24 طن من "الكرنب الأجعد العضوي". وتستخدم المزرعة، الواقعة في وسط صحراء الإمارات، مياه معاد تدويرها بنسبة 100%، ما يساعد على إنتاج ما يزيد عن 25% من الأغذية من نفس المصدر المائي بالمقارنة بالطريقة التقليدية. 

وبحسب تقرير صادر عن "فروست آند سوليفان" (Frost and Sullivan)، فإنه من المتوقع أن تصل قيمة قطاع الزراعة العضوية في المنطقة إلى 1.5 مليار دولار بحلول العام المقبل، حيث يعود نمو الاقبال على الأغذية العضوية إلى تزايد الطلب من جانب تجار التجزئة الرئيسيين. وتعد "جلوبال للصناعات الغذائية" ذراع تصنيع الأغذية المجمدة لمجموعة "البطحاء"، وهي واحدة من أكبر تكتلات الأعمال في دولة الإمارات. وتتألف هذه المجموعة المتوافقة مع أحكام الشريعة الإسلامية، من 25 شركة تضم أكثر من 7.000 موظف وتعمل في سبعة قطاعات هي؛ السيارات والمنتجات الاستهلاكية والهندسة والمنتجات المنزلية والعقارات والرعاية الصحية والمنتجات المنزلية ومنتجات العناية الشخصية. وتنتشر أعمال مجموعة "البطحاء" في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا مع وجود شبكة توزيع تمتد من شبه القارة الهندية إلى أوروبا. كما تمثل "البطحاء" أكثر من 200 شركة دولية، حيث تلبي متطلبات هذه الشركات واحتياجات علاماتها التجارية بأفضل أساليب العمل من حيث الفعالية والاحترافية.

وقال جاسيك بلوا، مدير عام "جلوبال للصناعات الغذائية": "من دون شك أن "الكرنب الأجعد العضوي" هو أحد المنتجات المناسبة لمعالجة العديد من المخاوف الصحية والغذائية الخطيرة في دولة الإمارات والشرق الأوسط، بما في ذلك مرض السكري والبدانة. ويدفع ارتفاع الوعي الصحي بين المواطنين والمقيمين في دولة الإمارات نتيجة الحملات والمبادرات الحكومية المكثفة، بمستويات الطلب على الخيارات الغذائية الصحية. ويسرنا تقديم هذا المفهوم الجديد في الدولة لزراعة الكرنب بدون استخدام التربة وذلك لمعالجة المشاكل الصحية والغذائية لسكان الإمارات والمناطق المجاورة. ونفخر بإدخال مفهوم "أكوا كايل" إلى أسوقنا ، حيث يمكن أن يصبح هذا الخيار مصدراً غذائياً مناسباً للأجيال القادمة. ونهدف إلى تعميم نظام صحي لتوريد أغذية الحمية في السوق الإماراتي من خلال تقديم هذا النوع من الأغذية ذات الفوائد الصحية العالية".

ويتميز الكرنب الأجعد الخالي من الدهون، وهو أحد أنواع الكرنب، بغناه بالبروتينات والفيتامينات والأحماض الدهنية أوميغا-3 والألياف ومضادات الأكسدة، حيث يحتوي الكوب الواحد من هذه الخضار الورقية على 36 سعرة حرارية و5 غرامات من الألياف. كما يحتوي الكرنب الأجعد على ضعف كمية الفيتامين "كيه" الموجودة في الخضروات الصليبية الأخرى. وتحتوي الحصص المتناسبة من "الكرنب الأجعد العضوي" على كمية من عنصر الحديد تفوق ما هو موجود في لحم البقر، ونسبة كالسيوم أكثر من الحليب، ونسبة فيتامين "سي" أكثر من السبانخ. ويعد الكرنب الأجعد، الذي يعتبر من بين أكثر الأغذية الصحية الغنية بالعناصر الغذائية، مكوناً شائعاً في السلطات والعصائر والوجبات الخفيفة في العديد من الدول الغربية، لكنه لا يزال غير معروف على نطاق واسع في المنطقة. ويذكر أن شركة "جلوبال للصناعات الغذائية" فازت مؤخراً بجائزة أفضل ابتكار غذائي خلال معرض "جلفوود" (Gulfood) عن منتج "الكرنب الأجعد العضوي".

ويمكن استخدام " الكرنب الأجعد العضوي " المجمد في أشكال مختلفة، بما في ذلك العصائر والسلطات والمشروبات والصلصة والشاي واللبن والمخبوزات. وكونه يبقى طازجاً لبضعة أيام فقط، تقوم "جلوبال للصناعات الغذائية" بتحويل الكرنب الأجعد الطازج إلى مكعبات مجمدة لضمان استخدامه لفترات أطول. ووفقاً لشركة "جلوبال للصناعات الغذائية"، فإن زراعة " الكرنب الأجعد العضوي" سوف تساعد على تلبية النقص في منتجات العصائر الصحية في سوق الفنادق والمطاعم والمقاهي "هوريكا" المحلي. ويمكن استخدام الشكل المجمد من الكرنب الأجعد العضوي مباشرة في المنتجات النهائية بخلاف الفواكه والخضروات الأخرى أو الملفوف الأجعد المزروع بالتربة، إذ يتم تقشيره وغسله أولاً قبل تجميده. وبعد تقديمها للكرنب الأجعد كأحد مكونات العصائر الشعبية المقدمة في الفنادق والمقاهي والمطاعم، تتطلع "جلوبال للصناعات الغذائية" إلى إدخال هذا النوع من الخضار الصحية إلى موائد الأسر في دولة الإمارات.

وأضاف بلوا: "نقوم حالياً بتوريد هذا المنتج إلى المطاعم المحلية، ونقوم أيضاً بتدريب الموظفين على إعداد العصائر والمشروبات الخالية من السكر من خلال إضافة الكرنب الأجعد، حيث لا يختلف المذاق المعد بهذه الطريقة عن المذاق التقليدي للعصائر. ونعمل على متابعة أكثر من 400 مقهى شريك بشكل منتظم من أجل التأكد من تقديمها للبدائل الصحية فقط. وعلاوة على ذلك، يعتبر " الكرنب الأجعد العضوي " البديل المثالي للوجبات الخفيفة الغنية بالسكر والتي تحظى بإقبال كبير. ونحن ملتزمون تماماً بتعزيز الوعي بهذا المصدر الغذائي الصحي للناس في الوقت الحالي وللأجيال القادمة، لأنه لا يساعد على التحكم بالسكري والبدانة فحسب، وإنما يعزز أيضاً من المناعة ويساهم في إزالة السموم من الجسم".