رفع سعادة اللواء عبدالله خليفة المري، القائد العام لشرطة دبي، بمناسبة يوم المرأة الاماراتية الذي يصادف يوم غد الاثنين أسمى آيات التهاني والتبريكات إلى صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وإلى أخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وإلى صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، واخوانهم أصحاب السمو اعضاء المجلس الأعلى حكام الإمارات، وأولياء العهود بمناسبة احتفالات الدولة بيوم المرأة الإماراتية تحت شعار "المرأة شريك في الخير والعطاء" 
كما ورفع سعادته أسمى آيات التهاني والتبريكات إلى أم الإمارات سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام الرئيس الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية رئيس المجلس الأعلى للأمومة والطفولة، مثمنا جهود سموها ومبادراتها بتخصيص يوم 28 من شهر أغسطس يوما للمرأة الإماراتية. كما أثنى سعادته على إطلاق سموها شعار يوم المرأة الإماراتية «المرأة شريك في الخير والعطاء»، مؤكداً أنه يعبر تعبيراً صادقاً عن دور المرأة وقدرتها على التفاعل مع المبادرات المتعددة في الدولة وبذل العطاء لكل من يحتاجه، ومشاركتها مع جميع فئات المجتمع رجالاً ونساءً لإنجاح عام الخير، مشيداً سعادته بمسيرة المرأة الإماراتية المليئة بالعطاء والخير الإنساني لأسرتها ولمجتمعها وللمحتاجين في شتى أنحاء العالم.
وثمن سعادته الاعمال الجليلة لحرم صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، سمو الشيخة هند بنت مكتوم بن جمعة آل مكتوم، ودعمها لكل مجالات العمل الإنساني والبرامج الخيرية داخل الدولة وخارجها، واياديها الكريمة التي طالت الجميع من أجل خدمة الشرائح الضعيفة من المجتمع وسد حاجات الأيتام والأسر المتعففة، ورعاية الطلاب وبناء المساجد والمستشفيات والمدارس، وإيفاد حجاج بيت الله الحرام، بالإضافة إلى مساعدة الحالات الإنسانية من المرضى من ذوي الدخل المحدود.
وأكد سعادته أن المرأة الإماراتية لعبت دورا كبيرا في التنمية التي تشهدها الدولة في مختلفة المجالات ودورا مميزا في القيام بأعمال الخير والعطاء ودعم المحتاج وإغاثة الملهوف، وقد اثبت جدارتها في رفع راية دولة الامارات خفاقة في جميع الميادين وقدمت نماذج نسائية نفتخر بها امام العالم، مثمناً قيامها بمهام عملها بكل قوة وشجاعة وبسالة جنباً إلى جنب مع الرجال في المحافظة على المكتسبات والمنجزات والازدهار الذي حققته دولتنا الحبيبة. 
وبين سعادته أن القيادة العامة لشرطة دبي أولت المرأة العاملة ضمن قوتها اهتماما خاصا من خلال مجموعة من البرامج والمبادرات المتنوعة الداعمة لتمكينها، ما أدى إلى تميزها في العمل والقيام بواجبها الوطني وتنمية حسها الإنساني على أحسن وجه، مشيرا إلى أن الكثير من موظفات شرطة دبي شاركن في الاعمال التطوعية والإنسانية ودعم الأسر الفقيرة والمحتاجة. 
وأشار سعادة اللواء المري إلى أن شرطة دبي أنشأت مجلس شرطة دبي النسائي الذي يلعب دورا لافتا في مسيرة التطور والتنمية، ويهتم باستمرار بالأسرة والمجتمع وتقديم المبادرات والأنشطة الرامية إلى دعم التماسك الأسري وتمكين المرأة والمشاركة في حل القضايا والظواهر الاجتماعية ذات العلاقة بالأمن وتعزيز التعاون والتواصل بين الشرطة والمجتمع وتبادل المعرفة والخبرات مع الجهات المحلية والدولية لتعزيز الشعور بالأمن والأمان والعمل على ترسيخ القيم الإنسانية وتحقيق التنمية المستدامة.