أطلق سعادة سلطان بن سليم، رئيس مؤسسة الموانئ والجمارك والمنطقة الحرة في دبي، رئيس "سلطة مدينة دبي الملاحية"، اليوم رسمياً "تجمع دبي البحري الافتراضي" (DMVC)، على الموقع www.dmvc.ae)) في خطوة نوعية لتوفير منصة معرفية وبحثية تفاعلية ذكية تدفع مسيرة تعزيز تنافسية وجاذبية مكونات التجمع البحري. وحظيت الخطوة بإشادة واسعة من أبرز اللاعبين المؤثرين ضمن المشهد البحري المحلي والعالمي، وسط الإجماع على الدور المرتقب للمبادرة النوعية في توطيد أطر التعاون الدولي البنّاء في القطاع البحري وأبرز الشركاء الاستراتيجيين في كافة جوانب القطاع.

ويرتكز التجمع الافتراضي إلى مفهوم مبتكر يستهدف تعزيز السهولة والكفاءة والجودة في تقديم محفظة واسعة ومتكاملة من الخدمات البحرية التي يجود بها قطاع دبي البحري إلى كافة المستثمرين البحريين من شتى أرجاء العالم، فضلاً عن تعزيز التفاعل البنّاء والمشاركة الإيجابية لرواد القطاع البحري عبر آلية التواجد الافتراضي. 

وكشف سعادة سلطان بن سليم عن أنّ "تجمّع دبي البحري الافتراضي" يوفر أساساً متيناً للحفاظ على المكتسبات الهامة التي تجعل من دبي منافساً بارزاً لكبرى التجمعات البحرية الرائدة مؤكداً بأنّه يندرج في إطار المساعي الحثيثة لتطوير تجمع بحري متنوع يتسم بالتنافسية والشمولية والجاذبية الاستثمارية والقدرة على المساهمة بفعالية في ترجمة أهداف استراتيجية "إمارات ما بعد النفط"، المتوائمة مع رؤية القيادة الرشيدة في جعل الدولة نموذجاً رائداً في التحول إلى اقتصاد متنوع ومستدام وقائم على المعرفة والابتكار وبناء مستقبل أكثر أمناً للأجيال الحالية والمستقبلية.

وتابع سعادته بالقول: "يأتي إطلاق "تجمّع دبي البحري الافتراضي" في مرحلة هامة للغاية، لا سيما وأنّ دبي تخطو خطوات متقدمة على درب الريادة الدولية عقب تربعها على المرتبة الخامسة بين التجمعات البحرية الأكثر تنافسية وجاذبية في العالم. وتنبثق أهمية المبادرة الجديدة من دورها المرتقب في تعزيز قدرة القطاع البحري على استقطاب الاستثمارات الأجنبية، عبر توفير منصة ذكية ومتكاملة للترويج لأفضل الممارسات البحرية العالمية وتسهيل وصول رواد القطاع البحري إلى أفضل الخدمات المتاحة في دبي، ما يصب بدوره في خدمة غايات "خطة دبي 2021" في جعل الإمارة واحدة من أهم مراكز عالمية للأعمال والاستثمار."

من جهته، قال عامر علي، المدير التنفيذي لسلطة مدينة دبي الملاحية: "يمثل إطلاق "تجمع دبي البحري الافتراضي" محطة مفصلية لتوثيق جسور التواصل الفعال بين مكونات التجمع البحري وإشراك المجتمع البحري العالمي في النشاطات البحرية في دبي، وفق أربع دعائم تتمثل في تطوير التجمع البحري والتمكين والتوعية والمشاركة. ويتسم التجمع الافتراضي بمزايا تفاعلية عالية المستوى تجعله منصة ترويجية مثالية للبحث والتطوير والابتكار البحري، لا سيّما وأنه يشمل بوابة معلوماتية ومعرفية شاملة ومركز إفتراضي بحري للإبتكار والبحث والتطوير والتدريب، إلى جانب مؤشر القطاع البحري. لذا نثق تماماً بأنّ المبادرة الجديدة ستكون إضافة هامة لجهودنا الرامية إلى تلبية احتياجات رواد القطاع البحري الإقليمي والدولي، التزاماً منا بتحقيق رؤيتنا المتمحورة حول تعزيز مكانة دبي كمركز بحري من الطراز الأول عالمياً."

ويجدر الذكر بأنّ "تجمع دبي البحري الافتراضي" يعمل على تسهيل وصول وتفاعل اللاعبين الرئيسيين ضمن القطاع البحري الإقليمي والدولي إلى محفظة متكاملة من الخدمات البحرية الذكية ومعلومات شاملة وموثوقة حول أبرز المبادرات المنضوية تحت مظلة "سلطة مدينة دبي الملاحية"، وعلى رأسها "استراتيجية القطاع البحري"، الهادفة إلى ترسيخ مكانة دبي المتقدمة في مصاف أهم التجمعات البحرية العالمية.