تحت رعاية معالي المهندس سلطان بن سعيد المنصوري وزير الاقتصاد، نظمت وزارة الاقتصاد وغرفة تجارة وصناعة دبي ندوة تحت عنوان "المرأة في المجتمع وقطاع الأعمال" وذلك ضمن المشاركة في احتفالات الدولة بـ "يوم المرأة الإماراتية"، والذي تقام فعالياته لهذا العام تحت عنوان "المرأة شريك في الخير والعطاء انسجاما مع توجهات الدولة بإعلان عام 2017 عام الخير.

قال معالي المهندس سلطان بن سعيد المنصوري وزير الاقتصاد، إن المرأة الإماراتية طالما أثبتت كفاءة في مختلف المهام الموكلة إليها ضمن مختلف مواقع العمل في القطاعين الحكومي والخاص، في ظل الرؤية الحكيمة التي تبنتها دولة الإمارات لتمكين المرأة وتعظيم دورها في رسم مستقبل مشرق ومزدهر، ونحن نفتخر اليوم بما حققته من مكتسبات وإنجازات نوعية سبقت بها العديد من نساء المنطقة والعالم.
وتابع معاليه في كلمة خاصة بمناسبة احتفالات الدولة بيوم المرأة الإماراتية، إننا نحتفي اليوم بمبادرة رائدة العمل النسائي بالدولة سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام الرئيسة الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة، بتخصيص يوم 28 أغسطس من كل عام ليكون يوم المرأة الإماراتية، والتي اتاحت لنا مناسبة سنوية لاستعراض أبرز الإنجازات المتحققة والفرص الراهنة لتنمية وتطوير دور المرأة في المجتمع بما يعزز من الأهداف والتوجهات الاستراتيجية للدولة.
وأضاف معاليه أن اختيار شعار (المرأة شريك في الخير والعطاء) على احتفالات يوم المرأة الامارتية خلال العام الجاري، يعكس الدور الرئيسي للمرأة الإماراتية في تعزيز المبادرات التنموية للدولة، إذ يأتي منسجما مع إعلان عام 2017 عام الخير، وإطلاق استراتيجية ومنهجية واضحة لترسيخ ممارسات الخير والعطاء، والتي تعوَل الدولة في جزء كبير منها على القطاع الخاص لتفعيل دوره والتزامه الاجتماعي وترسيخ ثقافة المسؤولية المجتمعية.
وأشار المنصوري إلى أنه في ظل المكانة المتميزة والحضور القوي لسيدات الأعمال بالدولة عبر اسهاماتهن في ردف النشاط الاقتصادي والتجاري، فإننا على ثقة بأن المرحلة المقبلة ستشهد العديد من المبادرات المجتمعية الهادفة والبناءة من قبل سيدات الأعمال الإماراتيات لاستدامة ممارسات الخير والعطاء بما ينسجم مع توجهات الدولة في هذا الصدد.
وقال سعادة ماجد سيف الغرير، رئيس مجلس إدارة غرفة تجارة وصناعة دبي إن يوم المرأة الإماراتية هو احتفاء بمكانة المرأة الإماراتية ومساهمتها القيّمة في مجتمع واقتصاد الدولة، حيث قطعت المرأة الإماراتية شوطاً كبيراً في الإنجازات التي حققتها في مختلف الساحات، وتخطت العراقيل وحققت النجاحات المتنوعة انطلاقاً من دعم قيادتنا الرشيدة وتمكينها للمرأة الإماراتية، متسلحةً بقدراتها وإمكاناتها وعلمها لتصل إلى أعلى المراتب المهنية والشخصية والاجتماعية.
ولفت الغرير إلى أن المرأة الإماراتية أثبتت في ميدان العمل تفوقها وتميزها، ولعبت وما زالت دوراً رئيسياً في منجزات الإتحاد، وهي اليوم عنصر مكمّل لدور الرجل في مسيرة الازدهار والتنمية، والحمد لله فإن ذلك هو مبعث فخر لنا جميعاً لأن المرأة الإماراتية أصبحت مضرب أمثال في الكفاءة والمهنية والنجاح في العالم.
وأقيمت الندوة في مقر غرفة تجارة وصناعة دبي بمشاركة سعادة المهندس محمد أحمد بن عبد العزيز الشحي، وكيل وزارة الاقتصاد للشؤون الاقتصادية، وسعادة الدكتورة رجاء عيسى صالح القرق، عضو المكتب التنفيذي لمجلس إدارة غرفة دبي، رئيسة مجلس سيدات أعمال دبي، وبحضور نخبة من ممثلي القطاع الخاص وموظفي غرفة دبي ووزارة الاقتصاد.