هذه الليلة اشعر انني بحاجة الى البكاء حتى أضحك،سلفوني بعضاً من دموعكم، وأقسم أني سأعيدها اليكم ذات يوم ضحكاً وفرحأ أبيض..
هذه الليلة أحتاج الى العابي التي كانت شاهدة على حفلات الطيش.. 
الى فرح سقط من جيوبنا،الى براءة غرقت في النهر يوم كنا ننتمي الى مائه.. 
احتاج الى طفولة افتقدتها دون أن أدري،
كنا لا ندرك لعبة الوقت والزمن،
كنا نكبر كلما كان شجر الحور يذرف الورق الاصفر..
وكلما كان طير الوروار يطلق صافرته فوق الكروم.. 
هذه الليلة غادر كل الاحبة صورهم المعلقة على الجدار،
أراهم يسكنون بياض الورق،ودخان سجائري، يقرأون معي ، 
أنا بحاجة الى البكاء حتى الضحك..
بحاجة لوجهكِ، 
ربما أنام !