تعاونت الدائرة الأمنية في مجموعة الإمارات مع الحكومة البريطانية لتطوير دورة تعليمية جديدة تهدف إلى منع الإتجار بالبشر. وتغطي الدورة أنواعاً متعددة من الجرائم على متن الطائرات ومنها تهريب المخدرات والسرقة.

وسوف يتم إدراج الدورة التعليمية الإلكترونية الجديدة في أكتوبر (تشرين الأول) 2017 ضمن متطلبات تدريب أفراد أطقم الخدمات الجوية وموظفي المطار. كما سيتم إدخال الدورة أيضاً في برنامج أمن الطيران الذي تقدمه الدائرة الأمنية بالتعاون مع جامعة إديث كوان الأسترالية.

وعملت الدائرة الأمنية في مجموعة الإمارات بشكل وثيق مع الحكومة البريطانية طوال مراحل تطوير الدورة بهدف تحديد المحتوى والأفكار التي من شأنها أن تساعد الموظفين على ملاحظة وكشف السلوكيات المشبوهة. وشمل ذلك تحديد وتبادل أبرز السمات السلوكية للمتاجرين والضحايا، بالإضافة إلى عرض دراسات حالة عن عمليات ناجحة لكشف الجناة ومحاكمتهم. وتقدم الدورة أيضاً مبادئ توجيهية عملية لما يمكن للموظفين القيام به في حالة الاشتباه باحتمال حدوث جريمة.

وقال الدكتور عبدالله الهاشمي، نائب رئيس أول الدائرة الأمنية في مجموعة الإمارات: "الإتجار بالبشر مشكلة عالمية تطال مئات الآلاف من الناس في جميع أنحاء العالم. وقد طوّرنا هذا النموذج التدريبي الجديد بغية مساعدة موظفينا على مراقبة وملاحظة سلوك المجرمين والضحايا المحتملين للإتجار بالبشر. وقد استطعنا من خلال التعاون مع الحكومة البريطانية، إدخال مزيد من المعلومات والرؤى والأفكار العملية على النموذج الجديد، ما يعزز ويكمل البرنامج المعتمد حالياً".

من جهته، قال وزير الهجرة البريطاني براندون لويس: "اتخذت الحكومة البريطانية إجراءات ريادية على مستوى العالم للتصدي لجرائم الرق الحديث والإتجار بالبشر. ولذلك، تعاونت دائرة الهجرة بشكل وثيق مع الزملاء المكلفين بإنفاذ القوانين في المملكة المتحدة والدول الأخرى لكشف العصابات الإجرامية وتقديمهم للعدالة". 

وأضاف براندون لويس: "تؤدي الناقلات الجوية دوراً بارزاً في مكافحة جرائم الإتجار بالبشر، وتعد مبادرات مثل هذه الدورة التدريبية وسيلة أساسية لضمان الجاهزية التامة للتعامل والتصدي لها عند الحاجة. ولا يسعنا إلا أن نرحب بمبادرة الدائرة الأمنية في مجموعة الإمارات آملين أن استمرار علاقات التعاون البناء بيننا".

ندوة أمن الطيران المدني 2017

جاء الإعلان عن الدورة التعليمية الجديدة لمكافحة جرائم الإتجار بالبشر قبيل انطلاق "ندوة أمن الطيران المدني 2017" في دورتها الثالثة، التي تنظمها الدائرة الأمنية في مجموعة الإمارات وتعقد يوم الأحد، الموافق 8 أكتوبر (تشرين الأول) 2017 في فندق ومركز مؤتمرات ميريديان دبي (المطار). وتعد الندوة، التي تعقد مرة كل سنتين، حدثاً عالمياً بارزاً في أمن الطيران، حيث تجمع عدداً من أبرز العاملين في صناعة الطيران وخبراء أمن الطيران العالميين لمناقشة التحديات الأمنية المستقبلية. وسوف يلقي الكلمة الافتتاحية السير تيم كلارك، رئيس طيران الإمارات، في حين تشمل قائمة المتحدثين الرئيسيين اللورد كالانان، وكيل وزارة للشؤون الدولية والأمنية والطيران في حكومة المملكة المتحدة، والسيد كريشان تشاندر سينغ السفير الهندي السابق لدى دولة الإمارات العربية المتحدة، والسيد كو بون هوي، الرئيس السابق للإنتربول، واللواء عبيد مهير بن سرور نائب مدير عام الإدارة العامة للإقامة وشؤون الأجانب في دبي. تتوفر معلومات مفصلة حول المؤتمر على www.emiratesgroupsecurity.com