عقدت اللجنة المنظمة لمؤتمر دبي الرياضي الدولي الثاني عشر أحد " مبادرات محمد بن راشد العالمية" والذي ينظمه مجلس دبي الرياضي اجتماعها الدوري بحضور سعادة سعيد حارب أمين عام مجلس دبي الرياضي.
وترأس الاجتماع سعادة محمد الكمالي عضو مجلس إدارة مجلس دبي الرياضي رئيس اللجنة المنظمة، بحضور أنس بوخش عضو مجلس إدارة المجلس نائب رئيس اللجنة المنظمة، وأعضاء اللجنة المنظمة: ناصر أمان آل رحمة مساعد الأمين العام للمجلس، علي عمر، حصة الكوس (مدير المؤتمر)، حمدة العبار، وأعضاء اللجنة الفنية للمؤتمر: د.ناجي اسماعيل، سامي عبد الإمام وراشد محمد ( منسق المؤتمر).
وتم في الاجتماع مناقشة الاستعدادات للدورة المقبلة من المؤتمر الذي سيتم تنظيمه يومي 27 و28 ديسمبر المقبل في منتجع مدينة جميرا تحت شعار "الاستثمار الحديث في كرة القدم".
وأكد سعادة سعيد حارب وسعادة محمد الكمالي في الاجتماع على مكانة المؤتمر على خارطة الرياضة المحلية والعالمية والدور الرائد المهم الذي يلعبه في عملية التطوير كونه أحد "مبادرات محمد بن راشد العالمية" و منصة عالمية مهمة يحرص نجوم الرياضة عموما وكرة القدم خصوصا من قياديين وصنّاع قرار ومدربين ولاعبين على حضور جلساته سنويا والمشاركة فيها، وهي المكانة التي تحققت بفضل دعم القيادة الرشيدة للقطاع الرياضي عموما وللمؤتمر خصوصا، وحرص مجلس دبي الرياضي على اختيار محاور مهمة وحيوية للمؤتمر تعالج في كل عام قضية مهمة من قضايا القطاع الرياضي محليا ودوليا و تجمع نخبة المختصين لعرض تجاربهم الاحترافية الناجحة والتباحث في التحديات التي تواجهها عموما وكرة القدم خصوصا و آفاق التقدم والنمو.
وتم في الاجتماع استعراض برنامج الجلسات وورش العمل على مدار اليومين والتي تم وضعها لكي تعالج كل منها جانبا مهما من جوانب الاستثمار الحديث في الرياضة تنفيذا لشعار الدورة الثانية عشرة من المؤتمر، كما تم استعراض الأسماء المقترحة لكل جلسة من أصحاب الاختصاص في كرة القدم العالمية الذين يشكل حضورهم ومشاركتهم اضافة مهمة ويقدمون خلاصة تجاربهم الناجحة للعاملين في كرة القدم في الدولة والمنطقة، كما يناقشون أيضا مستقبل كرة القدم العالمية أيضا.
كما تم في الاجتماع الإطلاع على تصاميم قاعة المؤتمر و الحملات الترويجية واستخدام شعار المؤتمر وحفل "دبي- جالا" لتوزيع جوائز جلوب سوكر لأفضل اللاعبين والمدربين والأندية والشخصيات في مختلف مجالات كرة القدم، كما يحافظ على هوية المؤتمر التي باتت معروفة على المستوى العالمي ويواكب التطور في مختلف المجالات.
وبحثت اللجنة المنظمة في الاجتماع الخطة الإعلامية والخدمات التي سيتم توفيرها للمؤسسات الإعلامية من صحف وقنوات تلفزيونية، وتم التأكيد على استخدام التقنيات الحديثة في وسائل التواصل الاجتماعي لتغطية فعاليات وجلسات وورش عمل المؤتمر ونقلها لأكبر شريحة من العاملين في القطاع الرياضي والجمهور، حيث يعد الإعلام شريك أساسي في جميع الفعاليات التي ينظمها مجلس دبي الرياضي، ويحرص المجلس على تقديم الدعم للإعلاميين بما يساهم في قيامهم بمهامهم على النحو الذي يرغبونه ويضعون جمهورهم في قلب الحدث.
كما بحثت اللجنة المنظمة الدعوات التي سيتم توجيهها للأندية وشركات كرة القدم والمؤسسات الرياضية لحضور جلسات المؤتمر والاستفادة مما سيتم طرحه، وكذلك تسهيل حضور ممثلي الاتحادات الكروية و الأندية الخليجية والعربية الذين يحرصون في كل عام على حضور جلسات المؤتمر والاستفادة مما يتم طرحه في ورش العمل وجلسات المؤتمر.
جدير بالذكر أن النسخ الماضية من المؤتمر شهدت طرح العديد من البرامج والمبادرات الكبرى في كرة القدم العالمية بما فيها قانون اللعب المالي النظيف الذي عرضه الاتحاد الأوروبي في المؤتمر في العام 2010 قبل تطبيقه رسميا بعدة سنوات، وكذلك تطبيق الحوكمة على كرة القدم المحلية والدولية، و طرح جياني انفاتينو رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم لفكرته في زيادة عدد المنتخبات في كأس العالم، والتي أصبحت قرارا دوليا بعد موافقة كونجرس الاتحاد الدولي لكرة القدم والللجنة التنفيذية في الفيفا عليها.
كما يتم طرح العديد من المبادرات والأفكار لتطوير كرة القدم المحلية والعالمية ويتم تضمينها لتوصيات المؤتمر، والتي يعمل مجلس دبي الرياضي مع العديد من الأطراف المحلية والدولية لتنفيذها.