نظمت جمعية الإمارات للتوحد مبادرة "المجلس ومعرض الخير"، مساء يوم أمس الاثنين، في مركز شباب عجمان، بحضور رئيس مجلس إدارة الجمعية الدكتورة خولة الساعدي، ومشاركة أطفال التوحد وذويهم إضافة إلى المهتمين في هذه الفئة.

وقالت الدكتورة خولة الساعدي إن مبادرة المجلس تتجسد في إقامة ملتقيات شهرية في كل إمارة مع الأهالي والمهتمين بالتوحد، بهدف تقديم الدعم النفسي والمعنوي لهم، والوقوف على احتياجاتهم حسب المنطقة وبالتالي تعديل برامج الجمعية بناء على ذلك، إلى جانب رفع المستوى التوعوي عن التوحد في المجتمع، وتعزيز التواصل بين الأهالي والمهتمين وتعريفهم على استراتيجية وأهداف الجمعية.

وأوضحت أن المجلس استعرض خبرات الأهالي والمشاركين في أنشطة تعليمية مع ذوي التوحد، مناقشاً تأثيرها على تطور تعلمهم، في ظل إقامة معرض الخير الذي تبرعت خلاله الأسر من أعضاء الجمعية بالألعاب والوسائل التعليمية -التي لم يعد الطفل بحاجه إليها- لأطفال آخرين من ذوي التوحد، مما يسهم في تخفيف الأعباء المالية على هذه الأسر.

وتوجهت الساعدي بالشكر إلى ماوصفته بوجهة الخير وقبلة المبدعين (مركز شباب عجمان) على هذه الاستضافة، كما شكرت شبكة رؤية الإمارات الإعلامية وفريق سفراء السعادة التطوعي التابع لها، وكل من شارك وأنجح مبادرة "المجلس ومعرض الخير"، لاسيما مصرف أبو ظبي الإسلامي و"المارينا مول".

بدوره ثمن أحمد الرئيسي، مدير مركز شباب عجمان، الجهود الطيبة التي تبذلها جمعية الإمارات للتوحد والتي عززت الاهتمام بفئة ذوي التوحد، لافتاً إلى أهمية هذه المبادرات في نشر الوعي وترسيخ الاهتمام بهذه الفئة التي أذهلت الجميع بإبداعها وأثبتت قدرتها على تحدي المصاعب والتحديات.

وأكد الرئيسي أن مركز شباب عجمان يفتح أبوابه كبيت لكل الإماراتيين، يجمعهم على الخير والمحبة، في ظل التوجيهات السديدة والدعم اللامحدود من الهيئة العامة لرعاية الشباب والرياضة.