نظمت تدوير (مركز إدارة النفايات - أبوظبي)، وبالتعاون مع جمعية الصيادين والشرطة المجتمعية، حملة تنظيف وتوعية في ميناء الصيادين بمدينة أبوظبي، استهدفت فيها أصحاب القوارب والمتواجدين هناك، وذلك للحفاظ على المظهر العام، ورمي النفايات في الأماكن المخصصة لها، والحفاظ على نظافة البحر والثروة البحرية.
وبهذه المناسبة قال السيد فارس المزروعي، مدير إدارة مشاريع الجمع والنقل بالإنابة: تأتي هذه الحملة في إطار الجهود المستمرة لتدوير والساعية إلى تحقيق بيئة صحية آمنة في إمارة أبوظبي، عبر فصل النفايات من مصادرها و وضعها في الحاويات المخصصة بدلا عن رميها عشوائيا وبالتالي التأثير على المظهر العام .
وأكد المزروعي على أهمية المحافظة على المظهر العام والتعاون لتعزيز مستوى النظافة العامة تماشياً مع خطة ورؤية إمارة أبوظبي، مشيراً إلى أن هذه الحملة تأتي ضمن سلسلة حملات التوعية التي تقوم بها تدوير واستكمالاً لجهودها نحو تحقيق الإدارة المتكاملة للنفايات.
وقد شملت حملة التنظيف والتوعية في ميناء الصيادين بمدينة أبوظبي 130 قارباً خشبياً، حيث تم توفير مرشدي توعية ميدانية يتحدثون 5 لغات مختلفة تتناسب مع ساكني القوارب لايصال الرسائل التوعوية مع توزيع ملصق توعوي لنشره على القوارب والحاويات الخاصة بشبك القراقير، حيث تضمن الملصق التوعوي عبارة "الرجاء عدم رمي النفايات في البحر، بل في الحاويات المخصصة لها، بهدف الحفاظ على الثروة البحرية والمظهر العام".
الجدير بالذكر أن تدوير تسعى دائماً إلى أن تدعم وتتماشى مشاريعها وخططها مع رؤية وخطة أبوظبي، وتحقيق أهدافها الرامية إلى الالتزام بجودة البيئة بالتزامن مع التطوير العمراني المستمر بشكل يلبي الاحتياجات والتطلعات المستقبلية للإمارة.