أعلنت "إعمار العقارية" اليوم عن تقديمها دعماً إضافياً بقيمة 62 مليون درهم لصالح "صندوق الوطن"، المبادرة المجتمعية التي أطلقها عدد من رجال الأعمال الإماراتيين لتشجيع المشاريع ذات الأثر الاجتماعي وتمكين المواهب الإماراتية الشابة ورعايتها. وتعتبر "إعمار" إحدى أكبر الداعمين للمبادرة، حيث قدمت الشركة للصندوق سابقاً مساهمات بقيمة 84 مليون درهم، ليرتفع بذلك إجمالي مساهماتها في هذه المبادرة الوطنية الهامة خلال عامي 2016 و2017 إلى 146 مليون درهم.

وجاء إطلاق "صندوق الوطن" ترجمةً لرؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، بالاستعداد لمرحلة ما بعد النفط عبر تطوير الكفاءات الوطنية والترويج للمشاريع ذات الأثر الاجتماعي الملموس وبناء اقتصاد معرفي مستدام. 

وتمثل هذه الخطوة امتداداً لالتزام "إعمار" بدعم مبادرة "عام الخير" التي أعلن عنها صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة "حفظه الله"، والأولويات الوطنية التي أرسى ملامحها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي "رعاه الله"، والتي تركز على إعلاء قيمة التطوع كأحد أهم ركائز التماسك والتلاحم الاجتماعي وتفعيل دور القطاع الخاص في دعم المواهب الشابة وتمكينها. 

وكان محمد العبار، رئيس مجلس إدارة "إعمار العقارية"، قد أعلن عن المساهمات الجديدة للشركة في دعم "صندوق الوطن" خلال مؤتمر صحفي عقدته الشركة اليوم بحضور معالي الفريق ضاحي خلفان تميم، رئيس مجلس إدارة "صندوق الوطن"، وعدد من كبار المسؤولين من الجانبين.

وتوجه معالي الفريق ضاحي خلفان تميم، رئيس مجلس إدارة "صندوق الوطن"، بالشكر إلى شركة "إعمار العقارية" على دعمها السخي ومساهمتها في دفع جهود توفير مستقبل أفضل للأجيال القادمة، وتهيئة البيئة المناسبة لتحقيق "صندوق الوطن" أهدافه وخططه الاستراتيجية المتمثلة في تمكين الكفاءات الوطنية وتشجيع الأبحاث التطبيقية دعماً لمسيرة التقدم والازدهار وبناء اقتصاد معرفي مستدام للأجيال القادمة.  وشركة "أعمار " اليوم تقدم نموذجاً يحتذى به في النجاح، ومثالاً نفتخر به في المسؤولية الاجتماعية، وذلك من خلال استثمارها في صناعة مستقبل أفضل لوطننا وتوفير أعلى مستويات الرخاء لمجتمعنا.


من جانبه قال محمد العبار: "لطالما حظي القطاع الخاص بدعم حكومي كبير، وعلينا اليوم رد الجميل والمشاركة بدور فعال في الاستعداد لمرحلة ما بعد النفط عبر الاستثمار في دعم وتمكين شبابنا الذين يعدون المرتكز الرئيسي لبناء المستقبل. ومن هنا تبرز أهمية توفير البنى التحتية اللازمة لتطوير إمكاناتهم ودعمهم ليكونوا رواد أعمال ناجحين يساهمون بدور إيجابي في تحقيق ازدهار الدولة والدفع قدماً بمسيرة التنمية الوطنية المستدامة. ولا شك بأن ’صندوق الوطن‘ يعد من المبادرات الهامة التي تضع أسساً قوية لإعداد جيل جديد من رواد الأعمال الإماراتيين، ويأتي دعمنا للصندوق انطلاقاً من التزامنا الراسخ بمسؤوليتنا تجاه الوطن والقيادة والمجتمع". 

وتعتبر "إعمار" من الداعمين المؤسسين لـ "صندوق الوطن"، المبادرة التي تجسد أولويات قيادة الدولة في مجال التنمية الوطنية وتهدف إلى تعزيز مشاركة مختلف شرائح المجتمع، وترسيخ ركائز المشاركة المجتمعية، وتعزيز أواصر الوحدة الوطنية لبناء مستقبل مشرق لأجيال المستقبل.

ويسعى صندوق الوطن إلى إشراك القطاع الخاص في العمل على إيجاد البيئة المثالية لتحفيز أبناء الوطن. وكان الصندوق قد أعلن عن إطلاق مبادرة "مستقبلنا" لتكون أول مبادراته لدعم بناء اقتصاد معرفي مستدام للأجيال القادمة، وتكمن أهميتها في التركيز على تطوير تقنيات مبتكرة وغير مسبوقة تدفع عجلة بناء اقتصاد معرفي مستدام للأجيال القادمة، وذلك من خلال تبني الأفكار المبتكرة والغير مسبوقة، وتحويلها إلى مشاريع واقعية، ومن ثم مساعدتها للوصول إلى مستويات متقدمة من التنافسية العالمية في جذب الاستثمارات. 

وتركز المبادرة المبتكرة التي سيتم تنفيذها على مراحل تدريجية على إيجاد جيل جديد من الشركات الإماراتية ذات التنافسية العالمية تدعم بناء اقتصاد المستقبل.