يتوجه أعضاء فريق "كيندر جاردن ستارترز" إلى مدينة مانشستر في نهاية هذا الأسبوع لمقابلة نخبة من لاعبي السيتي، والمشاركة في حصص تدريبية على استاد الاتحاد، بعد أن سطع نجمهم في منافسات كأس مانشستر سيتي أبوظبي في نسخته الأولى هذا العام، وأحرزوا لقب البطولة، وفازوا بالجائزة الكبرى "رحلة  إلى مانشستر".
 
وشهدت البطولة في نسختها الأولى منافسات جمعت بين 60 فريقًا شارك بها مجموعة من الفتيان والفتيات ضمن فئاتهم قادمين من مختلف أنحاء الشرق الأوسط وعلى مدار يومين، وتمكن أعضاء فريق "كيندر جاردن ستارترز" من التربع على المركز الأول وتحقيق لقب البطولة التي أقيمت جميع منافساتها في مدينة زايد الرياضية. 

وسيحظى أعضاء فريق "كيندر جاردن ستارترز" المكونين من 16 شخص، تتراوح أعمارهم بين 8 و 10 سنوات، بفرصة التوجه إلى مقر السيتي في إنجلترا والتدرب على يد أكاديمية السيتي يوم الاثنين 28 أغسطس، وتعد هذه الرحلة فرصة مثالية لتطوير مهاراتهم الفنية واللعب ضمن حرم أكاديمية السيتي لكرة القدم، والقيام بجولة لاتنسى ضمن أرجاء استاد الاتحاد، بالإضافة إلى اللقاء مع لاعبيهم المفضلين ومشاهدتهم أثناء تدريباتهم استعدادًا لمتابعة مسيرتهم في منافسات الدوري الإنجليزي الممتاز، وقضاء وقت ممتع من خلال زيارتهم لأهم المعالم الثقافية لمدينة مانشستر، إذ تعد مانشستر مهد المعالم السياحية والثقافية ومهد الثورة الصناعية في العالم، إضافة إلى احتوائها على العديد من الوجهات والمنتجعات والمرافق الرياضية ومراكز التسوق ووسائل الترفيه التي تجعل للمدينة مكانة خاصة  في مجال السياحة في انجلترا.

وبهذه المناسبة صرح سيمون هيويت مدير مشروع مدارس سيتي لكرة القدم: "تساهم المعسكرات التدريبية في بناء وتطوير مهارات اللاعبين، وتعد هذه الرحلة المميزة إلى مانشستر غاية في الأهمية، إذ أنها تساهم بشكل كبير في تطوير مستوى كرة القدم في الدولة، ولها شأن كبير في توطيد العلاقات بين أعضاء الفريق بالإضافة إلى أنها تلعب دورًا هامًا في بناء شخصية اللاعب التي تنمو معه ويكتسب ثقته الخاصة التي تشكل جزءًا هامًا في مسيرته الاحترافية ليصبح لاعبًا دوليًا لامعًا".

وأردف بالقول: "لدينا جدول حافل بالأعمال والتدريبات التي خُصصت للاعبين الفائزين من مدرسة كيندر جاردن ستارترز، واننا بغاية الشوق ننتظر وصولهم إلى استاد الاتحاد. وخلال فترة تواجدهم في مانشستر سوف يدرك أعضاء الفريق ما المعنى الحقيقي لتصبح لاعبًا في السيتي".


وقبل التوجه إلى مانشستر، قال حاتم، أحد أعضاء الفريق الفائز، والبالغ من العمر 9 سنوات: "لم يكن من السهل بالنسبة لنا الوصول إلى المباراة النهائية من كأس مانشستر سيتي أبوظبي وتحقيق اللقب، ولكننا في نهاية الأمر تمكنا من رفع كأس البطولة مع زملائي في الفريق، ولقد كان ذلك اليوم مميزًا ولا يسعني وصفه، فقد أثبتا أننا قادرين على الفوز ومنافسة جميع الفرق المشاركة، ولقد حققنا الفوز على فريق مدارس السيتي لكرة القدم في المراحل الإقصائية، بالرغم أنهم الحقوا بنا الهزيمة في المرحلة الأولى التأهيلية من البطولة"

وأضاف: "جميع زملائي في الفريق متحمسون للذهاب إلى مانشستر والتدرب تحت إشراف كادر فني من الأكاديمية، ومشاهد استاد الاتحاد بحد ذاته مجرد حلم وتحقق، فما بالك باللعب على أرضية هذا الملعب الذي شهد لحظات تاريخية لايمكن لأي عاشق للسيتي نسيانها".

وأردف بالقول: "حلمي أن أصبح لاعبًا محترفًا، وهذه الرحلة تعد خطوتي الأولى لتحقيق هذا الحلم. لا أعتقد أنني سوف أتمكن من النوم في الليلة التي تسبق يوم السفر".

وبدوره علق السيد فاروق، والد حاتم، الذي سيرافق ابنه برحلته إلى مانشستر: " قدم فريق كيندر جاردن ستارترز خلال بطولة كأس مانشستر سيتي أبوظبي أداءً مميزًا بالرغم من المنافسات المحتدمة التي جمعتهم مع بقية الفرق المشاركة والذين تميزوا بمستوياتهم الرائعة، وكان من الواضح رغبتهم بتحقيق اللقب، إذ أنهم لعبوا بشكل منتظم وأغلب الفرق المشاركة كانت من أكاديميات رياضية مرموقة ولاعبوها يتمتعون بلياقة بدنية ويخوضون دورات وحصص تدريبية مكثفة، بينما كان فريق كيندر جاردن ستارترز عبارة عن فريق مدرسة من المرحلة الإبتدائية، والأطفال خاضوا بعض الحصص التدريبية تحضيرًا لمنافسات البطولة. ولكن في نهاية الأمر أثبتوا للجميع أنهم قادرين على تحقيق مفاجأة كبيرة من خلال عملهم وتعاونهم، إنه بالفعل أمر لايصدق، ولكنها طبيعة رياضة كرة القدم، فلا يمكن لأحد معرفة الفائز حتى الصافرة النهائية للحكم".

وأضاف أيضًا: "لا توجد لدي الكلمات والعبارات المناسبة لتصف شعوري وشعور الآباء عندما تمكن اللاعبون الصغار من تحقيق هذا الفوز العريض، وخاصة أن معظمهم لم يحظى على فرصة للسفر خارجًا، إننا جدًا متحمسون لخوض هذه التجربة الأولى لنا، وإنني متأكد بأننا سنقضي لحظات لا يمكننا نسيانها". 

وتتخذ مدارس السيتي لكرة القدم ثلاث مناطق أساسية في دولة الإمارات لإجراء التمارين والحصص التدريبية وهي ملاعب في فندق قصر الإمارات ومدينة زايد الرياضية وحرم جامعة نيويورك أبوظبي، وجميع الحصص التدريبية متاحة للأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 3-18 سنة. 
تنطلق النسخة السابعة لمدارس السيتي لكرة القدم في 10 سبتمبر 2017، وستكون البداية مع حصص تدريبية مجانية تقام قبل الانطلاق الرسمي للموسم بأسبوع. وللأشخاص الذين أتموا حجوزاتهم قبل بداية الموسم، سيكونوا مؤهلين للاستفادة من حسومات الحجز المبكر، وستكون لهم فرصة الفوز برحلة العمر إلى مانشستر والتي تتضمن تكاليف السفر على متن الاتحاد للطيران والإقامة وتذاكر الدخول إلى الملعب لمشاهدة إحدى المباريات من الدوري الإنجليزي الممتاز مجاناً. 

لمزيد من المعلومات، يرجى زيارة الموقع الرسمي www.uae.cityfootballschools.com