مِن المنطق ألاّ نَنطُق حين لا نفهم المنطق، ومِن غير المنطق أن نَنطق بما لا نفهمه بالمنطق، وأيضاً من غير المنطق ألا ننطق حين نفهم المنطق، لأنه من المنطق أن ننطق بما نفهمه بالمنطق، ولكن في جميع الأحوال نجد أنه من المنطق ألا نفهم المنطق أحياناً، كأن ننطلق بلا أي منطق ودون أن ننطق إلى أن يبدو نطقنا وكل ما ننطقه منطقياً لمن يظنه غير منطقيٍّ.
من المعقول أننا نصدق المعقول، ومن غير المعقول أننا لا نصدِّق المعقول، ومن المعقول ألا نصدق اللامعقول، ومن غير المعقول أننا نصدّق اللامعقول، لأنه من المعقول أن يكون المعقول معقولاً، ومن المعقول أن يكون اللامعقول لا معقولاً، ولهذا من غير المعقول أن يكون اللامعقول معقولاً، وأن يكون المعقول غير معقول، كأن نعقل حين نجن قليلاً، ونجن حين نعقل كثيراً.
قد يلفت انتباهنا من لا يحاول لفت انتباهنا، وقد لا يلفت انتباهنا من يحاول لفت انتباهنا، وقد يلفت انتباهنا من يحاول لفت انتباهنا، وقد لا يلفت انتباهنا من لا يحاول لفت انتباهنا.
يرجى ممَن فهم شيئاً من المكتوب أعلاه، التواصل معي للضرورة القصوى، فقد كتبتُ هذه السطور منذ السنة «المقبلة» تقريباً! أي تماماً مساء يوم الغد!