نظمت مفوضية مرشدات الشارقة  ضمن سلسلة نشاطاتها الدورية، ثلاثة ورش تدريبية توجهت فيها للزهرات من 7-11 عاماً، والمرشدات من 12-15 عاما، تنوعت في مضامينها بين الفنية والعلمية والتقنية.

ونظمت المفوضية ضمن برامج "شارة الفنون" ورشة حملت عنوان "مهارات استخدام الشبكة العنكبوتية"، بهدف إكساب الفتيات المشاركات مهارات الاستخدام الآمن للإنترنت، وسُبل الوقاية من الجرائم الإلكترونية، وشارك في الورشة 25 مرشدة من منتسبات المفوضية.

وعلى صعيد الورش الفنية شهد البرنامج تنظيم ورشة "قوالب اليدين ثلاثية الأبعاد" (HandCasting Workshop) واندرجت تحت برامج "شارة الفنون"، بمشاركة 15 مرشدة تعرفن خلالها على كيفية صنع مجسمات لأيديهن باستخدام الصلصال والجبس، وتقنيات تلوين وتزيين المجسمات بكلمات تحمل أسمائهن.

وقالت شيخة عبدالعزيز الشامسي، مدير مفوضية مرشدات الشارقة: "نحرص في مفوضية مرشدات الشارقة على تقديم كل ما من شأنه أن يطوّر من مهارات ومواهب الفتيات المنتسبات طيلة فترة العطلة الصيفية، وتشجيعهن على قضاء أوقات فراغهن بما يعود عليهن بالفائدة والمتعة في آنٍ واحد، ويأتي تنفيذنا لهذه البرامج في إطار سعينا إلى توسيع مدارك الزهرات والمرشدات في المجالات التقنية والفنية والعلمية، ومساعدتهن في اكتشاف مواهبهن".

وعلى صعيد العلوم نظمت المفوضية ورشة "فن العلوم" ، توجهت فيها إلى 30 زهرة من منتسباتها، واستمرت الورشة التي اندرجت تحت برامج "الشارة الخضراء" و"الشارة الاجتماعية" لمدة خمسة أيام، تعرفت خلالها المشاركات على حزمة من المفاهيم العلمية في الفيزياء والكيمياء والعلوم البيئية بطرق ممتعة ومشوقة.

وساهمت الورشة في تعزيز المفاهيم العلمية لدى المشاركات فضلاً عن إكسابهن معارف علمية جديدة، وتشجيعهن على التفكير في عجائب الكون، واستكشاف أسرار العلوم الطبية، حيث أُجريت خلالها 10 تجارب علمية.

يذكر أن الحركة الإرشادية في إمارة الشارقة انطلقت عام 1973 ثم انتشرت في بقية إمارات الدولة، حيث تطورت الحركة الكشفية إلى أن تم تتويج ذلك بتأسيس جمعية مرشدات الإمارات في عام 1979، وتهدف مفوضية مرشدات الشارقة التي تحظى برعاية قرينة صاحب السمو حاكم الشارقة، سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي، رئيسة المجلس الأعلى لشؤون الأسرة بالشارقة، إلى رعاية أجيال المستقبل وتحفيزهم ومدهم بمصادر الإلهام كي يكونوا مواطنين قادرين على تنمية وتطوير وطنهم، والإسهام في تطوير وبناء العالم أجمع، وذلك من خلال توفير منبر للفتيات للمساهمة في إطلاق العنان لقدراتهن الكامنة وتطويرها.