يستعد "مجلس الإمارات للأبنية الخضراء"، المنتدى المستقل الذي يهدف إلى تشجيع مساعي الحفاظ على البيئة من خلال الترويج لممارسات المباني الخضراء في دولة الإمارات العربية المتحدة، لإطلاق أول تقرير في الدولة حول "الأبنية ذات استهلاك الطاقة القريب من الصفر" مع عقد جلسة نقاش تتناول أبرز نتائج هذا التقرير، وذلك يوم الأربعاء 27 سبتمبر 2017 من الساعة 8:30 صباحاً وحتى الساعة 12:30 ظهراً في مقر "غرفة دبي".

وتقام هذه الفعالية بدعمٍ من "غرفة دبي" احتفاءً بالأسبوع العالمي للمباني الخضراء 2017 الذي ينادي هذا العام بجعل جميع المباني صفرية الانبعاثات بحلول عام 2050 في مواجهة ظاهرة التغير المناخي.

وستحدد الفعالية مفهوم الأبنية ذات استهلاك الطاقة القريب من الصفر كنقطة مرجعية لدعم استراتيجية تطوير هذه المباني في دولة الإمارات العربية المتحدة. كما يمثل تقرير "مجلس الإمارات للأبنية الخضراء" رافداً للتوجهات العالمية الرامية للتحول إلى اقتصاد منخفض الكربون واستهلاك الطاقة، وتطوير أبنية تستهلك الطاقة بمعدل قريب من الصفر.

ويوثق التقرير الاستراتيجيات والمبادرات وقوانين البناء وأنظمة التقييم المتبعة في دولة الإمارات والتي تسلط الضوء على الدور الذي يمكن للأبنية ذات استهلاك الطاقة القريب من الصفر أن تلعبه في تحقيق الرؤية الخضراء لدولة الإمارات. كما يستعرض التقرير نتائج الاستطلاع الذي أجراه "مجلس الإمارات للأبنية الخضراء" لرصد توصيات القائمين على القطاع لإنجاز مثل هذه المباني وتسليط الضوء على التحديات التي تعترض عملية تطويرها.

وبهذه المناسبة، قال سعيد العبار، رئيس مجلس إدارة "مجلس الإمارات للأبنية الخضراء": "يشكل تقريرنا حول الأبنية ذات استهلاك الطاقة القريب من الصفر مبادرة رائدة تدعم الالتزام الذي أبدته دولة الإمارات بمحاربة ظاهرة الاحتباس الحراري خلال الدورة الحادية والعشرين لمؤتمر الدول الأطراف (COP 21) ومصادقتها على اتفاق باريس لعام 2016. كما يستكمل التقرير أهداف التنمية المستدامة المحددة ضمن إطار ’رؤية الإمارات 2021‘ و’خطة أبوظبي 2030‘ و’خطة دبي 2021‘- والتي تركز جميعها على ترشيد استهلاك الطاقة وتشجيع بيئات الأبنية المستدامة. ويمكن لتبني أفضل الممارسات في هذا المجال أن يثمر عن تحقيق تحسن ملحوظ في أداء المباني على صعيد استهلاك الطاقة، وذلك عبر الحد من الطلب عليها وتحسين كفاءة استهلاكها بالإضافة إلى تعزيز توليد واستهلاك الطاقة المتجددة".
وضمن إطار تحضيراته لإعداد التقرير، تواصل "مجلس الإمارات للأبنية الخضراء" مع 25 شركة رائدة للحصول على بيانات خاصة بقطاع الطاقة حول أفضل الممارسات المطبقة في المباني منخفضة استهلاك الطاقة، كما استطلع آراء 100 رائد وخبير عامل في مجالات مختلفة ضمن القطاع لفهم توجهات السوق فيما يتعلق بتوافر الأبنية ذات استهلاك الطاقة القريب من الصفر في دولة الإمارات. وسيتم إيضاح نتائج التقرير بالتفصيل يوم 27 سبتمبر، ويلي ذلك جلسة نقاش معمقة يشارك فيها مجموعة من الخبراء المعنيين.

وبحسب تقديرات القطاع، تلعب المباني دوراً أساسياً في ظاهرة تغير المناخ، حيث تساهم بثلث انبعاثات غازات الدفيئة على الأرض واستهلاك 40% من الطاقة الأولية في العالم. ولمعالجة هذه المشكلة، يجري تطوير العديد من مفاهيم البناء الجديدة مثل المباني منخفضة استهلاك الطاقة، والأبنية التي لا تستهلك أي طاقة، والأبنية ذات استهلاك الطاقة القريب من الصفر، والأبنية ذات البصمة البيئية الإيجابية.

ويستهلك قطاع المباني بين 70 - 80% من إجمالي حجم الطاقة في دولة الإمارات العربية المتحدة. ويشير "المجلس الأعلى للطاقة بدبي" إلى أن حوالي 25% من مباني المدينة تفتقر إلى الكفاءة المطلوبة في استهلاك الطاقة ولكنها في الوقت نفسه تتمتع بإمكانات كبيرة للارتقاء بها على هذا الصعيد؛ وهو ما أكسب مفهوم الأبنية ذات استهلاك الطاقة القريب من الصفر اهتماماً واسعاً في الدولة نظراً لقدرتها على المساهمة بدور ملموس في الحد من البصمة البيئية، وخفض الطلب على الطاقة، وتحقيق وفورات مهمة في التكاليف. 

ويمكن لجميع المهتمين بحضور الفعالية التسجيل عبر البريد الإلكتروني: [email protected] . ويبلغ رسم الدخول 50 درهماً إماراتياً لأعضاء المجلس، و150 درهماً لغير الأعضاء. وتلي جلسة النقاش المقررة جولة في مبنى "غرفة دبي" الذي أرسى معايير جديدة في مجال تعزيز كفاءة المباني كونه أول مبنى في العالم العربي يحصل على شهادة LEED البلاتينية.

ويحرص "مجلس الإمارات للأبنية الخضراء" باستمرار على المشاركة في الفعاليات والمؤتمرات والمنتديات العالمية. كما يستضيف المجلس العديد من الأنشطة التي تتضمن جلسات التواصل وورش العمل التقنية وجلسات يوم العمل المكثفة، ويقدم التسهيلات اللازمة لإعداد البرامج التدريبية حول العديد من القضايا المتعلقة بالبيئة العمرانية، بما يلبي متطلبات أعضائه في دولة الإمارات العربية المتحدة وعموم منطقة الشرق الأوسط.