بتوجيهات من سعادة اللواء عبد الله خليفة المري، القائد العام لشرطة دبي، نظمت الإدارة العامة للتدريب دورة "لغة الإشارة" في نادي ضباط شرطة دبي، بمشاركة منتسبين من الإدارات العامة ومراكز الشرطة وذلك بهدف اعداد كوادر قادرة على فهم واستخدام لغة الإشارة والتواصل مع أصحاب الهمم من فئة الصم وخدمتهم وإنجاز معاملاتهم.
وقال اللواء احمد حمدان بن دلموك، مدير الإدارة العامة للتدريب، ان الدورة التي تستمر لمدة ثلاثة أيام، تأتي ضمن دبلوم لغة الإشارة الذي تم تنفيذه مؤخرا بالتعاون مع معهد أوبيك للاستشارات والتدريب والذي يأتي تنفيذاً للمبادرة الكريمة التي أطلقها سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي (مجتمعي... مكانٌ للجميع) الرامية إلى تحويل دبي بالكامل إلى مدينة صديقة لأصحاب الهمم بحلول العام 2020، عبر دعم وتعزيز الجهود الحالية للإمارة في مجال تمكين أصحاب الهمم.
وأوضح اللواء احمد بن دلموك أن شرطة دبي من أوائل المؤسسات التي تتبنى الجوانب المجتمعية والإنسانية في استراتيجيتها وخططها وبرامجها، مشيراً إلى أن الاهتمام بأصحاب الهمم مسؤولية مشتركة من جميع الأفراد والمؤسسات لتفعيل دورهم الاجتماعي وضمان انتمائهم الوطني بمبدأ المساواة وتكافؤ الفرص.
 وأشار الى أن الدورة تهدف الى تأهيل مقدمي الخدمة في الإدارات العامة ومراكز الشرطة، حيث ركزت على إكساب المشاركين مهارات التواصل مع أصحاب الهمم في إطار رؤية واهتمام القيادة بتعزيز الشراكة مع كل شرائح المجتمع.
وشدد اللواء ابن دلموك على أهمية رفع مستوى العاملين في القيادة العامة لشرطة دبي خاصة في التعامل مع أصحاب الهمم الذين يشكلون جزءاً لا يتجزأ من المجتمع داعيا المشاركين فيه إلى الاستفادة منه لتطبيقه في حياتهم العملية.
ومن جانبه قال العقيد أحمد مرداس، مدير إدارة تخطيط التدريب، ان دورة لغة الإشارة تأتي ضمن دبلوم لغة الإشارة الذي تم تدشينه مؤخرا ويستمر لمدة ثلاثة أشهر بواقع دورتين كل شهر وتكون فيه اختبارات وتقييم للمشاركين فيه وفي نهاية الدبلوم يكون المتدرب قادرا على تقديم خدمة لأصحاب الهمم من فئة الصم بشكل جيد كما يقدمها للمتعاملين الاخرين ويمنح شهادة معتمدة من وزارة تنمية المجتمع ووزارة العدل كمساعد مترجم معتمد في لغة الاشارة وبالتالي يكون لشرطة دبي مدربين معتمدين في هذا المجال.